يشهد حفل تأبين شهداء الوطن
الرئيس هادي : انتصارنا الكبير يكمن في فرض هيبة الدولة واستعادة ثقة الشعب بقواته المسلحة
مأرب برس ـ سبأ
الأربعاء 10 أكتوبر-تشرين الأول 2012 الساعة 08 مساءً

قال الرئيس عبدربه منصور هادي إن " أهمية الانتصار الكبير على الإرهاب لا تكمن في إفشال المخططات الإرهابية العدوانية على سيادتنا الوطنية وإنما- أيضاً- في فرض هيبة الدولة وفي استعادة القوات المسلحة والأمن لمكانتها وثقة جماهير الشعب بها.

وأضاف هادي في خطابه الذي القاه اليوم في الحفل التأبيني المهيب الذي أقيم بكلية الطيران والدفاع الجوي تكريماً لشهداء الوطن والقوات المسلحة والأمن الذين استشهدوا في معركة السيوف الذهبية وهم يتصدون لعناصر الإرهاب والتخريب في محافظة أبين.

 وأشار إلى أن مقاتلي قواتنا المسلحة والأمن الميامين، واعتماداً على وعيهم الوطني العميق، يدركون جيداً حجم مسؤولياتهم الجسيمة تجاه المخاطر الكثيرة الراهنة التي تهدد ثورتهم ووحدتهم وأمن واستقرار وطنهم وتطلعات شعبهم.

وأردف رئيس الجمهورية قائلا: وإزاء ذلك كله فإنهم على يقظة دائمة واستعداد قتالي عالٍ لمواجهة أخطر الاحتمالات، حتى يهيئون الأجواء والمناخات الأمنية اللازمة، للعبور بالوطن إلى شاطئ الأمان، الذي لا سبيل إلى بلوغه إلاّ بالتزام السير على هدى المبادرة الخليجية وآليتها المزمنة، باعتبارها خارطة الطريق التي أنقذت الوطن من كارثة كادت تكون محققة، إذ بدأت خطواتها الأولى بتشكيل لجنة الشؤون العسكرية لتحقيق الأمن والاستقرار، التي ما برحت تواصل جهودها الوطنية المخلصة، بكل صبر وإصرار وتفانٍ، متغلبة على الصعوبات والمعيقات الكثيرة والكبيرة ،كان لجهودها المشكورة إلى جانب القيادة السياسية والعسكرية العليا الفضل، بعد الله ،في تهيئة وإنجاح الخطوات والبنود التالية، من المبادرة، التي تستعد الحكومة والدولة وتتهيأ القوى الوطنية السياسية اليوم للتحضير لخطواتها التالية، المتمثلة بمؤتمر الحوار الوطني وإنجاحه، باعتباره الفرصة الثمينة لبحث الملفات السياسية العالقة والتوصل المسؤول لحلولها السلمية الصائبة، كأساس متين، تبنى عليه متطلبات وطنية تالية بالغة الأهمية، بالنسبة للوطن والشعب".

وجدد رئيس الجمهورية التأكيد على أن جرائم الإرهاب لم تنل من عضد وصلابة مؤسسة الدفاع والأمن واغتيالات القادة إنما سمت بأرواحهم إلى بارئها ورفعت من مكانتهم وأعمالهم ومآثرهم دفاعاً عن اليمن أرضًا وإنسانًا إلى ذرا المجد والخلود وسطرت تأريخهم وحياتهم العسكرية المكللة بالأمجاد والبطولات ولاق القيادية النبيلة في سفر التاريخ الوطني بحروف من نور.. وكشفت في الوقت ذاته حقيقة الموتورين الذين يقفون ورائها وهمجيتهم وعدوانيتهم لكل ماهو جميل وإنساني في الدين والحياة، وما يعانونه من حقد وأمراض نفسية وفكرية ومن ضلالة وجهل في استيعاب حقائق الحياة ورسالة الدين الإسلامي الحنيف.

وقال الرئيس هادي في الحفل الذي كُرم فيه عدد من الشهداء وفي مقدمتهم الشهيد البطل اللواء الركن سالم علي قطن والشهيد البطل العميد الركن عمر سالم بارشيد وعدد من الوحدات العسكرية.. وجدنا أنفسنا في هذا الاحتفال التأبيني المهيب على مسافة زمنية أبعد على رحيل فقيديِّ الوطن والشعب والقوات المسلحة اللواء الركن/ سالم علي قطن ورفيق سلاحه العميد الركن/ عمر سالم بارشيد، وبقية رفاق دربهم من شهداء الواجب الوطني الشجعان، الذين طالتهم يد الغدر والعدوان الإرهابية، لتلتقي أرواحهم الطاهرة بأرواح سابقيهم ولاحقيهم من شهداء الوطن الأبرار في جنات عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين، في رفقة كريمة مع النبيين والشهداء والصديقين والصالحين وحسن أولئك رفيقا".

وأضاف رئيس الجمهورية " إننا حينما نحيي ذكرى استشهاد رمزين وطنيين كبيرين، بحجم القائد البطل اللواء الركن/ سالم علي قطن قائد ملحمة السيوف الذهبية، والعميد الركن/ عمر سالم بارشيد الذي أفنى عمره في خدمة وطنه مستعداً للتضحية والفداء، فنال حظه من الشهادة.. إنما نحيي – في الوقت ذاته – ذكرى استشهاد رفاقٍ لهم من القوات المسلحة والأمن والمواطنين الشرفاء الذين سقطوا شهداء مكرمين على دروب الحرية والكرامة الوطنية ، فهم لا يقلّون عنهما مكانة وخلوداً في ذاكرة الوطن".

وتابع قائلا" وقد نالوا، جميعاً شرف الدفاع عن سيادة وطنهم والانتصار لإرادة شعبهم في الثورة والحرية والأمن والاستقرار، على طول خط كفاحنا الوطني المجيد ومنهم على سبيل المثال لا الحصر الشهداء:

- العقيد الركن /عبد الله علي أحمد البحم

- العقيد/ رياض الحجري سالم الكحل

- العقيد/ عباس محمد ناصر البهواني

- العقيد/ محمد عوض المرزقي

- العقيد/ مبارك علي مبارك

- العقيد/ علي الحداد

- العقيد/ هيثم ثابت صالح مثنى

- العقيد/ محمد محمد العماري

- العقيد/ علي محسن مهيوب

- العقيد/ أحمد ناجي غالب حسين

وسواهم من شهداء الوطن الغالين علينا جميعاً".

وأشاد رئيس الجمهورية بالمواقف البطولية لمنتسبي القوات المسلحة والأمن الذين نذروا حياتهم طواعية وثمناً لتقدم شعبهم والذين يتمتعون بالاستعداد للتضحية ونيل الاستشهاد وقد تجلى ذلك واضحاً في مواطن كفاحية كثيرة، كان آخرها تصديهم الباسل لقوى الإرهاب الشريرة، التي هزمت شر هُزيمة على أيديهم في أبين وشبوة ولحج والبيضاء وحضرموت ومناطق أخرى من وطننا اليمني الحبيب..

وقال " ولا يزال أبطالنا الشجعان يطاردون فلولها المندحرة في كل شبر من وطننا اليمني الوحدوي الكبير، غير عابئين ولا متهيبين من غدرهم ومكرهم الجبان، الذي ما برحوا يوجهونه- خسيساً ومُداناً- في صورة عمليات انتحارية وحشية أو أعمال تفخيخ واغتيالات همجية للنيل من حياة قادة وضباط وأفراد القوات المسلحة والأمن والمواطنين الآمنين ظناً منهم أن في النيل من هذه الرموز الوطنية الشجاعة يكمن انتصارهم على جيش وأمن وشعب وحّدتهم الغيرة على وطنهم وشعبهم ودينهم، وجمعتهم الإرادة الصلبة، وصقلت شجاعتهم نزالاتهم الباسلة عبر تأريخهم النضالي المشرف، الذي خاضوه ببسالة وأحرزوا فيه الانتصارات الفذة بكفاءة وجدارة، ضد قوى الظلام المتخلفة".

ولفت إلى أن القوات المسلحة التي أنجبت القادة العسكريين الأفذاذ والمقاتلين الوطنيين الجسورين لا تزال-كعهد الشعب بها- مدرسة وطنية تليدة ذات إمكانيات وطاقات بشرية غير محدودة ومتجددة باستمرار فهي أشبه بالحديقة التي إذا اقتطعت منها وردة خرجت من جذورها الراسخة في الأرض عدة ورود بديلة.. وقال" هذه هي قواتنا المسلحة عبر التاريخ ستظل بيئة ولادة لمثل هكذا قادة وأبطال".

وأضاف رئيس الجمهورية "إننا ومن منطلق فخرنا واعتزازنا بدور القوات المسلحة والأمن في الدفاع عن سيادة الوطن وكرامته وجدارتها بحماية مسيرة التغيير المنطلقة بقوة وعزيمة وإصرار باتجاه أهدافنا الوطنية العظيمة نؤمن يقيناً بأهمية وحق شهدائنا الأبطال بالتبجيل والتكريم وحق أبنائهم وأسرهم بالرعاية والتشجيع اللائقين، وهذا عهد قطعناه على أنفسنا ولن نحيد عنه أو نقصر فيه.. ووفاءًا وتكريماً منا للشهداء الأماجد من رموز نضالنا الوطني الباسل ضد قوى الإرهاب والإجرام.

وتابع قائلا: "واعترافاً وطنياً بالدور المشهود للواء الركن/ سالم علي قطن في قيادة معركة السيوف الذهبية فقد تقرر إطلاق اسم الشهيد البطل على معسكر اللواء الحادي والثلاثين مدرع المتموضع في منطقة بئر أحمد كما تقرر إطلاق اسم الشهيد البطل العميد الركن عمر سالم بارشيد على المكتبة المركزية بالأكاديمية العسكرية العليا.. تخليداً لذكراهما العطرة ولبطولاتهما ومآثرهما الخالدة في سبيل الوطن ووحدته وكرامة الشعب وأمنه واستقراره".

وجدد التأكيد لكل الشهداء الأبرار وأسرهم بأنهم سيظلون محط رعاية واهتمام الدولة والمجتمع وقيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة، وتواجب على القيادة أن تحيطهم بكل ما يحتاجونه من رعاية واهتمام.

كما قام  رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة بتسليم وسام الشجاعة لكل من أسرة الشهيد اللواء الركن سالم علي قطن والشهيد العميد الركن عمر سالم بارشيد وللوحدات العسكرية التي منحت وسام الشجاعة حيث سلم رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وسام الشجاعة للمنطقة العسكرية الجنوبية تسلمه  اللواء الركن دكتور/ ناصر عبدربه الطاهري وللواء 201 مش ميكا تسلمه  اللواء الركن محمود الصبيحي.

ووجه رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة بأن تسلم أوسمة الشجاعة الممنوحة للمحاور والألوية والوحدات العسكرية والأمنية واللجان الشعبية والمحافظات التي كان لها شرف المشاركة الفاعلة في معركة السيوف الذهبية وتحرير محافظة أبين ومناطق من شبوة في احتفالات خاصة بذلك.

وكان مدير الأكاديمية العسكرية العليا اللواء الركن عبدربه القشيبي قد أشار في كلمة اللجنة المكلفة بالأعداد والتحضير لحفل التأبين إلى أن لكل مرحلة تاريخية رجالها وعظماؤها، الذين آثروا التضحية بجهودهم، وأنفسهم في سبيل أوطانهم وشعوبهم، فاستحقوا الإكبار والإجلال، عرفاناً بصنيعهم، الذي تجاوزت معانيه السامية حدود الحدث النضالي ومن هؤلاء العظماء الشهيدان سالم قطن وعمر بارشيد ورفاقهم من الشهداء.. وقال: "ان اقل ما يجب علينا فعله تجاه شهدائنا الأمجاد اللواء الركن سالم علي قطن بطل معركة السيوف الذهبية، وتطهير أبين وشبوة من فلول الإرهاب وكذلك تجاه رفيق دربه وسلاحه الشهيد القائد المعلم العميد الركن عمر سالم بارشيد مدير كلية القيادة والأركان، وبقية رفاقهم الشهداء الأبرار الذين افتدوا بأرواحهم الغالية سيادة وطنهم وكرامة شعبهم ومواطنيهم".

فيما عبرت كلمتا نجلي الشهيدين صالح سالم قطن وسلمان عمر سالم بارشيد عن الشكر والعرفان والامتنان للأخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة لحضوره وتشريفه الفعالية التأبينية والذي يعكس اهتمامه وتقديره لشخص ومكانة ودور الشهيدين في خدمة الوطن والتضحية في سبيل مقدرات الشعب ووحدته وحريته وكرامته.

كما أكدت الكلمتان المضي قدماً على درب آبائهم الأبطال الذين سطروا أروع الملاحم البطولية في مقارعة ومواجهة عناصر الإرهاب الضالة وتطهير محافظة أبين وبقية المحافظات من شرور تلك العناصر.

وألقيت في الحفل قصيدتين شعريتين نالتا إعجاب واستحسان الحاضرين.. وشاهد الحاضرون فلماً وثائقياً عن حياة الشهداء الأبطال..

وأقيم على هامش حفل التأبين معرضاً للصور الفوتوغرافية احتوى على عدد من الصور المختلفة للشهيدين اللواء الركن سالم علي قطن والعميد الركن عمر سالم بارشيد ورفاق دربهما من شهداء معركة السيوف الذهبية.

حضر حفل التأبين وزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر احمد و رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن احمد علي الأشول وعدد من الوزراء وأعضاء مجلسي النواب والشورى والقيادات العسكرية والأمنية وأهالي وأقارب الشهيدين وزملاؤهم.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 15
    • 1) » تحويل عدن عاصمة اليمن
      عدن الوضع الحالي لايمث بالوحده ومعانيها الساميه غير الاسم فقط.
      لذلك اجد نفسي مضطراً بالمطالبه بالإنعتاق من هذا الوضع المزي
      عبر المطالبه
      بتحويل عدن عاصمة اليمن
      واعادة المسروقات
      والاراضي المنهوبه والتي اخدت بغير حق
      والاراضي المنهوبه والتي اخدت بغير حق
      والاراضي المنهوبه والتي اخدت بغير حق
      وتعويض ابناء الجنوب
      وان يكونو الجنوبيين الحكام خلال 20 السنه القادمه حتى تهدئ انفسهم
      فان لن تقبلو فالاستقلال على الابواب
      5 سنوات و شهرين و 7 أيام    
    • 2)
      محلل من نيويورك شكرا لك يا فخامه الرئيس على هذه الخطوه التي تدل علىوفائك ومعدنك الاصيل سير الى والشعب كله معاك نحو الغد المشرق صدقني يافخامه الرئيس طالما ونيتك خالصه فان النصر سيكون حليفك الله معك
      5 سنوات و شهرين و 7 أيام 1    
    • 3) » اي جنوب الذي تتكلم عنه
      ابو توكل ايش كنتم ياجنوب قبل الوحدة ياالذي تتكلم عن حكم انتم لما تسطيعو ا تتفقوا مع بعض كيف تحكموا بلد بعيد عليكم الانفصال كبعد الشمس ذهبت اروح فى الثورة وانتم ساكتين والان تتكلم عن انفصال
      5 سنوات و شهرين و 7 أيام 1   
    • 4) » استعادة ثقة الشعب بقواته المسلحة .....
      رسالة واضحة استعادة ثقة الشعب بقواته المسلحة ... و التي تعتبر اعادة هيكلة الجيش و الامن المدخل الواضح لتحقيق تلك الثقة . بكل وضوح و على بلاطة فان ازاحة قائد الحرس الجمهوري و اركان حرب الامن المركزي يشكل 90% من نجاح و انجاز عملية الهيكلة و كل المواربة و الاخبار و القرارات و اللجان تدور و تلمح و توميء الى ذلك عامة ...
      فهللا فهم الحليم أحمد علي و وابن عمه يحي صالح ... و سارعوا الى احترام انفسهم و احترام الارادة الشعبية و التفاف الشعب نحو التغيير و قدموا استقالتهم تلقائيا .. فذلك أشرف لهم بكثير على حد رأيي و رأي الكثيرين .... و قالوا قديما .. .. الحليم تكفيه الاشارة ..... و أما التغيير و الازاحة فانه آت لا محالة ... و المرؤ حيث يضع نفسه و حيث يكون اختياره ...... اما استقالة بشرف او اقالة و خلع ....
      5 سنوات و شهرين و 7 أيام    
    • 5) » نصيحه لرئيس
      لحزم اب الجيش ولامنً يا رئيس من اين ومن مسيطر علية حاليا انت ولجميع يعرف بان السيطرة تكاد محسومهً بيد القبائل اليس كذالك تخيل ثلاث أرباع الجيش ولامنً من ذمار وصنعاء وعمران وصعدهً ونحن في اب وتعز ولجنوب عندنا خمسه بملئه بلجيش ولامنً اذا هنا العجب العجيب كيف ستتعامل هل ستوقف التجنيد في المناطق التي وصلة نسبة التجنيد فيها الًي مستوى غير متوقع
      5 سنوات و شهرين و 7 أيام    
    • تم حجب هذا التعليق بواسطة إدارة الموقع لاحتواءه على محتوى غير مرغوب في عرضه ولم يلتزم بأخلاقيات الموقع
    • 7) » جنوب الوطن
      محمد الانفصال شر على الوطن وشر على الجنوب اكثر لا بد ان نعلم ان الوطن يحتاج للجميع
      5 سنوات و شهرين و 7 أيام    
    • 8) » نحو هيكلة القوات المسلحة
      نحو هيكلة القوات المسلحة من اجل اعادة الثقة بالجيش اليمني فان المواطن يريد ان يشعر بان الجيش اليمني في خدمته بدلاً من ان يكون في خدمة اسرة او قبيلة او حزب كما هو الحاصل في هذه الايام و ما سبقها ..

      اما بالنسبة للحل يا فخامة الرئيس فكلنا يعرف ان الحل بيد الله ثم بيدك شخطت قلم حتى تعود المياة لمجاريها و يعود الجيش اليمني تحت قيادة موحدة ،، و كلك مفهومية يا فخامة الرئيس.
      5 سنوات و شهرين و 7 أيام    
    • 9) » يارقم واحد
      دبجي يارقم واحد نفسي تنفصلوا رغم كرهي للأنفصال لالشىء الا لكي تقتنع ان الأنفصال هو جهنم بالنسبه لكم
      5 سنوات و شهرين و 7 أيام    
    • 10) » الى ديجي
      ناصر الخضرمي شف لك حفلة تغني فيها
      5 سنوات و شهرين و 7 أيام    
    • 11) » سؤل هام ...كم عدد الظباط الجنوبيين المتخرجين من الكلياتمنذ20عام
      هناء تعرف الجيش الوطني من كل انحاء الوطن ونسميه وطني ..تم الاقصاء لكل ابناء الجنوب من الظباط والقاده بكل وقاحه ولاءبقي الا القليل وعدم اعطاء الفرصه لمن يريد الالتحاق في الدراسات العسكريه والامنيه على مدا 20عام واصبح الجيش في اليمن قبلي عائلي غيروطني فيه الولاء لغير الوطن ولو وجد الشرفاء في صفوفه لاتاثير لهم في اي غرار
      5 سنوات و شهرين و 6 أيام    
    • 12)
      Hamzah الاخ الرئيس حاول تنقل العصمة عدن والي حضرموت الشملين مجانين ما بيخلولك حالك انا أتكلم وانا شمالي
      5 سنوات و شهرين و 6 أيام    
    • 13) » اين الهيبه . والشرفأ في السجون . ههههههه
      وحدوي يافعي . حتى الان لانلمس اي هيبه للدوله . النهب مستمر والفاسدون مستمرون . لانلاحظ الاستقرار بل نلاحظ الهمجيه والسارق يسرق ويفتخر . اين هي هيبة الدوله والقتله يمرحون ويرقصون في الشوارع . والشرفأ في السجون قال هيبه ؟ هههههه .
      5 سنوات و شهرين و 7 أيام    
    • 14) » احمد عفوشه اولاً
      ابن الشعر اب لن تبسط الدوله هيبتها علي كافة البلد اذا اندمج الجيش .. 90% من الحل هوا إقالة احمد عفوشه.. 10% بسبب المشايخ ، الحوثي ، و الحرك المسلخ... فإذا أقيل احمد عفوشه رحل عفاش الكبير و جلس في ألبيت و سكه الناس و البلد شره.. ال10% التبقيه سوف يقضي عليها الجشي الموحد و الشعب معه... سارع ل انتزاع شجرة عايله عفاش الخبيثة ....عفاش الان يتحالف مع الشيطان كما قال البيض .... مازال مضيع عقله و غير مصدق انه ما ها. فيض توريث....  
      5 سنوات و شهرين و 6 أيام    
    • 15)
      Hamzah انا افضل ان تبقي العصمة عدن او حضرموت لان أبناء الجنوب افضل من الشمال وانا شمالي وأتكلم الحق تبقي الجمهورية اليمنية والعصمة عدن ونخلي اولاد الأحمر وصالح وهل صنعاء يتصافون ايش ذئب الجنوبين
      5 سنوات و شهرين و 6 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة الحرب على القاعدة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال