الملتقى العلمي الأول لدبلوم الصيدلة بمشاركة 500 صيدلي

السبت 23 مايو 2009 الساعة 02 صباحاً / مارب برس- خاص- صنعاء - جبر صبر
عدد القراءات 22207

نظمت الجمعية الطبية الخيرية اليمنية – الملتقى العلمي الأول لدبلوم الصيدلة بمشاركة قرابة 500 صيدلي.

وهدف الملتقى حسب رئيس اللجنة التحضيرية – د. علي الخليدي " إلى الارتقاء بالكادر الصحي الصيدلاني الذي يعتبر أحد أهداف الجمعية، إضافة إلى إيجاد حراك يهدف إلى الارتقاء بمختلف المهن الطبية ضمنها الصيدلة.من خلال تدريب المشاركين بمهارات البيع والشراء في مجال الصيدلة،والارتقاء بأخلاقيات المهنة".

وفي الملتقى الذي أقيم تحت شعار"معاً من أجل الارتقاء بالعمل الصيدلاني" أكد نقيب الصيادلة اليمنيين – د. عبد الملك الزبيري – في محاضرته حول "أخلاقيات ومهارات المهنة" على الأخلاقيات التي يحملها الصيدلي أثناء عمله في تحريه الأمانة والصدق،وأخلاقيات تعامله مع المريض من خلال توجيهه والمحافظة على أسراره،إضافة الى الرحمة به كأمر مهم في أخلاقيات المهنة.

وأضاف الزبيري" على الصيدلي أن يراعي ظروف المريض وإرشاده لاستخدام الدواء بشكل فاعل".

مشدداً في محاضرته على ضرورة تركيز الصيدلي على الإتقان في عمله ومراعاة الأمانة في ذلك.

كما ألقى المدرب الدولي/ أحمد السياغي محاضرات حول" مهارات التسويق والبيع" ركز فيها على الصفات التي يحملها الصيدلي في عمله التسويقي.

وأكد المدير التنفيذي للجمعية الطبية الخيرية" أن الصيادلة المشاركين في الملتقى استفادوا بشكل كبير في الجانب العملي كون المهارات التي تلقونها يمارسوها على أرض الواقع، إضافةً إلى استفادتهم التدريب على مهارات التعامل والمعاملة،واكتسابهم مهارات أخلاقيات ممارسة مهنة الصيادلة بصدق وأمانة وإخلاص".

وأوضح: د. عبد الملك الزبيري :ان الصيدلي لابد أن يحمل شهادة عملية تمكنه من العمل ليكون في رأس الصيدلة،لافتاً الى عدم تعامل نقابة الصيادلة مع الذين يعملون في ذات المجال دون حصولهم على شهادة علمية،وإنما من خلال الخبرة، مضيفاً" ان الصيدلي ذا الخبرة ما يحمله فقط معلومات نظرية فقط، وما يمتلكه إلا حفظ أسماء الأدوية،ومجردين من الناحية العلمية" حسب قوله.

وفي الملتقى تم تكريم الجهات الداعمة،ومدراء المعاهد الصحية،والكوادر الصحية،والفاعلين في ذات المجال.

إقراء أيضاً

اكثر خبر قراءة علوم