قالوا موافقة هادي محاوله لكسب شرعية دولية
تحقيق.. أصوات الاحتجاج على ضربات أمريكية في اليمن تتعالى بعد سقوط صالح
مأرب برس ـ صنعاء
الأربعاء 17 أكتوبر-تشرين الأول 2012 الساعة 08 مساءً


نال الرئيس اليمني الجديد عبد ربه منصور هادي إشادة لتعاونه في الحرب على تنظيم القاعدة لكن دعمه المعلن لضربات تشنها طائرات أمريكية بلا طيار تقتل في بعض الأحيان مدنيين ربما يقوض شعبيته في الداخل ويؤدي إلى تعاطف مع المتشددين.

وشهد اليمن حملة متصاعدة للضربات الصاروخية الأمريكية في الأشهر القليلة الماضية وكثيرا ما تستخدم في تلك الهجمات طائرات بلا طيار وذلك بعد ان استغل متشددون فراغا أمنيا خلال الانتفاضة ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح العام الماضي.

وفي اختلاف عن سياسات صالح تحدث هادي صراحة عن تأييده الضربات بلا طيار خلال رحلة إلى الولايات المتحدة الشهر الماضي. ونال هادي إشادة من السفير الامريكي في صنعاء لأنه أكثر فعالية في محاربة القاعدة من سلفه صالح ونقل عن هادي قوله إنه كان يصدر موافقة شخصية على كل هجوم.

وجاءت هذه التصريحات بعد ضربة في سبتمبر أيلول أسفرت عن   مقتل 12 مدنيا في الرداع وهي بلدة صغيرة إلى الجنوب من صنعاء واقتحام محتجين السفارة الأمريكية في العاصمة لغضبهم من فيلم مسيء للإسلام أنتج في ولاية كاليفورنيا الامريكية.

وقال الناشط الشاب إبراهيم المثنى إن هادي الذي انتخب في فبراير شباط لفترة انتقالية مدتها عامان يحاول كسب تأييد الجهات الدولية المانحة لكنه بذلك يغامر بشعبيته في الداخل.

وأضاف "إنه يحاول اكتساب شرعية دولية وهو يحتاج دعما امريكيا وأوروبيا لذا أعتقد أن هذا كان دافعه وليس أنه أكثر انفتاحا وصراحة في الأمر."

ومضى يقول "مهمة هادي الرئيسية هي الحوار الوطني والذي سيؤدي إلى إبرام عقد وطني جديد. لكن إذا قوضت (هجمات) الطائرات بلا طيار العملية فستكون هذه مشكلة."

وأظهرت برقيات دبلوماسية أمريكية مسربة أن صالح وافق عام 2009 على حرب أمريكية سرية على المشتددين الإسلاميين وقبل تحمل المسؤولية عن الهجمات إذا لزم الأمر.

وقال باشراحيل هشام باشراحيل رئيس صحيفة الأيام إن هادي نال احتراما قصير الامد من بعض اليمنيين لصراحته بشأن قضية الطائرات بلا طيار.  

وقال باشراحيل "إنه يريد أن يجعل هناك فرقا واضحا. إنه يريد أن يقول أنني وافقت شخصيا على كل غارة. هذا يعطي الانطباع أنه يسيطر على الوضع وليس الأمريكيين... أثار هذا إعجاب الناس وجعله ينال بعض الاحترام. إنه لا يكذب مثلما اعتاد صالح."

لكن مع تزايد الغضب العام أصبح الساسة أكثر صراحة في معارضتهم للعمليات الأمريكية.

وكثف زعماء قبائل الحوثيين الاسلامية الشيعية وكذلك رجل الدين السني عبد المجيد الزنداني المدرج في قائمة الولايات المتحدة للشخصيات الإرهابية من انتقادهم لهجمات الطائرات بلا طيار خلال الشهر الماضي.

وقال علي عبد ربه القاضي وهو نائب بالبرلمان من مأرب التي تشهد الكثير من الهجمات "في البداية لم يعترض الناس.. لكن بعد الرداع تغيرت الأوضاع... هذه الضربات الجوية تمهد الطريق للقاعدة والإرهاب."

ويشكو اليمنيون من أن تركيز الولايات المتحدة على المتشددين يمثل انتهاكا للسيادة ويدفع كثيرين للانضمام إلى تنظيم القاعدة ويصرف الأنظار عن قضايا ملحة مثل البطالة والفساد ونفاد موارد المياه وتحسين الوضع الاقتصادي.

ويتعرض هادي لضغوط أمريكية لجعل الحرب على القاعدة أولوية. وعمل متشددون على تأسيس تنظيم القاعدة في جزيرة العرب عام 2007 من خلال دمج الفرع اليمني والفرع السعودي من التنظيم الذي أسسه زعيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن.

وقال محمد المتوكل أستاذ العلوم السياسية إن الأمريكيين لا يفكرون إلا في استخدام العنف وإنهم يحتاجون إلى التفكير في استخدام التنمية. وأضاف أنهم فشلوا في أفغانستان والعراق وأبدى أمله في ألا يرتكبوا الخطأ ذاته في اليمن.

ويقول محللون إن الأحزاب في الحكومة الانتقالية بعد صالح كانت تلتزم الصمت بصورة كبيرة أو حتى تبدي دعما عاما لهجمات هذه الطائرات في محاولة لكسب تأييد البلد الذي ينظر له على أنه المصدر الحقيقي للسلطة السياسية في اليمن.

وذكر مسؤول حكومي أن الولايات المتحدة قالت إنها ستدفع 345 مليون دولار من المساعدات الأمنية والإنسانية والتنموية هذا العام بزيادة أكثر من الضعف عن مساعدات العام الماضي لكنه مبلغ أقل كثيرا مما هو مطلوب.  

وترغب واشنطن في أن يخرج اليمن من الاضطرابات التي دفعت البلاد الى شفا الانهيار.

ويرى دبلوماسيون غربيون أن أغلب اليمنيين يؤيدون هذه العمليات لكنهم يقرون بأن المعارضة العامة في تزايد.

وقال دبلوماسي كبير "ما من أحد يرغب في رؤية الطائرات بلا طيار لكن هناك أشخاصا يمثلون خطرا وشيكا على الأمن والاستقرار في اليمن ويهددون الأمن كذلك في أنحاء العالم... سيكون الحل في نهاية الأمر قائما على أساس حشد قدرات اليمن."

وفي حين أن واشنطن كثيرا ما تتجنب التعليق يقول مكتب الصحافة الاستقصائية الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ويتابع العمليات الأمريكية إن ما بين 36 و56 مدنيا قتلوا هذا العام.

وفي جنازة أقيمت في الآونة الأخيرة لمن قتلوا في الرداع لمح أقارب إلى أن القبائل ستنتقم إذا لم تفعل صنعاء شيئا لوقفها.

وقال جمال عبده السابوري " احنا ما عندنا أي إرهاب ولا قاعدة ولا أي شيء.. نتقوت بالقات ونزرع ونشقى ونزارع.. ما معانا أي شيء.. احنا نعيش عيشة قلقة.. ما عدش راحة عندنا لا ليل ولا نهار" وقال إن طائرات أمريكية تحلق فوق المنازل مضيفا "نطالب الرئيس عبد ربه منصور ورئيس الوزراء انهم يهتموا بهذه القضية. احنا عايزين الامن والاستقرار .. إذا بيضايقونا.. بنقلقكم."

وفي الفوضى التي أعقبت تفكيك نظام صالح القائم على تحالفات قبلية ودينية اتخذت القبائل خطوات لإبداء استيائها من حكومة هادي. وتعرضت خطوط الكهرباء للهجوم في مأرب الشهر الماضي بعد أن قضت محكمة بإعدام رجال قبائل اتهموا بالتشدد.

وقال محمد مقبل الذي فقد ثلاثة من أقاربه إن ضربة مثل هذه ليست بالأمر الهين بل تجعلهم يفقدون الامل في الدولة أو في وجود الدولة اليمنية أصلا.

المصدر: رويترز

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 3
    • 1) » ونعم
      حسام من شباب الثوره هذا من فضل الثوره المجيده، اصباح اليمنين اكثر حريتا" وامان، اليوم امريكا تحسدنا على الحريه و تقول طااااخ بل طايرات و قواه المارنز الذي كانو يقولو فل امس نريد نحرركم لكن صالح كان يرفض
      4 سنوات و 11 شهراً و 29 يوماً    
    • 2) » حتى المجرمين الحقيقيين ارفض قتلهم بدون محاكمة عادلة
      النجم الساطع المتهم برى حتى تثبت ادانتة بمحاكمة شرعية يضمن فيها حرية الدفاع من هذا المنطلق بصفتي مواطن يمني بعيدا عن موطني اليمن منذ 8 سنوات اعيش في بلاد الاغتراب مع اسرتي ندين قتل اي شخص مهما كان جرمة بدون محاكمة عادلة يضمن حرية الدفاع فيا اخ عبدربة ارجوك ارواح اخواني اليمنيين ليست رخيصة لكي تحصدها طائرات الامريكان بدون حسيب او رقيب فعليك ان تتقي شر الحليم اذا غضب فانة سيعصف بك وسيقلع خيمتك الى غير رجعة فخليك ذيب يا عبدربة استفد من اخطاء غيرك لان الشاطر من استفاد من اخطاء غيرة وليس من اخطائة
      4 سنوات و 11 شهراً و 29 يوماً    
    • 3) » اختفى
      دبجي اينوه تعليقي ياجماعه؟اكيد ستشروا هذا التعليق دون السابق
      4 سنوات و 11 شهراً و 29 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة الحرب على القاعدة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال