53 ضربة جوية وعشرات الضحايا
ضربات الطائرات الأمريكية بدون طيار في اليمن تتضاعف في 2012
مأرب برس ــ ترجمة اسكندر المعمري:
السبت 29 ديسمبر-كانون الأول 2012 الساعة 07 مساءً

الأرقام التي قام بتجميعها مجموعة خبراء متخصصين في واشنطن تعرض عدد الهجمات السرية العنيفة المتصاعدة التي تنفذها الطائرات الأمريكية بلا طيار في اليمن.

استنادا للمعلومات التي ذُكِرَت في تقارير إعلامية دولية, قالت المؤسسة الأمريكية الجديدة أن ضربات الطائرات الأمريكية بلا طيار في اليمن ازدادت من 18 ضربة في عام 2011 إلى 53 في عام 2012.

توالت الأخبار بعد أن قامت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية يوم الثلاثاء الماضي بنشر تقرير يقول بأنّ الطائرات الأمريكيةِ بلا طيار تَقتلُ المدنيين في اليمن بينما الحكومة اليمنية تُحاولُ إخْفاء الحقيقةِ.

استشهد تقرير الواشنطن بوست بحادثة شاحنة التويوتا التي تقل على متنها 14 راكبا كمثال على الضربات العمياء التي تقوم بها الطائرات الأمريكية. وشرحت في تقريرها أن الشاحنة كانت, "تتوغل في الطريق الصحراوي إلى مدينة رداع والتي كانت ذات مرة تحت سيطرة متشددي القاعدة. فجأة سقط صاروخ من السماء وقلب الشاحنة رأسا على عقب."

وحسب التقرير, فإن الحكومة اليمنية قالت أن المُسْتَهْدفون في الغارة الجوية في 2 ديسمبر كانوا من مقاتلي القاعدة والطائرة المنفذة للغارة, مصنوعة من أيام السوفييت, تابعة لها.

ولكن زعماء قبائل ومسئولون يمنيون في وقت لاحق قالوا أن الهجوم كان أمريكيا وأن كل ضحايا الهجوم كانوا من المدنيين يعيشون في قرية قريبة من مدينة رداع وسط البلاد.

 

حقائق وأرقام

صنفت الأمم المتحدة الولايات المتحدة الأمريكية الأولى في العالم من حيث استخدام "القتل المستهدف" بشكل كبير بسبب هجمات الطائرات بلا طيار في كلا من باكستان وأفغانستان.

بعد فوز باراك أوباما برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية, ازدادت وتيرة ضربات الطائرات بلا طيار من أسبوعية إلى يومية تقريبا وأصبحت شيء لابد منه بالنسبة لأولئك الذين يَعِيشونَ في المناطق الحدودية القبلية شمال باكستان.

يقول تقرير حول الحرب السرية للطائرات بدون طيار أن الهجمات قتلت عدد كبير من المدنيين أكثر مما هو معترف به بالإضافة إلى أنها صعقت البلاد وقوضت القانون الدولي. في ظل ضربات الطائرات بدون طيار، خلص الباحثون إلى أنها ترهب الرجال والنساء والأطفال، وتؤدي إلى صدمة نفسية وتقلق المجتمعات المدنية.

ويقول التقرير أن نسبة المتشددين المهمين المستهدفين من إجمالي الضحايا ضئيل جدا, ويقدر 2% من الوفيات.

في أفغانستان، قامت الولايات المتحدة بش غارات عديدة بطائرات بدون طيار هذا العام أكثر مما كان عليه خلال الحرب الجوية التي استمرت ثماني سنوات في باكستان، حيث شنت 447 ضربة وقتلت الآلاف مع الحد من مراقبتها للطلعات الجوية.

المصدر : http://www.presstv.ir/usdetail/280487.html

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 7
    • 1) » العالم يسخر من الثورة اليمنية عندما تغض النظر عن القتل الخارجي
      نريد شعار الجمعة القادمة : " اوقفو ا الامريكان من قتل ابنائنا خارج القانون وعودة السيادة المفقودة " ... هل يتجراء حزب الاصلاح على تنظيم تظاهرة تحمل هذا الشعار ......... اتمنى
      4 سنوات و 11 شهراً و 15 يوماً    
    • 2) » صدق الحق
      الوسامى وافقة اللجنة التنظيمية على تسمية الجمعة القادمة لاطائرات بدون طيار فى اجواء اليمن دماء اليمنين غالية لاقتل بدون محاكمة دماء اليمنين غالية لن تذهب هدرا اطفال اليمن يعيشون فى قلق وارهاب دائم من الطائرات الغازية من جبوتى لم يستطيعوا متابعة دراساتهم وتعلمهم اليومى خوفا من الضربات العشوائية هل مواطنى امريكا يسمحون بارهاب اولادهم الدارسين انها جمعة الغضب على هدايا قاعدةمولييتر
      4 سنوات و 11 شهراً و 15 يوماً    
    • 3) » يجب وفورا وقف الضربات الجوية على المسلمين
      صلاح الدين لارهاب الحقيقي هو ما تفعله امريكا اليوم بحق العرب والمسلمين بحجة واهية هي محاربة القاعدة فاين العرب واين المسلمين واين منظمات حقوق الانسان والمجتمع الدولي ؟؟؟؟!!1 لماذا لا يوقفوا امريكا عند حدها فقد زاد جبروتها في الارض لان القاعده هي صناعة امريكية بشكل مباشر او غير مباشر والعالم كله يعرف ذلك .
      4 سنوات و 11 شهراً و 14 يوماً 1    
    • 4) » لا للعدوان الأمريكي
      زبير على أمريكا المجرمة أن تعلم جيداً إننا سوف نصبح جميعنا من تنظيم القاعدة إن أستمرت في نهجها التعسفي وأستمرت في جرائمها بحق الشعب اليمني .
      نتعاطف مع كل من تستهدفهم الطائرات سواء من القاعدة أو من الأبرياء بغض النظر هل نحن مع القاعدة ام لا ولكن المسألة مسألة كرامة وسيادة فأنتبهوا يا أمريكان .
      4 سنوات و 11 شهراً و 14 يوماً 1    
    • 5) » لا
      نعم للضربات الامريكيه الذين يتباكون على قطعان الارهاب لو كان لكم اهل او اقارب طالتهم يد الارهاب في السبعين او كلية الشرطة كنتم سوف تعرفون معنى الارهاب اليوم ابناء الشعب من ضباط وجنود وشخصيات يتم اغتيالهم من قبل هذا التنظيم ولولا تدخل امريكاء بطيرانها لما استطاعت الحكومة قتل واحد من القاده الارهبيين المصري والاردني و السعودي الذين يقتلون ابناء اليمن بابشع الطرق الاجرامية نؤيد الطائرة لعجز الحكومة نؤيد الامريكان لان الارهاب اجبرنا على ذلك نؤيد قتلهم لانهم لا يواجهوا ويستخدموا الغدر في قتالهم
      4 سنوات و 11 شهراً و 14 يوماً 1   
    • 6) » لا للعدوان الأمريكي
      زبير إذا لم تستح فأصنع ما شئت
      أي مروءة تحملها في نفسك وأي حمية نجدها لديك
      والله يكاد يشيب شعري عندما أرى من يؤيد ضربات هذة الطائرات
      هذة دولة كافرة تستبيح أرضنا وتقتل أبنائنا
      يا عباد أتقوا الله وأعلموا أن ما تقومون به من تأييد هذة الطائرات يخدش في عقيدتكم ودينكم خصوصاً في عقيدة الولاء والبراء .
      والله إن ضرباتهم لا تفرق بين قاعدي أو غير قاعدي
      القتلى الأبرياء من المدنيين أكثر بأضعاف مضاعفة من القتلى المنتمين للقاعدة
      صدقوني لن تصحون من غلتكم حتى تكون الضربة فوق رؤوسكم لا قدر الله ، حينها لا ينفع الندم وقد تقولون أُكلنا يوم أُكل الثور الأَبيض
      وبارك الله فيكم .
      4 سنوات و 11 شهراً و 14 يوماً    
    • 7) » صنعاء
      ابراهيم عامر من يصنع لامريكا المبررات لضرب اليمنيين ...فانه مشارك في الجريمه ...وسياتي الدور عليه لان امريكا لاتميز بين الصديق والعدو....واريد ان اقول لمن يتساهل بقتل اليمنيين بعذر انهم ارهابيون...ما ادراك انهم ارهابيون هل اصبحت تصدق الامريكيون الى هذا الحد ...اذن -حسب منضورك - الامريكيون صادقون بان "حماس" ارهابيون ...واريد اناقول اذا كان هناك ارهابيون حقن فنحن الاولى بحبسهم ومحكمتهم حتى وقتلهم اذا ااظطررنا ...واريد ان اسئل سؤال، اين هو الامن القومي والسياسي والجيش والشرطه وغير ها من الاجهزه الامنيه.......واختم بالقول انه في القانون الدولي لا يحق قتل اي انسان دون محكمتة.............
      4 سنوات و 7 أشهر و 25 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة الحرب على القاعدة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال