ملتقى أبناء مأرب يدعو للمشاركة في الانتخابات،، ويعلن تبرؤه من الاعتداءات على خطوط الكهرباء

الثلاثاء 14 فبراير-شباط 2012 الساعة 09 مساءً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 16765
 
 

دعا ملتقى أبناء مأرب إلى «المشاركة الفاعلة في الانتخابات الرئاسية المبكرة يوم 21 فبراير والتصويت لمرشح التوافق الوطني عبدربه منصور هادي، وان يدركوا إن اشتراكهم في التصويت واجب وطني يمنع انزلاق البلد نحو حرب أهلية تمزق البلد».

ودعا الملتقى في بيان تلقى "مأرب برس" نسخة منه، مشائخ ووجهاء وعلماء وسياسيين ومثقفين إلى «العمل جنبا إلى جنب وطي صفحة الماضي بخلافاته وتناقضاته والتوجه يدا بيد من اجل مأرب ومصالح أبنائها، بعيدا عن ضيق الأفق و الإقصاء وان نقبل بعضنا البعض»، معبراً عن «إدانته واستنكاره للاعتداءات المتكررة على خطوط الكهرباء وتفجيرات أنبوب النفط وقطع الطرق وغيرها ويتبرأ أمام الله وأمام أبناء الشعب اليمني من تلك الأعمال بكل أشكالها وصورها».

وادان الملتقى استهداف أبناء القوات المسلحة والأمن ويعتبر مثل تلك الإعمال «أعمال إجرامية لا تقرها شريعتنا الإسلامية السمحة ولا الأعراف والأسلاف القبيلة الحميدة» ، داعياً جميع أبناء مأرب إلى «الوقوف في وجه كل تلك الممارسات الدخيلة على محافظتنا» .

وعبر الملتقى عن استيائه لما يعانيه أبناء الشعب اليمني جراء انعدام المتطلبات الضرورية للمواطن و انعدام المحروقات والغاز، داعياً حكومة الوفاق إلى «القيام بمهامها وتوفير متطلبات المواطنين وتامين الطرق مع التأكيد على استعدادنا للإسهام في مثل تلك الأعمال التي تخدم المصلحة العامة» ،وطالب الحكومة بإلغاء الزيادة المفروضة على البترول في المحافظات الأخرى كون الزيادة جاءت بناء على «رغبات قوى متنفذة في النظام المخلوع آدت إلى زيادة معاناة الموطن اليمني». حد تعبير البيان.

ودعا الملتقى الجميع «للوقوف في وجه محاولات بقايا النظام لإثارة القلاقل والتوترات الأمنية واستمرار الاعتداءات الدموية على مختلف الساحات كمحاولات بائسة وأخيره لخلق الانقسامات المضرة بالقضايا الوطنية الكبرى التي ضحى من اجلها الشعب»، معبراً عن إدانته واستنكاره للاعتداء على ساحة الحرية في عدن من قبل «عناصر محسوبة على الحراك» حد وصفه، مؤكدا «إن مثل تلك الإعمال لا تخدم القضية الجنوبية التي أصبحت في صدارة القضايا الوطنية بفعل الثورة الشبابية الشعبية السلمية» .


كلمات دالّة