العميد أحمد علي عبدالله صالح يطلق الحياة السياسية والحرس الجمهوري ؟ لهذه الأسباب؟
مأ رب برس - خاص
السبت 16 ديسمبر-كانون الأول 2017 الساعة 05 مساءً

كشفت مصادر خاصة لمأرب برس أن نجل الرئيس السابق العميد أحمد علي عبدالله صالح , رفض كل العروض التي تقدمت بها أحد الدول الخليجية له بهدف قيادة المرحلة السياسية والعسكرية في المرحلة القادم.

وفي مقدمتها حشد المؤتمر الشعبي العام له , وإطلاق قناة فضائية , وتوفير دعم مالي لكافة الأنشطة , للقيام بعملية تحرير اليمن من المليشيات الحوثية والتواجد الإيراني في اليمن بشكل عام .

وأضافت المصادر لمأرب برس أن نجل صالح إعتذر لكل الوفود التي حاولت إقناعه بهذه المهمة في هذا التوقيت الحالي , حيث عبر نجل صالح عن شكره للثقة التي أولتها تلك الجهات , ومعتذرا بالقيام بأي مهام مستقبلية .

يشار إلى أن نجل صالح مكبل حاليا بقيود وعقوبات أممية صادرة عن مجلس الأمن ولا يمكن أن يتحرك قبل أن ترفع تلك العقوبات , وهو أمر يدرطه نجل صالح جيدا .

ومن العوائق التي تقف أمام نجل صالح لقيادة أي عمل ضد الحوثيين , وهو ضرورة إعترافه الشرعية ممثلة بالرئيس هادي , كما يتطلب الأمر إلى منح صالح أي منصب عسكري أو سياسي في الدولة وهم أمر مربوط بالرئيس هادي .

ناهيك عن استحالة الاستعانة بقوات الحرس الجمهوري التي خانت والده , ولم يتحرك أي لواء لدفاع عنه , إضافة إلى سيطرة الانقلابيين على كل مواقع ومصادر القوة التي كانت تميز الحرس الجمهوري " مخازن أسلحة ومواقع تدريب " عن بقية مكونات القوات المسلحة في الفترة السابقة من عهد أبيه .

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن
24 ساعة
منذ 3 أيام
منذ أسبوع
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال