واشنطن تعلن مقتل قياديين بارزين اثنين من"القاعدة" في اليمن  
مارب برس- الاناضول
الأربعاء 17 يناير-كانون الثاني 2018 الساعة 09 صباحاً

 

‌‌‌


أعلنت القيادة المركزية الأمريكية، الثلاثاء، مقتل قياديين اثنين في تنظيم "القاعدة في شبه الجزيرة العربية"، الشهر الماضي، إثر ضربات جوية لمقاتلات أمريكية، على معاقل التنظيم في اليمن.

جاء ذلك في بيان نشرته القيادة المركزية في بيان على حسابها الرسمي بـ"تويتر"، اليوم الثلاثاء.

ووفق البيان، فقد قتل القيادي بتنظيم القاعدة "حبيب الصنعاني"، مسؤول تسهيل حركة الأسلحة والمتفجرات والتمويل في محافظتي مأرب (شرق) والبيضاء (وسط)، في غارة جوية أمريكية بتاريخ 19 ديسمبر/كانون الأول 2017 في مأرب.

وأشار البيان، إلى أن القيادي الثاني هو "مقداد الصنعاني"، مسؤول العمليات الإرهابية الخارجية، حيث قتل في غارة جوية أمريكية بتاريخ 15 ديسمبر/كانون الأول 2017 في محافظة البيضاء.

وقالت القيادة المركزية إنها "ستواصل عمليات مكافحة الإرهاب ضد تنظيمي القاعدة وداعش بالتنسيق مع حكومة اليمن لعرقلة هذه المجموعات عن السيطرة على الأراضي وتنسيق الهجمات الخارجية"، دون تفاصيل.

وكثّفت الولايات المتحدة خلال الأشهر الأخيرة، من غاراتها التي تنفذها طائرات بدون طيار، على عدة مواقع في محافظة البيضاء، التي تنشط فيها عناصر مسلحة متطرفة.

وسبق أن أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) مقتل عدد من قيادات وعناصر تنظيمي "داعش" و"القاعدة" في اليمن، وتقول إن التنظيمين يدربان عناصرهما على أسلحة آلية، وراجمات صواريخ، وبنادق كلاشينكوف.

وتنظر الولايات المتحدة إلى اليمن منذ سنوات، باعتباره مركز تدريب وعبور للتنظيمات الإرهابية.

‌‌‌

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال