من هو أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة
مأرب برس - سي ان ان
السبت 15 ديسمبر-كانون الأول 2012 الساعة 08 مساءً

 بعد مقتل قائد تنظيم القاعدة السابق، أسامة بن لادن، برز أسم أيمن الظاهري على أنه الوجه الجديد للتنظيم الذي يعتبر الأكثر نفوذا بين التنظيمات الإسلامية المتطرفة، الأمر الذي دفع بالولايات المتحدة الأمريكية لوضع مكافئة تقدر بـ 25 مليون دولار لمن يقدم معلومات تقود إلى إلقاء القبض عليه.
وفيما يلي أبرز مقتطفات حياة أيمن الظواهري:
ولد أيمن الظواهري في مصر في السادس من يونيو/ حزيران العام 1951، وأسمه الكامل، أيمن محمد ربيع الظواهري، حاصل على شهادة البكالوريوس بالطب البشري من جامعة القاهرة وشهادة الماجستير في الجراحة عام 1974.
ينحدر الظواهري من أسرة مصرية مرموقة، حيث عمل والده كبروفيسور في علم الصيدلة، وجده كان إماما في الجامع الأزهر بمصر، وخاله، هو عبدالرحمن عزام، أول أمين عام لجامعة الدول العربية.
أول ظهور برز فيه الظواهري على الساحة السياسية كان العام 1970، عندما حاول إلى جانب الإسلاميين الجهاديين بمصر قلب نظام الرئيس أنو السادات آنذاك، ومنها بدأ بالظهور تدريجيا أكثر فأكثر على الساحة المصرية.
1980: انضم الظواهري إلى جماعة المجاهدين الذين خرجوا لمقاتلة القوات السوفيتية في أفغانستان.
1981: اعتقال الظواهري بعد حادثة اغتيال أنور السادات، حيث وجهت إليه اتهامات ليست لها صلة بمقتل الرئيس المصري آنذاك ولكن لحيازته أسلحة غير مرخصة، وحكم عليه بالسجن ثلاثة أعوام.
1987: لقاء الظواهري الأول بزعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن.
6 أغسطس/ آب 1998: إرسال الجماعة التي ينتمي إليها الظواهري برسالة إلى أحد الصحف المصرية، جاء فيها أن الجماعة بصدد تنفيذ عمليات انتقامية ضد الولايات المتحدة الأمريكية على خلفية اعتقالها لعدد من أعضاء جماعة الجهاد الإسلامي.
7 أغسطس/ آب 1998: تنفيذ عمليتين انتحاريتين ضد سفارتي الولايات المتحدة الأمريكية في كينيا وتنزانيا.
1998: اتحاد جماعة الجهاد الإسلامي مع جماعة القاعدة وإعلان الظواهري وأسامة بن لادن عن تشكيل "الجبهة الإسلامية العالمية لقتال اليهود والصليبيين."
يونيو/ حزيران 1999: الولايات المتحدة الأمريكية تتهم أسامة بن لادن وأيمن الظواهري بعمليتي تفجير سفارتيها بتنزانيا وكينيا.
1999: القضاء المصري يحكم بالإعدام غيابيا على أيمن الظواهري، على خلفية إدعاءات بنيّته تفجير السفارة الأمريكية بألبانيا.
2001: مقتل زوجة الظواهري وثلاثة من أبنائه في غارة أمريكية على مسكن العائلة في أفغانستان.
13 يناير/ كانون الثاني 2006: أشرفت الاستخبارات الأمريكية "CIA" على هجوم صاروخي بمنطقة دامادولا بباكستان، أدى إلى مقتل 18 شخصا ونجاة الظواهري.
8 يونيو/ حزيران 2011: الظواهري ينعي أسامة بن لادن في تسجيل مصور.
16 يونيو/ حزيران 2011: مواقع إسلامية أعلنت أن الظواهري أصبح زعيم تنظيم القاعدة خلفا لأسامة بن لادن.
27 يونيو/ حزيران 2011: أول تسجيل مصور يظهر فيه الظواهري مقدما ما أشير إليه بأنه أول رسالة يوجهها بعد توليه زعامة القاعدة، أثنى فيها على الثورات العربية أو ما بات يعرف بـ "الربيع العربي."

الأول من ديسمبر/ كانون الأول 2011: الظواهري يعلن مسؤوليته عن اختطاف المواطن الأمريكي، وارن وينشتاين، من منزلة في لاهور بباكستان.
16 مارس/ آذار 2012: الظواهري يعلن في أحد مقاطع الفيديو أن وارن وينشتاين لن يتم الإفراج عنه إلا بعد الإفراج عن عدد من الإسلاميين في مقدمتهم "الشيخ الضرير،" عمر عبدالرحمن، بالإضافة إلى أقارب أسامة بن لادن.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » رجل بألف رجل
      سالم سعيد الشيخ ايمن الظزاهري رجل مجاهدباع كل ما يملك لنصرة الدين والجهاد في سبيل الله فربنا ينصر كل مجاهد في هذه الارض فالمجاهدين هم من رفعوا روؤسنا واعادوا للمسلمين كرامتهم وعزتهم ومن اراد ان يعرف الكثير عن هذا الرجال وعن المجاهدين فليستقي من مواقعهم الموثوقة
      4 سنوات و 10 أشهر و يوم واحد    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة الحرب على القاعدة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال