تعرف على أكثر دولة مشاغبة في مجلس الأمن وكيف تتلاعب بحق الفيتو النقض
مأ رب برس - bbc
الأربعاء 20 ديسمبر-كانون الأول 2017 الساعة 06 مساءً

 

مجلس الأمن الدولي أهم هيئة تابعة للأمم المتحدة لما له من دور أساسي في التصدي لمختلف المشاكل والأزمات التي تواجه الكرة الأرضية.

والمجلس هو الجهة الوحيدة التي بإمكانها اصدار قرارات ملزمة للدول الأعضاء في الأمم المتحدة كما يمكنه اصدار قرارات بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة وهي قرارات واجبة التنفيذ. ومن الممكن أن يتم اللجوء إلى القوة في حال امتناع الجهة أو الدولة المعنية عن تنفيذ القرار.

ويتكون مجلس الأمن من خمسة عشر عضواً، خمسة منهم دائمو العضوية بينما الأعضاء التسعة الآخرون فعضويتهم مؤقتة وتبلغ عاما واحداً.

ولكل عضو من أعضاء مجلس الأمن صوت واحد وتصدر قرارات مجلس الأمن في المسائل الإجرائية بموافقة تسعة من أعضائه.

أما قراراته في القضايا الأخرى فتصدر بموافقة أصوات تسعة من أعضائه، يكون من بينها أصوات الأعضاء الدائمين متفقة، بشرط أن يمتنع عن التصويت من كان طرفا في النزاع في القرارات المتخذة تطبيقا لأحكام الفصل السادس والفقرة 3 من المادة 52 .

والأعضاء الدائمون في مجلس الأمن يتمتعون بحق النقض او ما يعرف بالفيتو وهم: الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا.

واشنطن تستخدم "الفيتو" ضد مشروع قرار دولي بشأن القدس

استخدمت واشنطن الفيتو عشرات المرات لصالح اسرائيل

حق الفيتو

وفي ما يلي عدد المرات التي لجأ فيها الاعضاء الدائمون إلى استخدام حق الفيتو منذ إنشاء الأمم المتحدة في أعقاب الحرب العالمية الثانية عام 1946 حتى عام 2015

روسيا/ الاتحاد السوفييتي: 103 مرة

الولايات المتحدة: 79 مرة

بريطانيا: 29 مرة

فرنسا: 16 مرة

الصين: تسع مرات

واستخدمت روسيا الفيتو في مجلس الأمن خلال الفترة ما بين 1946 و1970 ثمانين مرة وفرنسا ثلاث مرات بينما لجأت بريطانيا اليه مرتين فقط.

وخلال عامي 2017 و2016 استخدمت روسيا الفيتو سبع مرات ضد مشاريع قرارات في مجلس الأمن حول الأزمة السورية لدعم الحكومة وصوتت الصين إلى جانب روسيا في مرتين منها.

 

أما الولايات المتحدة فقد استخدمت الفيتو أول مرة عام 1970 والصين عام 1977. ولجأت واشنطن إلى الفيتو في الغالبية العظمى من الحالات لصالح اسرائيل.

ولجأت الدول الغربية ( الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا) الى استخدام الفيتو سوية 13 مرة، بينما لجأت روسيا والصين إليه سوية ثماني مرات.

وتتزايد الأصوات المطالبة بزيادة عدد الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، إذ لا يوجد تمثيل دائم في المجلس للقارة الأفريقية وأمريكا اللاتينية والجنوبية.

وتصطدم هذه المطالبات بمواقف الدول الدائمة العضوية حاليا. وتقول بريطانيا وفرنسا إنهما تؤيدان ذلك بينما يكتنف الغموض موقفي واشنطن وموسكو، أما الصين فتعارض ذلك بشدة لأن منافستها الاقليمية الهند ستكون أولى الدول المرشحة لدخول مجلس الأمن بشكل دائم عند توسيعه.

ومن بين الدول المرشحة إلى جانب الهند هناك البرازيل وألمانيا واليابان وجنوب أفريقيا.

ومن أقوى الأصوات في العالم الاسلامي بتوسعة مجلس الأمن هي تركيا .وتطالب بمقعد لدول العالم الأسلامي.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال