الحكومة اليمنية ترد على مطالب محاكمة «طارق صالح» وتؤكد ان مساعي دول في التحالف لتشكيل طرف ثالث «انتحار»

الإثنين 15 يناير-كانون الثاني 2018 الساعة 06 مساءً / مأرب برس ـ صنعاء
عدد القراءات 5086

قال المتحدث الرسمي باسم الحكومة اليمنية راجح بادي، إن الحكومة لديها مسارين فقط في التعامل مع الحرب الدائرة ضد الحوثيين، وهما مسار الشرعية ومسار الانقلاب، ولا يوجد طرف ثالث.

وقال بادي في حديث لبرنامج «المساء اليمني» على قناة «بلقيس» اليمنية إن «الحكومة يدها ممدودة لمن أعلن رفضه ومواجهته لانقلاب الحوثيين، شريطة الاعتراف بالحكومة الشرعية والعمل وفق أجندتها العسكرية والسياسية».

وأضاف «غير ذلك، نحن ليس معنيين بالأمر»، في اشارة الى القيادات التي كانت موالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، وتريد الان الحرب ضد الحوثيين، لكن بعيداً عن حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي.

وعلّق المتحدث على عودة قائد القوات الخاصة التابعة للرئيس السابق ونجل شقيقه طارق صالح، للظهور مجدداً، والتقارير التي تحدثت عن طرف ثالث في اليمن، وقال «من أراد أن يواجه الانقلاب بعيدا عن الشرعية هو انتحار، ومغالطة لهم وللشعب اليمني».

وأشار إلى أن الحكومة تتعامل مع الأزمة بـ«سلوك الدولة»، تعقيباً على الدعوات التي تطالب بمحاكمة طارق والقيادات العسكرية الموالية له التي كانت تقاتل في صفوف الحوثيين طيلة الأعوام الـ3 الماضية.

وكانت مصادر عسكرية رفيعة كشفت لـ«مأرب برس»، في وقت سابق عن مساعي تقودها الامارات داخل التحالف لتسليم طارق قاعدة العند الجوية كمقر لقواته العسكرية التي ستدعم هي تشكيلها.