اعلاميو المؤسسات الرسمية يرفعون الشارات الحمراء
مأرب برس - متابعات
الأربعاء 11 فبراير-شباط 2009 الساعة 05 مساءً

رفع اعلاميو المؤسسات الاعلامية الرسمية اليمنية الشارات الحمراء احتجاجا على ما وصفوه بتواصل التسويف والمماطلة التي تنتهجها الجهات المعنية بإقرار التوصيف الإعلامي.

ودعت اللجنة التنسيقية العليا للمؤسسات الإعلامية في بيان صحفي كافة الزملاء الإعلاميين في المؤسسات الإعلامية "إلى البدء برفع الشارات الحمراء بعد أن اجل هذا الموعد عدة مرات لإعطاء فرصة لنقابة الصحافيين والجهات الحكومية المعنية بإقرار التوصيف الإعلامي وتحسين أوضاع الصحافيين اليمنيين، إلا أن المماطلة بإصدار القرار تضعنا أمام خيارات تصعيدية تبدأ برفع الشارات الحمراء كخطوة أولى في طريق تصعيد الإجراءات الاحتجاجية."

واشار البيان الى انه "كان من المؤمل أن يوافق مجلس الوزراء الثلاثاء على إقرار التوصيف الإعلامي بحسب تصريحات سابقة لنقيب الصحافيين، إلا أن ذلك لم يحدث ولذلك فإن اللجنة ترى أنه ليس أمامنا سوى مواصلة المطالبة بإقرار التوصيف الإعلامي الذي كان رئيس الجمهورية علي عبدالله صالح، أول من وجه إلى إقراره، وكذلك عدد من رؤساء الحكومات خاصة معالي الدكتور علي محمد مجور والذي وجه عدة مرات بإقرار مشروع التوصيف الإعلامي وبدل طبيعة العمل إلا أن ذلك لم يحدث."

واوضحت اللجنة هذا الإجراء يأتي متوافقا مع القانون والدستور اليمني الذي يعطينا الحق في التعبير عن مطالبنا.

وطالبت جميع الهيئات والمؤسسات والوسائل الإعلامية المختلفة إلى التضامن مع الاعلاميين في مطالبهم المشروعة.

والتوصيف الاعلامي الهدف منه تحسين اوضاع الاعلاميين في المؤسسات الرسمية اليمنية ورفع مستحقاتهم المالية بما يناسب عملهم في مهنة المتاعب.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال