استخدام المروحيات في البحث عن عناصر القاعدة
خمسة من المطلوبين أمنيا يستعدون لتنفيذ عمليات إرهابية في القريب العاجل
مارب برس - خاص
الأحد 22 مارس - آذار 2009 الساعة 06 مساءً

 
 

كشفت مصادر مطلعة لـ" مأرب برس " أن خمسة من المطلوبين أمنيا وضمن قائمة الإثني عشر مطلوبا الذين تم الإعلان عنهم قبل أيام ورصدت مبالغ مالية لمن يدلي بأي معلومات عنهم هم ضمن قائمة تسعد لتنفيذ عدد من العمليات الإرهابية في اليمن في القريب العاجل حسب التحريات والوثائق التي كشفتها التحقيقات .

وقال ذات المصادر ان عددا منهم متواجدين حاليا في محافظة مأرب .

وكشف الصدر أن بعضا منهم قد رٌصد مكان تواجده لكن أجهزة ألأمن تجري تحرياتها مع بعض رجال القبائل في المحافظة في التعاون معها في إلقاء القبض عليهم .

في حين شهدت سماء محافظة مأرب منذ صبيحة اليوم تحليق متكرر لطائرات الهيلوكبتر في عدد من المناطق في مديرية الوادي والمدينة.

وقالت أجهزة الأمن أنها استعانت بالمروحيات في تمشيط المنطقة الصحراوية التي تربط بين محافظات مأرب , شبوه , حضرموت , بحثاً عن عناصر القاعدة, المحتمل تواجدهم في تلك المنطقة الصحراوية وأضافت..(تأتي هذه الخطوة في إطار توسيع عملية البحث والملاحقة للعناصر الإرهابية من تنظيم القاعدة التي تشمل مختلف محافظات الجمهورية)).

وكانت قيادة وزارة الداخلية قد أعلنت يوم أمس في تصريح لمركز الأعلام الأمني إن ملاحقة العناصر الإرهابية من تنظيم القاعدة متواصلة على مدار الساعة إلى أن يتم القبض على هذه العناصر التي تشكل خطراً على الأمن والإستقرار وعلى مصالح اليمن العليا .

الجدير بالذكر إن الأجهزة الأمنية وفي أعقاب حادثة انتحاري المطار الذي استهدفت الوفد الأمني الكوري كانت قد عممت صور 12 مطلوباً من عناصر تنظيم القاعدة وأعلنت مكافأة سخية لمن يساعد في إلقاء القبض على إي واحد منهم.

وتوقع عدد من المراقبين إن تستهدف القاعدة في هجماتها القادمة المنشئات النفطية خاصة وأن هناك توجيهات عليا بتكثيف الحماية الأمنية عليها , لكن غالبية تلك التوجيهات لا تلقى بالا من الجهات الميدانية ولا تقدر أهميتها .

وأضاف عدد من المراقبين أن القاعدة في اليمن تعيش حالة من التخبط خاصة وأن هجماتها الأخيرة لم تعد مركزة أو تستهدف جهات مشهود بالعداء لها وتكتفي بضرب أي هدف أجنبي .

وأضاف المصدر لموقع مأرب برس أن القاعدة تحاول توجيه ضربات للنظام أكثر مما هو للجهات المستهدفة وقال أن القاعدة في الآونة الأخيرة لجأت إلى عدد من الأطفال الصغار الذين يمكن أن يطلق عليهم أنهم أنصار القاعدة وليسوا من القاعدة نفسها , وكشف المصدر أن الغالبية العظمى من المطلوبين ضمن القوائم الأخيرة لا توجد لهم سوابق وهو ما ما يكشف ان هناك عمليات غسيل مخ يخضع لها عدد من الشباب الصغار , ويتم الزج بها في مثل تلك العمليات .

المصدر ذاته لم يستبعد حصول عمليات تنسيق خارج القاعدة , وتقوم بتقدم دعم لوجستي لها مستشهدا بمواعيد سفر وتحركات الوفد الأمني الكروي في صنعاء وهو أمر غريب يجب الوقوف معه .

 

 

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 11
    • 1)
      متفلسف الله يحفظ اليمن من القاعده و المخربين
      يعني القاعده فشلت في العراق وفشلت في افغانستان والان جاء دور اليمن كي تجرب حظها فيه........
      حسبنا الله ونعم الوكيل
      لا حول ولا قوة الا بالله...
      8 سنوات و 11 شهراً و يوم واحد    
    • 2) » سؤال
      محسن حمران سؤالى للموقع المبجل يتمحور حول نوع وماهية المصدر المطلع او الموثوق الذى يدلى لهم بمثل هذه الاخبار والاطروحات
      هل هذا المصدر حكومى؟
      باحث او مهتم او متابع او مستنبط؟
      ياليت نعرف بالضبط معالشكر
      8 سنوات و 11 شهراً و يوم واحد    
    • 3) » مع التعليق الثاني
      متفلسف كلام الاخ محسن مضبوط من المصدر هذا الي بتقولوا يا مارب برس انو قالكم على الهجمات,,,
      يعني قد انتو بتعلمو الغيب او كييف
      تحياتي
      8 سنوات و 11 شهراً    
    • 4) » وإنت الصادق يامحسن
      ميمي يجب نقرأ الخبر بشكل ثاني يامحسن حمران..
      هناك من أدرك بشكل ما أن ماتسميه الذاخلية (بالقاعدة في اليمن).. ماهو إلا قص ولصق للتجربة الجزائرية وجماعة القاعدة المغرب العربي.. وأن من الحكمة الان كشف الاوراق والتعاون التام مع القوى التقليدية الذاخلية لحصر نطاق نشاط التنظيم الجديد وإلا فإن المواجهة ستطول وتتوسع!!
      ومن الحكمة الان أن يتجه السادة ضباط مكافحة الارهاب إلى مراجعة الدروس والعبر وحتى تبادل الخبرات مع نظيرتها في المغرب العربي.. وخصوصا مراجعة العمليات التي قامت بها القاعدة في الجزائر وموريتانياوبالتحديد ضد حرس الحدود الموريتاني!!
      وهذا يستدعي أيضا عدم إغفال قواعد التدريب المنتشرة في جبال دمار التي نسيتها الدولة ضمن مشاريع التنمية والتفكير في إنشاء نقابة لمربين خلايا النحل وتجار العسل!!
      بالتوفيق إنشاء الله..
      8 سنوات و 11 شهراً    
    • 5) » جبهة موحدة
      بن عفرير اذا لم تتكون جبهة موحدة واهم مكوناتها المشائخ والفقهاءالدينين والمجتمع والدولة فان استخدام القوة وحدها لن تكفي لان اي مقاومة للارهاب لن تنجح الابموقف واضح وصريح من الفقهاء والمشائخ بادانة اعمال التفجيرات الارهابية بكل اشكالها وظهورهم بالتلفزيون معلنيين ذلك
      8 سنوات و 11 شهراً    
    • 6) » الاسلام بري منهم
      عبدالكريم ردمان عاصم اولا اللهم احفظ اليمن واهله من كل عميل وارهابي وحاسد وفاسد وحاقد.ان هذه الاعمال التي يقوم بهامن تسمى تنظيم القاعده الذي يقول ان فكره اسلامي بعيدة كل البعد عن تعاليم الاسلام الحنيف الذي يحتنا على ان نوفر الامن لكل زائرا للبلاد الاسلاميه وعدم المساس به باي اذى حتى يغادر بلادنا .انا لي راي متواضع في ما يجري وما جرى في اليمن من اعمال ارهابيه واتهم وبكل وضوح ثلاث جهات تقف وراى هذه الاعمال اولا اسرائيل احدكم سيسال كيف ؟ان موقف الشعب اليمني المعادي والرافط للوجود الصهيوني على الاراضي العربيه المحتله وعدم الاعتراف بمن تسمى اسرائيل وذلك تبين في حرب غزه الاخيره عندما انتفط الشعب اليمني ضد تلك المحرقه الحقيقيه التي ارتكبتها اسرائيل مع تواطئ بعض الدول العربيه الجميع يعرفها.ثانيا بعض الدول التي لا تريد لليمن ان يعيش في خير وسلام لاعتقادها الخاطى ان تطور اليمن خطر عليهاوربا يكونون منهم اقرب لليمن
      8 سنوات و 11 شهراً    
    • 7) » ايادي خفيه ومسؤله
      عبدالكريم ردمان عاصم دليل على احتمال تورط اسرائيل (الدوله الصهيونيه)الجميع سمع الاخبار التي قالت بان قوات الامن اليمنيه القت القبض على خليه لها صله تعاون من العدو الصهيوني في احد احياء العاصمه بالتحديد(حارة مسيك)وتجرى الان عمليات الحقيق معهم واعتقادي الاخطر من هذا ان لدى اسرائيل عملاء داخل الاجهزه الامنيه وحادث استهداف الوفد الكوري في طريقه من المطار خير دليل على ذلك .ان على الجمع التكاتف والتضامن والتوحد لمواجهة هولاء الذين يتمشدقون بالاسلام و الاسلام براء منهم ومن اعمالهم .وان علينا جميعا مسؤلية حفط اولادنا من هذا الفكر الهدام الذي يسعى الى الاسائه الى ديننا الحنيف وان على الحكومه ان تعمل على اعداد برامج تثقيف بنائه للشباب وتوضيح خطر هولاء المجرمين .مع العلم ان لي علامات استفهام حول ادى الاجهزه الامنيه والمسؤلين عليهاوعدم كفائتهم لادارت المعركه بتخطيط عسكري واضح وممنهج يودي في الاخير الى القضاءوهزيمة لارهاب
      8 سنوات و 11 شهراً    
    • 8)
      متابع أنادي كل يمني مخلص بحق لدينه وأمته ووطنه وبخاصة أهل مأرب الأوفياء أن يتحملوا مسئوليتهم التاريخية أمام الله أولاً ثم أمام الأمة والشعب وأن لا يجعلوا أرض سبأ (البلدة الطيبة) مأوى لهؤلاء الخوارج الذين أساءوا لدينهم وأمتهم ووطنهم ، عليكم أن تبلغوا عن أماكنهم وأن تجعلوهم يوقنون أن لا مكان لهم بيننا .
      8 سنوات و 11 شهراً    
    • 9) » قاعدة اليمن
      سومه اين الدولة واجهزتها ؟؟ اين الولاء للوطن ؟؟ اين دور العلماء ؟ اين اجهزة الاعلام ؟؟ اين كل هؤلاء الذين بغيابهم سمحو لمثل هؤلاء المخربين ان يتغلغلو في اليمن وبدأت انشطتهم تثير الهلع والرعب .. حسبنا الله ونعم الوكيل وربنا يجنبنا الفتن والمصائب .. لم نعد نحتمل اكثر مما نحن فيه .. القاعدة ستكون القشه التي تقصم ظهورنا.. والمصيبة لن نجد مكان نفر اليه ..
      8 سنوات و 10 أشهر و 30 يوماً    
    • 10) » الراي عن الارهابيين
      عبد الرحمن الشعراني اللهم دمر الارهابيين تدميرا ولاتذر منهم كبيرااوصغيرااتمنى انا اجهزه الامن تقبض عليهم باذن الله بالقريب العاجل انشاء الله وان طلبت الحكومه مني ان اهب نفسي لاهبه من اجل سلانه وامن هذا الوطن واتمنى انا يعيش اليمن بسلام بعيدا عن هؤلا الانذال الجاحدين الذين يدعون انهم على حق عليهم غضب الله اللهم وفق حكومتنا للقبض عليهم والتخلص منهم
      8 سنوات و 9 أشهر و 27 يوماً    
    • 11) » مدح للحكومه
      عبد الرحمن الشعراني انمتى للحكومه التوفيق ونحن ندعو لهم الله بان يوفقهم وان يقبضوا على المخربين الذين يقتلون الناس الابرياء ونحن ندعوا الله بان يوفق الحكومه واجهزه الامن
      8 سنوات و 9 أشهر و 27 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال