الجنبية اليمنية: تراث يجمع الفنون اليدوية والانتماء الاجتماعي
مأرب برس - الشرق الأوسط: سناء الجاك
الإثنين 09 مارس - آذار 2009 الساعة 05 مساءً
 
 

هي ترتبط بالهوية اليمنية والعنفوان. لا جدال في الأمر. من دونها تنتقص مواصفات الرجولة وبها تكتمل. لها صفات تحدد مكانة من يتمنطق بها. كأنها بطاقة تعريف له. هي الجنبية.. أو الخنجر اليمني الذي يتجاوز وظيفته كسلاح، ليصير زينة الرجال في يومياتهم كما في مناسباتهم. وبالتالي لا يمكن لزائر صنعاء تجاهل حضور هذا التراث المتأرجح حول خصور اليمنيين بحزام يعكس تكامل الفنون اليدوية والانتماء الاجتماعي والقبلي. يقول خالد من متجر «كنوز علي بابا» في صنعاء القديمة إن «الجنابي» كانت صناعة يدوية مشتركة بين العرب واليهود. فالغمد من اختصاص اليهود والمقبض يحمل اللمسات العربية.

ويضيف: «كل منطقة في اليمن لها جنبيتها التي تظهر في تفاصيل الزخرفة. فالعقيق يرصع الجنبية حق البدو (أي التي يحملها البدو) في حين أهالي صنعاء يكتفون بالمعدن فيزرعون جنابيهم بالفضة والذهب واللاز (برونز) مع مقابض من قرون البقر». خالد ينتمي إلى عائلة السيقل التي تملك متجر «كنوز علي بابا»، وتعمل منذ 450 عاما في صناعة الجنابي إضافة إلى الدروع والسيوف اليمنية التي لم تعد متداولة كما في السابق.

يقول: «أفضل جنبية في اليمن وصل ثمنها إلى مليوني دولار وعمرها حوالي ألفي عام. وهي مصنوعة من وحيد القرن. وهذا النوع من الجنابي يعود إلى عهد الحميريين وسبأ قبل الإسلام». ويتداول اليمنيون قصتين شهيرتين عن أهمية الجنبية لدى كبار القوم. القصة الأولى تحكي عن أحد كبار شيوخ القبائل اليمنية الذي اشتري جنبية قديمة عمرها 750 عاما تنسب ملكيتها إلي الإمام شرف الدين أحد أئمة اليمن، وقد تم شراؤها من أحد كبار تجار صنعاء وهو الحاج حسين الوتاري بمبلغ مليون دولار، ما يعادل 169 مليون ريال يمني. أما الجنبية الثانية فتعود إلى الراحل الشيخ عبد الله الأحمر، شيخ قبائل حاشد، وهي جنبيته الشخصية التي يتمنطق بها في كل تحركاته وأنشطته الرسمية والشعبية، ويعود تاريخها إلى أربعمائة عام، وكانت قد وصلت إلى الشيخ الأحمر غداة قيام الثورة اليمنية في سبتمبر (أيلول) عام 1962، حيث كانت مملوكة للإمام يحيى حميد الدين الذي حكم اليمن مطلع القرن العشرين حتى عام 1949، وانتقلت إلى ابنه الأكبر من بعده الإمام أحمد حميد الدين الذي حكم حتى عام 1962.

وكانت تلك الجنبية في إحدى خزنات قصر الإمام في صنعاء. وعندما اقتحمه الثوار وعثروا عليها قدموها إلى الشيخ عبد الله الأحمر كجزء من تعويض عن الممتلكات التي سلبها الإمام أحمد من أسرة آل الأحمر. بداية ظهور الجنبية كانت في الألف الثالث قبل الميلاد، كما تشير آثار وجدت في محافظة حضرموت، حيث عثر على منحوتات لها شكل الخنجر الهلالي. ولعل أهم هذه الآثار تمثال «معدي كرب» الذي يظهر فيه شكل الجنبية في صورتها الأولى. آنذاك كانت تشبه السيف في تصميمها إلا أن أشكالها تطورت حتى وصلت إلى ما هي عليه. وقد بدأت صناعتها منذ مملكة سبأ، لتترك الحضارات المتعاقبة بصمتها مع التحولات التي عاشتها اليمن من العهد المعيني فالحميري فالقتباني ثم الإسلامي.

وقد تفنن اليمنِّيون في صناعتهم للجنابي. يظهر هذا الفن في النقوش والزخارف التي تحدد قيمتها ليصنف البعض منها تحفة غالية. كما أن هذه الصناعة كانت ولا تزال تمثل مصدر دخل الكثير من الأسر اليمنية لأنها تجذب الزائرين والسياح. وقلما غادر زائر أو سائح اليمن من دون جنبية في حقيبته.

رأس الجنبية وهو الجزء الذي تتوقف عليه قيمتها، يصنع من بعض قرون الحيوانات وعظام الزراف وحوافر الجمال والمواد البلاستيكية والخشب، وهناك العديد من أنواع الرؤوس، فمنها الصيفاني لشدة صفائه ورونقه، ويسمى أيضا القلب؛ لأنه يؤخذ من لب قرن وحيد القرن. والرؤوس التي تصنع من القرون والعظام لا تتغير أو تبهت بمرور الزمن. وتستورد قرون وحيد القرن من كينيا ودول القرن الأفريقي والهند. أما قرون البقر فمتوفرة في اليمن. والرأس الصيفاني يكتسب جمالا وقيمة عندما يتغير لونه من قاتم إلى فاتح إلى شفاف كالزجاج. ويبقى أن السبب الحقيقي في ارتفاع ثمن هذا النوع يعود إلى قرار منظمة حماية حقوق الحيوان الذي قضى بمنع استيراد قرون وحيد القرن خوفا عليه من الانقراض.

