العوبلي يناشد أحمد : أصرفوا رواتب الناس وقبيلة سنحان توسع اختطافها على خولان وقوات الحرس تلتزم الصمت

الجمعة 29 يونيو-حزيران 2012 الساعة 05 مساءً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 13378
 
  

ناشد اليوم العميد المختطف مراد العوبلي قائد اللواء 62 حرس جمهوري " المرابط حاليا في أرحب " من قائد الحرس الجمهوري " العميد أحمد علي " بسرعة صرف مرتبات ومستحقات عساكر الحرس الجمهوري التي يتم إيقافها على خلفية انضمامهم وتأييدهم للثورة الشبابية .

كما فشلت الوساطة القبيلة التي قادها اليوم عدد من مشائخ خولان وبني ضبيان للإفراج عن العوبلي , أمام تصلب الخاطفين بمطالبهم المطالبة بالإفراج عن رواتبهم .

ونفى اليوم مصدر قبلي من قبيلة خولان لمأرب برس " المعلومات التي تحدث عن محاصرة قوات الحرس الجمهوري لقرية " قروى " وقال المصدر أن أراضي قبيلة خولان تحتطن في منطقة العرقوب وأحد من أكبر ألوية الحرس الجمهوري لكنه لم يصدر منه اي شيء يذكر ضد القبائل , مؤكدا في سياق حديثة أن ما يجري حاليا هو وساطة قبيلة يقودها مشائخ من قبيلة خولان وبني ظبيان .

ونقل المصدر " ان مراد العوبلي قابل اليوم وفد من لجنة الوساطة , حيث ناشد قائد الحرس بسرعة إطلاق رواتب الجند الذين ينتمون إلى قبيلة خولان ويزيد عددهم حسب بعض المصادر عن ألف جندي من الحرس والأمن المركزي وأضاف أن العوبلي قال بالنص " قولوا لأحمد علي يصرف رواتب الناس والدنيا عدنجلي " ولا داعي لتكبير القضية .

وأضاف المصدر أن قبيلة سنحان نصبت نقاط قطاع قبيلية على أراضيها وتحديدا في " ريمة حميد " على قبيلة خولان حيث تم اختطاف عشرات السيارات كوسيلة ضغط على خولان لإطلاق مارد العوبلي الذي ينتمي لقبيلة سنحان .

كما نفى المصدر أن تكون أي أطراف قبيلة وراء عملية الاختطاف مؤكدا أن القضية وما فيها هو إيقاف رواتب عساكر من الحرس منذ عدة أشهر على خلفية موقفهم المؤيد للثورة فقط , وقال أن كل الإشاعات التي يتم تسريبها حاليا من وقوف جهات قبلية أو عسكرية وراء عملية الاختطاف ما هو إلا لتغطية الموقف المخجل الذي تتعامل به قيادات الحرس الجمهوري مع أفرادها الذين أيدوا الثورة حسب تعبير المصدر.


كلمات دالّة

اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن