(قصة الآثار وتغريب التراث اليمني) فعالية في ثلاثاء العفيف
مأرب برس - خاص
السبت 23 أكتوبر-تشرين الأول 2010 الساعة 09 مساءً

يقدم المؤرخ والمحقق الأستاذ محمد عبدالرحيم جازم في الرابعة والنصف من عصر الثلاثاء 26 أكتوبر، في إطار البرنامج الثقافي لمؤسسة العفيف الثقافية لهذا العام محاضرة بعنوان "قصة الآثار وتغريب التراث اليمني" في مقر المؤسسة بصنعاء،حسب بلاغ صحفي.

يتناول الباحث ما تتعرض له الآثار اليمنية من عبث وتهريب هي أشبه بالحرب المدمرة والمركزة على طمس تاريخ وهوية البلد، كما سيقدم الباحث في محاضرته خلفية حول الآثار وقصتها التي بدأت بخروج الأوربيين إلى العالم، مستعرضاً القوانين العالمية وعدم حمايتها للآثار، كما وإباحتها لنهب وتهريب والمتاجرة بالآثار، وبما في ذلك القانون اليمني، وأسباب ضعف دور وزارة الثقافة في حماية الآثار.

جازم الذي يرأس المعهد الفرنسي للآثار والعلوم، وله كثير من الأبحاث والدراسات سيتحدث في الفعالية عن تجاربه الشخصية في زيارة بعض المتاحف العالمية، وما وجد فيها من الآثار اليمنية.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 2
    • 1) » جازم بيه عامل ايه
      فاطمه اسباب ضعف دور وزارة الثقافة ... السؤال هو أين موقع الآثار فى خطط التنمية ؟ كنت فى يوم ما أقول أن الحكومة تنتهج سياسة ( الحى أبقى من الميت) أنما الآن الحى والميت سيان ..
      7 سنوات و شهر و 22 يوماً    
    • 2) » التخريب من الداخل
      عبهلة يذكر المؤرخ محمد بن علي الأكوع الحوالي، أن عالم الآثار المصري البروفسور أحمد فخري كان زار اليمن للمرة الثانية 1949م وهاله ما رأى من هدم منظم لآثار مأرب وقال في حديث أدلى به لبعض أصدقائه : "ما هممت أن أقتل أحداً في عمري غير هذا الرجل المجرم عامل مأرب أحمد الكحلاني". يعلق الأكوع: "وكان هذا الموظف الجاهل أزال عدداً كبيراً من المعابد والهياكل وحطم الرسوم والنقوش والكتابة بحفرها وكشطها تعمداً وحقداً) الهدم يأتي من الهاشميين أكثر من كل شيء اخر
      7 سنوات و شهر و 22 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة سياحة وأثار
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال