اب:منازل المواطنين في الجعاشن تتعرض لانتهاكات انسانية من قبل شيخ المنطقة

الإثنين 16 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 الساعة 09 مساءً / مأرب برس-اب-عادل عمر
عدد القراءات 9572

قال شهود عيان أن مسلحين تابعين للشيخ محمد أحمد منصور قاموا ظهر اليوم بالاعتداء على منزل المواطن نعمان مصلح الذيباني "55 عاما" وطرد نسائه وأطفاله إلى الشارع في عزلة العنسيين بمحافظة إب حيث يحتلون المنزل حتى هذه اللحظة،كما قام أتباع الشيخ باقتحام منزل عبد الرقيب عبد الله أحمد صالح"35 عاما" ونهبوا ما به من مواشي وأثاث ومقتنيات كما قام أتباع الشيخ باقتحام منزل المواطن صادق قاسم قائد حيث يتمترس فيه عشرة أشخاص مسلحين للشيخ منصور وقال حمود نعمان في بلاغ لمنظمة "هود" أن المسلحين هاجموا منزل والده بينما كان والده مع عدد من المواطنين عائدين من المدينة بعد أن ذهبوا إليها لتسليم الزكاة إلى الجهات المختصة وهو ما يثير غضب الشيخ الذي يصر على استلام الزكاة بدلا من الحكومة، وأكد حمود أن مسلحين تابعين للشيخ يقومون بمطاردة والده وشقيقه طه بغرض سجنهما في أحد سجون الشيخ التي يحتجز فيها المواطنين بشكل يهين كرامتهم الآدمية .كما أقام أتباع الشيخ ثكنات عسكرية على مداخل القرى والعزل في المنطقة ويقومون بقطع الطرق الفرعية من أجل القبض على بعض الأهالي الذين يرفضون تسليم الزكاة للشيخ، كما قال شهود عيان بأن أتباع الشيخ منصور قاموا بالاعتداء بالضرب المبرح على الحاجة صفية محمد أحمد عبدالله أم أكرم محمد اسماعيل أحد الشباب الذين أمر الشيخ بسجنهم في سجنه الخاص .

وقالت "هود" في بيان صادر عنها أن ممارسات الشيخ منصور وأمثاله والسكوت المستمر عنها من قبل الجهات المختصة يعد بمثابة تراجع عملي عن أهداف ومبادئ الثورة الذي يستمد النظام مشروعيته منها، وتعطيل لأحكام الدستور والقوانين النافذة التي تعد ممارسات الشيخ جرائم جسيمة يعاقب عليها القانون، كما استهجنت "هود" في بيانها حدوث هذه الجريمة البشعة في يوم التسامح العالمي الأمر الذي يدل على أننا لا نزال أبعد ما نكون عن تجسيد قيم الخير والعدالة والتسامح التي تبنى عليها العلاقات في العصر الحديث على الأقل بين أبناء المجتمع الواحد ، ودعت "هود" في بيانها الجهات المختصة إلى احترام مسئوليتها القانونية وحق المواطنين في الأمان والحماية من قبل الدولة لهم وحمايتهم من تصرفات الشيخ غير الأخلاقية بحق مواطنين ضعفاء يتوقون لحقهم في الحرية والحياة الكريمة .

إلى ذلك أدانت منظمة سجين ما وصفته بحالة الانفلات الأخلاقي الذي يخلقه الشيخ منصور بتصرفاته الرعناء والمجافية لأخلاق وأعراف البشر من مختلف الملل والنحل والمنافية لأحكام الإسلام والدستور والقانون

ودعت سجين الجهات الرسمية في محافظة إب إلى احترام مسئوليتها القانونية إزاء ما يحدث من إهانة لكرامة المواطنين في مناطق مسؤوليتهم القانونية داعية إلى فرض هيبة القانون على الجميع دون تمييز .

وعلى صعيد متصل، اعتصم اليوم الاثنين أمام مبنى محافظة اب كلا من أهالي الجعاشن عزلة العنسيين واتحاد جمعية المعاقين وتقدم اهالي العنسيين بشكوى الى محافظ المحافظه ضد الشيخ محمد احمد منصور يشكون فيها قيام الشيخ يوم الجمعة بالتهجم على منزل المواطن محمد احمد اسماعيل واخذه الى سجنه الخاص في الحبله ومتابعة ومطاردة ولده اكرم الذي ما يزال مطارداً حتى الان وذلك بحجة انه قام مع آخرين بتسجيل أبناء المنطقة الى سجلات الواجبات في المديرية بعد الاتفاق مع مدير واجبات ذي السفال على ان يتم تسليم الزكاة للدولة بدلا عن الشيخ حسب التوجيهات الصادرة من محافظ المحافظة بذلك الخصوص الشهر الماضي، غير ان الشيخ انزعج من ذلك، وطالب بان يكون التسليم له ولأتباعه واشتكى المواطنين من قيام أتباع الشيخ باحتلال منزل المواطن محمد احمد اسماعيل وقاموا بتكسير الأبواب والنوافذ ونهب محتويات المنزل والاعتداء على النساء بالضرب. وقد تم إسعاف زوجة السجين محمد اسماعيل الى مستشفى الثورة بتعز وأضاف الأهالي في شكواهم إلى محافظ المحافظة قائلين إلى متى وانتم على مرأى ومسمع من الانتهاكات التي يمارسها محمد احمد منصور في أبناء اليمن؟!

 وقد قام محافظ المحافظة بمقابلة المعتصمين وسمع شكواهم ووجه إلى رئيس النيابة للاطلاع على الشكوى واتخاذ الإجراءات القانونية كما وجه إلى مدير مديرية ذي السفال بإيصال الأربعة العدول الذين تقدم الأهالي بشكوى ضدهم باعتبارهم الأيدي التي يبطش بها شيخ الجعاشن بالرعية.

 أهالي الجعاشن استبشروا خيرا بتوجيهات المحافظ وتمنوا أن لا ينتهي بها المطاف كما انتهى بتوجيهات المحافظ السابق القيسي.

 الجدير ذكره أن حوالي عشرة من أتباع الشيخ قد صدرت ضدهم أحكام بالسجن غير أن يد القانون لا تزال بعيده عنهم. 

ومن ناحية أخرى كان العشرات من المعاقين معتصمين أمام المحافظة احتجاجا على التلاعب بدرجاتهم الوظيفية وتقدموا بشكوى يتظلمون فيها من قيام الخدمة المدنية بتوظيف عدد من الأشخاص بالدرجات الوظيفية المخصصة للمعاقين، وعلى ذلك فقد وجه المحافظ الحجري إلى مدير الخدمة المدنية للنظر في التظلم والتأكد من الإعاقة واتخاذ الإجراءات القانونية.

وكان عدد من أفراد الحراسة الخاصة بمحافظ المحافظة قد قاموا بمنع مراسل "مأرب برس"الصحفي عادل عمر من التصوير وحاولوا اخذ الكاميرا في تصرف لم يعهد من قبل المحافظ حيث أكد عدد من الأفراد بان هنالك توجيهات عليا بعدم السماح بالتصوير. 


كلمات دالّة

إقراء أيضاً
اكثر خبر قراءة تغربة الجعاشن