تختلف أشكال الجنبية من منطقة إلى أخرى، فمنها البدوية التي يتمنطق بها غالبا أهل مأرب وشبوه والبيضاء. ومنها البدوية الحضرمية التي تزين بشكائم ذهبية مغطاة بالذهب الحميري في أعلى الرأس ووسطه.

ويُصنع رأس الجنبية بطريقة يدوية وبآلات بسيطة، حيث يقوم الحرفي بتقطيعه ونحته وصنفرته وصناعته على الشكل المطلوب. ومن ثم يتم تزيينه بقطعتين من الذهب الحميري أو الفضة، يسميان بالزهرتين ويحيط بأسفل الرأس ما يسمى بالمبسم وهو إطار معدني مستطيل الشكل يصنع غالبا من الذهب والفضة أو كليهما أو المعدن.

تأتي بعد ذلك المرحلة المكملة للجنبية وهي النصل أو القطعة المعدنية البالغة الحدة. في كل من وجهيها خط مجوف إلى الأعلى يسمح بدخول الهواء في جرح المطعون بالجنبية ويؤدي إلى إصابة الجرح بالتسمم. ومن أنواع النصال: الحضرمي والجوبي والينز والعدني والزنك والمبرد. ويلعب النصل دورا كبيرا في تحديد قيمة الجنبية، وهو يصنع في رداع وصنعاء وذمار وحضرموت وغيرها من المدن اليمنية. وأفضل أنواعها الحضرمي.

الغمد هو الجزء المكمل للجنبية، ويصنع من الخشب أو الجلد. والأغمدة نوعان: الحاشدي وهو أكثر انتشارا؛ حيث يتميز بصغر زاوية انحناء مؤخرة الغمد، وشكله يشبه حرف اللام وهو أكثر استخداما في الوقت الحالي. والآخر بكيلي وهو على شكل حرف الراء وهو يشبه غمد السيف، ويكاد يقتصر لبس مثل هذا النوع على طبقة العلماء القضاة.

أما الفن التشكيلي والحرفي المرافق للجنبية فهو الحزام بأنواعه. فمنه المتوكلي وترجع تسمية هذا الحزام للإمام المتوكل، وكذلك الكبسي والطيري والمركزي والمرهبي.

وتتفاوت الأحزمة تبعا لتفاوت واختلاف أنواع الخيوط المستخدمة في تطريزه وجودة الصنعة وجمال الشكل. وتُطرز غالبيتها بالخيوط الذهبية التي تسمى بالسيم. وأحسنها ما يستورد من فرنسا. ويوضع الرسم الأولي للحزام على قطعة من القماش ويتم تطريزه بالنقوش. وأجمل أنواع هذه الأحزمة هو «المفضل». وسمي بهذا الاسم نسبة إلى «بيت المفضل» المشهور بصنع هذا النوع، أما الأحزمة التي تنسجها آلات الخياطة الحديثة فليس لها أي قيمة معنوية تذكر.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 5
    • 1) » جميل لكن
      doctor كلام جميل جدا عن الجنبيه..وشكرا للكاتبه
      ان عرفتنا ان نصف ابنا اليمن ناقصي الرجوله وهم من لا يحمل الجنبيه..
      لكنها نست شي مهم تابع لموضوع الجنبيه ولم تتطرق له .
      وكان احرى بها ان تبدا به.. الا وهو الضحايا التى تسقط كل يوم في اليمن نتيجة لحمل مثل هذا السلاح.. ونست اند.درهم القدسي كان احدى هذه الضحايا..
      8 سنوات و 9 أشهر و 8 أيام    
    • 2) » ااااااااااااااااااااااا
      ااااااااااااااااااااااا كجزء من تعويض عن الممتلكات التي سلبها الإمام أحمد من أسرة آل الأحمر

      و الله لا ادري من اخذ حق من
      الله اكبر على كل ظالم
      8 سنوات و 9 أشهر و يومين    
    • 3) » جنبية الشيخ احمد حميد الحباري
      الذيب أنا أويد في ما ذهب اليه الأستاذ ماجد محمد في إن جنبية الشيخ المرحوم الحباري من اكبر مشائخ قبيلة أرحب الأبية من أفضل وأغلى الجنابي وقد تكون بمستوى جنبية الشيخ عبد الله الله يرحمه والشايف وأستغرب من كاتب المقال عندمالم يذكرها الا اذا ما هو عارف فيجب أن يعلم وأن لا يكتب في موضوع ما إلا بعد جمع المعلومات الصحيحة.
      8 سنوات و 7 أشهر و 7 أيام    
    • 4) » صنعاء_ارحب
      ابن عيشان جنبيه الشيخ احمد حميد الحباري رحمه الله هي من افضل الجنابي في اليمن
      والجنبيه هي تمثل قيمه الشخص بين القبائل
      5 سنوات و 8 أشهر و 26 يوماً    
    • 5) » تراث اليمن وعاداتهم
      حاتم القوسي ماأجمل اهل اليمن بعاداتهم وهذةتشير الى حضارتهم القديمه من ذل القدم وأرجومن كل يمني ان لايستهينو بحضارتهم
      4 سنوات و 9 أشهر و 9 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة سياحة وأثار
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال