تعز..العفيف تؤبن الرائد هاشم علي بمعرض تشكيلي
تعز-مأرب برس- خاص:
الأحد 08 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 الساعة 07 مساءً

تؤبن مؤسسة العفيف الثقافية الفنان الكبير هاشم علي بمعرض تشكيلي لمجموعة من الفنانين الشباب المتأثرين بتجربته الفنية، بمشاركة العديد من الكتاب والأداء والمفجوعين برحيله، صباح السبت 7 نوفمبر بعد غيبوبة ألزمته الفراش لأكثر من أسبوع.

وأشار بلاغ صحفي عن المؤسسة أن التأبين سيعقب المعرض الذي من المتوقع أن يفتتحه وزير الثقافة الدكتور محمد أبوبكر المفلحي الثلاثاء بعد يوم غد الثلاثاء، الرابعة عصرا- وتقدم فيه شهادات عن ريادة الفنان هاشم علي الذي يعد أحد أهم رواد الفن التشكيلي في اليمن يقدمها عدد من الكتاب والنقاد والتشكيليين أبرزهم الدكتور حاتم الصكر والدكتورة آمنة النصيري، عبدالباري طاهر، علي المقري، والتشكيلي وليد دلة، ومحمد عبدالوهاب الشيباني.

ويذكر ان الفنان التشكيلي هاشم علي، درس الفن دراسة ذاتية واحترفه في ستينيات القرن الماضي، وفتح مرسمه في مدينة تعز لتدريس الفن التشكيلي العام 1970،و له أكثر من 45 مشاركة في معارض جماعية في اليمن وخارجه، أقام 17))معرضاً شخصياً داخل اليمن، وترأس جمعية اليمنيين للفنون التشكيلية العام 1986عضو مؤسس لنقابة الفنانين التشكيليين 1997، وحاز على العديد من الأوسمة والدروع التكريمية.

وكان فقيد الحرة الفنية ولازال مدرسة أولى لكثير من الفنانين سواء بصورة مباشرة أو غير مباشرة..حيث دأب تلاميذه المباشرون على سلوك ذات الدرب وإعادة تدوير متوالية الفنان “المعلم” حتى صارت المدرسة الواقعية السحرية للفنان هاشم علي بصمة تطال كوكبة واسعة من التشكيليين اليمنيين.. بل أنها الأبرز حتى اللحظة في الساحة الفنية التشكيلية اليمنية.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال