«الموت لخامنئي الموت لروحاني» .. ايران على صفيح ساخن والاحتجاجات الغاضبة تخلف قتلى والنظام يعقد اجتماع طارئ
مأرب برس -وكالات
الإثنين 01 يناير-كانون الثاني 2018 الساعة 02 مساءً

ارتفع عدد قتلى الاحتجاجات التي تشهدها ايران ضد النظام الى 12قتيلا بحسب التلفزيون الرسمي .

 

وبعد ليلة ساخنة حرق فيها المتظاهرون مقرات حكومية ومصارف في كبريات مدن إيران، بما فيها العاصمة طهران، امتدت الاحتجاجات، أمس، إلى المدن الفقيرة، فيما توعد النظام المحتجين بـ«دفع الثمن»، واصفاً الحركة الاحتجاجية بـ«العصيان».

 

وقالت وكالة أنباء «فارس نيوز»، التابعة لـ«الحرس الثوري»، إن متظاهرين ساروا في شارع «انقلاب» في قلب طهران، ونشرت صوراً لقوات مكافحة الشغب في ميدان «فرودسي» وهي تستخدم الغاز المسيل للدموع. كما أفادت تقارير باعتقال نحو مائتي متظاهر في العاصمة ومائة في آراك. وفي مسعى لمنع التواصل بين المحتجين على الإنترنت، قال مصدر حكومي إن مجلس الأمن القومي أقر «حجب تطبيقي (تلغرام) و(انستغرام) مؤقتاً».

 

وتناقل ناشطون مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي لمتظاهرين في مختلف المدن يرددون فيها شعار «الموت للديكتاتور»، وشعارات أخرى ضد سلوك إيران الإقليمي. وانضمت مدن في شمال غربي إيران وجنوب شرقها إلى الاحتجاجات التي انتقلت من مراكز المحافظات إلى المدن الصغيرة التي تعاني الفقر والتهميش. وشهدت كرمانشاه، ذات الأغلبية الكردية، مواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين، فيما ردد محتجون في ميناء تشابهار، ذي الأغلبية البلوشية، هتافات يصفون أنفسهم فيها بـ«الفيالق التي نزلت إلى الشارع ضد المرشد علي خامنئي»، وأخرى تقول: «الموت لروحاني». كما أفاد شهود عيان بأن قوات الأمن أطلقت النار على المتظاهرين في تويسركان بمحافظة همدان غرب البلاد.

 

وبعد انتقادات شعبية لصمت الرئيس حسن روحاني، نشرت وسائل إعلام حكومية، أمس، تصريحات أدلى بها في جلسة طارئة عقدتها الحكومة، أول من أمس، دعا فيها المحتجين إلى «الابتعاد عن العنف وتخريب الممتلكات العامة»، مطالباً، في الوقت نفسه، أجهزة الأمن «بضبط النفس»، كما أقر بوجود مشكلات اقتصادية.

 

وقتل ضابطان إيرانيان خلال الاحتجاجات أمس (الأحد)، وأصيب 7 آخرون. فيما سيطر المتظاهرون على مقر محافظة آراك بعد اقتحامه. وفي إطار التصعيد من قبل المتظاهرين جرى إحراق بنك صادرات في العاصمة طهران، كما هاجم المتظاهرون بلدية أبهر، وسط رد وحشي من قبل السلطات الأمنية.،وحملة اعتقالات واسعة. 

 

ويدعم النظام الحالي حركات وجماعات انقلابية كما هو حاصل في اليمن بدعمها جماعة الحوثي.

 

قناتنا في تليجرام

https://telegram.me/marebpress1

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال