مــأرب تودع الشيخ عبد الرحمن اليوسفي علم من اعلام الخير والحركة الاسلامية ..(فيديو)

الأربعاء 09 نوفمبر-تشرين الثاني 2011 الساعة 05 مساءً / مأرب برس- خاص: وليد الراجحي
عدد القراءات 7374
 
صورة من تششييع اليوسفي بمأرب
 

ودعت محافظة مأرب صباح اليوم الأربعاء الموافق 14/ذي الحجة 1432هــ علم من اعلام العلم والمعرفة ورائد من رواد الخير ومن أفضل رجال الحركة الاسلامية ورواد الدعوة في المحافظة وسط موكب جنائزي مهيب حضره مشائخ ووجهاء وشخصيات اجتماعية وجمع غفير من ابناء المحافظة واثناء مراسيم التشيع والدفن إلقاء الشيخ سعيد عبدالرحمن سهيل كلمة عبر من خلالها عن حتمية الموت وانه مصير كل البشرية طال الزمان او قصر مشيراً الى ان الموت الحقيقي ليس ان يوارى الجسد في التراب إنما الموت انقطاع العمل الصالح .

شاهد مراسيم دفن الفقيد: ..(..1..)، . . (..2..)

واثناء مراسيم الدفن اجري استطلاع أراء العديد من المشائخ من ابناء مأرب حول مناقب الفقيد والاثر الذي تركه على المحافظة بفقدانه حيث تحدث الشيخ عبد الله البازلي قائلاً علينا ان نصبر ونحتسب لقد كان الفقيد اخ وحبيب غالي على قلوب كل ابناء مأرب وكل من عرفة لقد كان الفقيد رمزاً من رموز الدعوة الاسلامية ورجل من عمار المساجد وخسارة المحافظة لهذا الرجل لا نستطيع ان نعبر عنها ولكن عوضنا على الله .

واضاف البازلي : كان الفقيد سنداً كبيراً للثورة ولم يتخلف يوماً عن مواقف الثورة الايوم ان اقعده المرض ودفع بأبنائه إلى ساحات الثورة كان الفقيد قامه وهامه شامخه في كل المجالات حتى على المستوى السياسي النظيف وندعو أبناء المحافظة وكل من عرفه واحبه إلى ان يقتفي اثرة .

اما الشيخ احمد الباشا بن زبع تحدث قائلاً لقد كان الفقيد مفتاح للخير مغلاق للشر وخسارة مأرب لهذا الرجل لاتقدر ولاتعوض وبرز الفقيد في مجال اصلاح ذات البين والعلم وتعليم الناس الخير والقران الكريم كان شيخاً يجود بالخير على من يعرف ومن لايعرف.

من جانبه قال الشيخ سعيد عبدالرحمن سهيل عن الفقيد "نودع اليوم اباً فاضلاً ومعلماً للخير رحمه الله كان من اوائل الدعاة الى الله اعرفة ثابتا على الحق محبا للخير وفقدانه احدث صدعاً في النسيج الاجتماعي مضيفا من مات وقد خلف من يقوم بعمله لم يمت وهذا عهدنا بأولاده لقد كان الفقيد من اركان الثورة وكان بعد ان اقعده المرض يتابع اخبار الثورة اولاً بأول".. واضاف سهيل " عاش الفقيد يحمل هم الدعوة الى الله في هذه المحافظة وفي كل مكان نزل فية ومات وهو يحمل ذات الهم فرحمة الله عليه".

 من جهته تحدث الشيخ سعيد بن علي مثنى قائلا ًنحن نودع شيخاً فاضلاً كان له السبق في ايصال دعوة الله الى هذه المحافظة منذ السبعينات من القرن الماضي وكانت علاقته واسعه لماعرف به من فعل الخير واصلاح ذات البين وكان له الفضل في تأسيس العديد من الجمعيات التي تعول كثيراً من الاسر الفقيرة ويعد فقدان المحافظة لهذا الرجل خسارة عظيمة يمكنكم ادراكه من حشد التشييع الذي رأيتموه ونسأل الله ان يتغمده في مستقر رحمته ..


كلمات دالّة

اكثر خبر قراءة المحلية