اليمن تعد لحملتين سياحية ودبلوماسية في حربها ضد الإرهاب

الجمعة 26 سبتمبر-أيلول 2008 الساعة 04 مساءً / مأرب برس - صنعاء
عدد القراءات 4962

تعتزم اليمن تنفيذ حملة ترويجية ودبلوماسية لامتصاص الآثار السلبية للحادث الإرهابي الذي استهدف السفارة الأمريكية على قطاع السياحة وكذا شرح ظروف اليمن المواجهة مع الإرهاب واحتياجاتها من الدعم الدولي .

وقال وزير السياحة اليمني نبيل الفقيه أن الوزارة ستبدأ في شهر أكتوبر المقبل حملة جديدة في الدول الأوروبية المصدرة للسياح إلى اليمن لاحتواء الآثار السلبية للحادث الإرهابي الذي استهدف السفارة الأمريكية بصنعاء الأسبوع الماضي.

مشيرا إلى إن الحملة الترويجية ستشمل كل من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا بشكل خاص إلى جانب قيام الوزارة بحملات مستمرة للترويج في الدول الأخرى لبناء السمعة الخارجية الجيدة والتأكيد على الأمن والاستقرار في اليمن وأن الحوادث الإرهابية تحدث في مختلف دول العالم.

وأوضح أن هناك أضرارا لحقت بقطاع السياحة جراء عملية السفارة الأمريكية بصنعاء منها إلغاء بعض الحجوزات وتجميد بعض البرامج السياحية مشيرا إلى أن الوزارة كانت نفذت حملات دولية ناجحة لزيادة حصة اليمن من السياحة الدولية وأن هذا الحادث الإرهابي جاء مع قرب بدء الموسم السياحي الجديد في اليمن.

من جهته أكد وزير الخارجية الدكتور أبوبكر القربي عدم وجود أى تأثيرات للحادث الإرهابي الذي استهدف سفارة واشنطن بصنعاء على العلاقات اليمنية الأمريكية.

وقال على العكس من ذلك فقد وجدنا تفهما أمريكيا كاملا لملابسات ذلك الحادث وإشادة وتقدير كبيرين بجهود اليمن في مكافحة الإرهاب ويقظة الأجهزة الأمنية في تصديها للأعمال الإرهابية وآخرها ما تعرضت له سفارتهم بصنعاء.

وأشار إلى توجه يمني دبلوماسي خلال الفترة القادمة لشرح أوضاع وظروف اليمن في مواجهتها للإرهاب والسعي لتوفير المزيد من الدعم من الدول الصديقة والمنظمات المانحة وبمايمكنه من مواجهة الإرهاب والتطرف بقدرات مناسبة وفاعلية كبيرة.


كلمات دالّة

إقراء أيضاً
اكثر خبر قراءة سياحة وأثار