كلينتون: تداعيات عالمية للحرب في اليمن
مأرب برس - صنعاء
الجمعة 08 يناير-كانون الثاني 2010 الساعة 07 صباحاً

حولت الادارة الاميركية الوضع في اليمن إلى مشكلة دولية، واعتبرته خطراً على استقرار المنطقة والعالم، وذلك في الوقت الذي اعلنت فيه صنعاء عن اشتباك جديد مع عناصر تنظيم القاعدة ادى الى سقوط اربعة منهم بين قتيل وجريح، فيما توعّد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، الذي التقى مسؤولين سعوديين، «بهزيمة كل من يفكر بإلحاق أي سوء بالوطن وأمنه واستقراره ووحدته».

وقالت كلينتون، بعد اجتماع مع رئيس مجلس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني في واشنطن، «نحن نرى تداعيات عالمية للحرب في اليمن والجهود الجارية للقاعدة في اليمن لاستخدام اليمن كقاعدة لشنّ هجمات إرهابية على مسافات بعيدة خارج المنطقة».

وأشادت كلينتون بالخطوات التي قامت بها الحكومة اليمنية لمحاربة «المتشددين»، لكنها أشارت إلى أن واشنطن والحلفاء سيبلغون الحكومة اليمنية في مؤتمر لندن أن «هناك توقعات وشروطاً» عليها القيام بها من اجل مواصلة الغرب دعمه لصنعاء. وأضافت «هناك صراعات عديدة في اليمن ويبدو أنها تسوء بشكل أكثر مع تورط المزيد من اللاعبين». وتابعت «نحن نجري مراجعة مستمرة للظروف الأمنية، وسنتخذ قراراً بشأن إعادة فتح السفارة (الأميركية في صنعاء) عندما تسمح الظروف» بذلك، فيما حذت فرنسا وتشيكيا حذو الولايات المتحدة وبريطانيا بإغلاق سفارتهما، وإغلاق اليابان القسم القنصلي، فيما شددت ألمانيا وايطاليا من الإجراءات الأمنية.

وإذا كان الفرنسيون لم يعلنوا عن المشاركة في تدريب وتسليح القوة اليمنية التي ينوي الأميركيون والبريطانيون، تشكيلها لمكافحة القاعدة، وقتالها على الجبهة الجديدة، خوفاً من الانزلاق في حرب أفغانية جديدة، إلا أن فرنسا وافقت بحماس، أكثر من حماس صنعاء، على تحويل جزء من اجتماع لندن الدولي حول أفغانستان لمناقشة الأوضاع في اليمن تكريساً فعلياً لتدويل اليمن ووضعه تحت الوصاية، بانتظار أن تتضح الرهانات. 

  
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 5
    • 1)
      ابو عزان عبده غلط في الحساب__ ياخوفي لايرجع ينقلب السحر على الساحر _

      وسلم لي على مؤتمر لندن_ هاهاهاي
      7 سنوات و 10 أشهر و 16 يوماً    
    • 2) » شي جيد ان العالم صحى اخيرا
      مجعص الهقط الحمدلله صحى العالم واتمنى ان يتفهو وضع

      الشعب الجنوبي الرازح تحت الاحتلال

      ومساعدته على تقرير مصيره بنفسه نضرا لان ريسه في عام 90 البيض

      اتخذ قرار بالوحده مع دوله شقيقه دون تفويض

      من الشعب العربي الجنوبي وكذلك دون

      ضمانات لشعب الجنوب في سيادته على ترابه الوطني
      ودفع الشعب العربي الجنوبي ثمن باهض بسبب مغامرة زعيمه

      علي سالم البييض
      7 سنوات و 10 أشهر و 15 يوماً    
    • 3) » ممنوع الاقتراب
      مسلم غيور يريدون الفتك با المسلمين عن طريق اليمن لكن اليمن على مرالعصور والتاريخ مقبرة الغزاة مهما تكون لديهم من اسلحة
      7 سنوات و 10 أشهر و 15 يوماً    
    • 4) » ههههههههههه
      ابو نايف ههههههههههه وربي ياصاحب القرير ما عندك سالفه تتكلم عن اليمن وكانه دولتين شكلك لسه صغير عن السياسه اجولكروح اسال جدك عن الجنوب في الماضي وهي تحت رحمة الحزب الاشتراكي وتحت بنادق الانجليز الحين طلع لك لسان تتكلم وربي ماابي اقول الاان تقول الحمدلله عرفنا الحياة بفضل الوحده وخروج الانجليزولا تكثر الهياط وشوف مستقبلك الله يهديك ادا كنت عايش في اليمن وادا كنت لاجاء الله لاردك ويبعدنا عن ما تفكروه من اوهام وخراب للبلد اللهم وحد كلمتنا واهدي حكومتنا لما فيه الصلاح
      7 سنوات و 10 أشهر و 15 يوماً    
    • 5) » الوحده فضيله
      ناصر اليمني لك يابو نائف الف تحيه وسلام لإنك يمني يمني تحن على بلدك ووطنك لاحظ ان الذي تحدث عن الجنوب والجنوب الرازج تحت افحتلال لن يكون سوى واحد ابن بلطجي في الحزب الإشتراكي اليمني وكان هذاك الواحد ينفخ آنذاك في قربة الامميه والتقدميه والوحده اليمنيه واليوم تجد الشيطان ينفخ في إذنه للإنفصال نشكر الله ان يكون للليمن الكثير من امثال
      7 سنوات و 10 أشهر و 15 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة الحرب على القاعدة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال