السعودية تكشف عن توجه عسكري يزعج الإمارات وتعارض وجود قوات بحضرموت تدعمها ابو ظبي
مأرب برس - متابعات
الخميس 09 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 الساعة 01 مساءً

تعارض السعودية وجود قوات في حضرموت باسم قوات النخبة وهي تشكيل عسكري تدعمه الامارات .


وقال قائد القوات السعودية والتحالف العربي في وادي حضرموت (أبوسالم) بأن دخول او انشاء قوة جديدة تحت مسمى النخبة في وادي حضرموت خيار غير صحيح، لافتا إلى صعوبة ذلك في ظل وجود وحدات جاهزة ومدربة و لازالت تمتلك السلاح الثقيل وتمتلك المباني والمنشئات التي لم تقصف بسبب عدم تضررها من الحرب.

و أضاف القائد (أبوسالم) في حوار صحفي اجراه الزميل ياسر الجابري بأن قوات وألوية المنطقة العسكرية الاولى لم تدخل الحرب إلى جانب الانقلابيين وبقيت متماسكة وتعمل بشكل جيد رغم حدوث بعض الهجمات الإرهابية، مشيرا بأن القوة الحالية المتواجدة لا تقل عن ستة ألوية وتنتشر في المنطقة الواقعة من منفذ الوديعة إلى المثلث الحدودي مع سلطنة عمان.

وكشف أبوسالم عن توجه المملكة العربية السعودية لتشكيل قوة تابعة للمنطقة العسكرية الأولى قوامها (1500) من أبناء الوادي والصحراء ستكلف بمهام حفظ الأمن العام وحراسة المنشآت الحيوية، موضحا بأن جميع المجندين استكملوا الدورة الثانية (مكافحة إرهاب) ويحصلون على تدريب عالي جدا.

وأشاد خلال حديثه بالتنسيق الكامل بين المنطقة العسكرية الاولى والثانية وكذلك المنطقة العسكرية الثالثة في مأرب.

وعملت الإمارات على تشكيل كيانات عسكرية وتشكيلات لا تخضع لسلطة الدولة مثل الحزام الأمني في عدن وقوات النخبة الحضرمية والشبوانية.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن
24 ساعة
منذ 3 أيام
منذ أسبوع
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال