الفنان أيوب طارش يقع في فخ المنحة الرئاسية ويعيش منكسرا بألمانيا

الثلاثاء 08 ديسمبر-كانون الأول 2009 الساعة 10 مساءً / مأرب برس-محمد البذيجي
عدد القراءات 10309

في شقة صغيرة في وسط العاصمة الألمانية برلين يعيش الفنان الكبير أيوب طارش عبسي مرميا ومهملا ويائس من أي أمل يمكنه أن يجعله متفائلا بواقع وطنه البائس بالأصل ..

ايوب طارش الذي يعاني من ما شرحناه سابقا في كتابات عديدة تناولت وضعه الصحي السيء وإهمال الجهات ذات الاختصاص بالشأن الثقافي له ولحالته الصحية اولاَ كفنان وهب حياته للوطن ، وفناناَ غدر به المرض فأركنه الى وطن غير أمين على مبدعيه ،وساسة لا يقدرون الحرف وشاعره وملحنه ومغنيه

انني هنا اتناول الوضع الذي يعيشه ايوب في المانيا بعد ان وصلتني شكوى من احد الطلاب اليمنيين في برلين وهو الطالب في احدى جامعات المانيا موفق المخلافي الذي تناول في رسالته معاناة مريرة يتجرعها ايوب طارش عبسي وزوجته المريضة ايضا وإبنتهم المرافقة لهما في رحلة سميت بالمنحة الطبية التي منحها الرئيس علي عبدالله صالح وتكفل بها على حساب موازنة الدولة اليمنية والتي يعتبر يعتبر طارش احد الرافدين لهذه الميزانية كما ان الدولة مَدينة بملايين الريالات لهذا الرجل المبدع ومع هذا لم تستطع هذه المنحة الرئاسية -ان صح التعبير -ان تعتق ايوب من مشقة السفر بل ان الكارثة ان ايوب يدفع كل مصاريف معيشته في المانيا من جيبه الخاص وبشهادة هذه الرسالة التي اتحمل مسؤوليتها كما يتحملها ايضا صديقي الجميل والرائع الانسان والشاعر موفق المخلافي .

حرفيا انقل لكم هذه الرسالة التي اشعرتني كم انا حقير في وطني ، كم هي المواعيد سراب حتى وان كانت من أعلى رجل في سلاليم السلطة ..أنهم يخدعون ايوب يا هؤلاء ، انهم يرمون به شقة أستأجرتها السفارة ربما ليموت أيوب بداخلها في المانيا ،لم يجد أيوب في سفارتنا هناك أي رجل جميل يمكنه ان يفقأ عين هذا العبث الذي يعيشه سوى خمسة طلاب يمنيين يعشقون أيوب ويقدرون حجمه الأكبر من وطن والأكثر من وطنية . والى الرسالة التي منعتني مرارتها من تشذيبها أو تحريرها بطريقة او بأخرى .

السلام عليكم أخي الحبيب .وبعد

لقد قرأت مقالتك الصادرة بتاريخ السبت 08 أغسطس-آب 2009 عن أستاذنا الكبير وفنان اليمن الأول أيوب طارش عبسي بعنوان " حين يخذل أزلام السلطة أيوب طارش عبسي ".واني يا اخي لينتابني الحزن وأنا أرى فنان اليمن مرميا في برلين مهملا من السفاره لا من يهتم به ولا هم يحزنون؟ وقد قمت معه بزيارة الطبيب كوني طالبا في المانيا متمكن من اللغة الألمانية وحاولت ان اقف بجانبه في ظل الازمة التي يعانيها استأذنا الكبير..

حين وصل الي المانيا اخبروه في السفارة اليمنية انه ليس لديهم أوامر من فوق للاعتناء به والاهتمام به حيث وانه لم يأت وحيدا الي المانيا وانما بصحبه ابنته وزوجته

ووالله اني قبل يومين ركبت معه الباص وتنقلنا من "باص إلي باص" ونحن نحمل مقاضي البيت رغم شيخوخته ومرضه والسفارة اليمنية نائمة كل النوم

كما انه اخبرني بلسانه انه كان من المفروض ان تتحمل الدولة نفقات علاجه ولكنه الان مرمي في احد احياء برلين ويدفع كل شي من جيبه الخاص فلا حول ولا قوه الا بالله".

1ـ اخذت له السفاره شقه صغيره جدا بقيمه 1600 يورو شهريا للايجار مع ان ايجارها لا يزيد عن 400 يورو شهريا

2ـ لم تعتني به السفاره اي اعتناء الا في اليوم الذي وصل فيه وبعد ذلك لاحظو انه ليس من ورائه مصلحه فتخلوا عنه

3ـ يوم العيد نقلت له الاكل الي البيت بالباص لم يهتم به احد من افراد السفاره ولم يسال عنه اي فرد

4ـ لا يستطيع الدخول والخروج وحيدا لان برلين ليست صغيره وثانيا كبره في السن وثالثا عدم معرفته باللغه الالمانيه

5ـ اهله طوال الوقت محبوسين في البيت لعدم امتلاكي سياره خاصه وان خرجت معه فاننا نخرج بالباص.

وأضيف الى ذلك انه قبل عده أسابيع أتى احد أفراد قبائل سنحان الي المانيا للبحث عن ولده الفاشل في الدراسه في المانيا فتكفلت السفاره بكل مصاريفه وما كان عليه الا ان يوقع والسفاره تستلم الفواتير وتدفع في الأخير أخبركم أن مجموعه صغيره من الطلاب اليمنيين ألان لا تتجاوز 5 أفراد هم من يهتموا بامور الاستاذ أيوب طارش

                                               وتقبل تحياتي".

هل قرأتم جيدا ، نعم هذا هو الواقع الذي يعيشه كل مبدعي الوطن ، لا شيء يمكنه ان يعيد البسمة الى ايوب سوى الجماهير وحدها ..نعم بالتأكيد أقصد جماهير ايوب طارش في الوطن اليمني من اقصاه الى اقصاه . لقد عقدت في مقالي السابق مقارنة عن معاناة ايوب من الأمرين المريرين وقلت حينها ماذا لو كان الاستاذ ايوب طارش عبسي من مدينة غير تعز ، ماذا لو كان من سنحان وهي قبيلة الرئيس علي عبدالله صالح ، فعلا لو كان ايوب طارش كذلك لكان هو من يوقع على الشيكات ويستلم مبالغها في المانيا او في أي دولة يذهب اليها ..فقط لانه من معقل الرئيس -أو من مطلع- وليس من تعز المدينة المنكوبة ذات الدرجة الدنيا في نظر الحاكم اليمني .

المنحة الطبية خدعة ومطب رئاسي تجرعه ايوب وزوجته لوحدهما ، هو لا يعلم جيدا من المستفيد من اجهاض حلمه بوطن يعتني او سيعتني به وبزملائه المبدعين ، خصوصا مبدعو الجيل الاول للثقافة اليمنية وللفن اليمني تحديدا وايوب طارش ملحن النشيد الوطني لليمن واليمنيين احد مؤسسي جمالية هذا الفن... أنهرُ الآن في كل وجه سيغيضه هذا النبأ الغير سار ، أستغيث بكل شريف وكل وطني أن يعمل على الضغط على الجهات المختصة في اليمن وألمانيا لإستخراج مستحقات أيوب طارش من جيوب النظام اليمني ،حيث ان أيوب يذهب الى الطبيب هناك ويدفع من جيبه وقد اخبرني موفق المخلافي وزملائه في المانيا انهم قاموا بالاتصال الى اهل ومعارف الاستاذ ايوب طارش في اليمن ليرسلوا له اموالا تمكن أيوب طارش من تجاوز محنته الصحية حيث وان الاطباء قد قرروا وضع مادة كروية لتمنع الاحتكاك في كتفه العليل ...مرة اخرى لك الله يا أيوب.

الصورة لوفد رابطة جدل في زيارة سابقة لأيوب طارش


كلمات دالّة

اكثر خبر قراءة ثقافة