رونالدو: لا أرغب في عقد جديد مع ريال مدريد
مأرب برس - وكالات
الجمعة 03 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 الساعة 09 مساءً


أعرب كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد وأفضل لاعب في العالم عن رضاه عن عقده الحالي مع الفريق الإسباني بعد التقارير التي زعمت أنه يرغب في زيادة مستحقاته.

وقال قائد البرتغال لقناة بين سبورتس:"أنا بخير في ريال مدريد. لا يزال في عقدي 4 أعوام، لا أريد عقدا جديدا".

وسجل النجم البالغ من العمر 32 عاما هدف ناديه الوحيد في مباراة الأربعاء التي خسرها في ملعب ويمبلي أمام توتنام 3-1 في الجولة الرابعة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

وعن المباراة أوضح رونالدو "الأمر سيء لأننا خسرنا بعدما اعتدنا الفوز. لا يتعلق الأمر بما نريد، كرة القدم تتغير. نمر بمرحلة سيئة لكنني واثق أننا سنتغير".

وأتم "لدينا الوقت لنتحسن ولدي القناعة أننا سنفعل".

وتلقى بطل أوروبا خسارتين متتاليتين الأسبوع الجاري الأولى كانت الأولى في كاتالونيا أمام جيرنا 2-1 في الدوري والثانية ضد فريق سبيرز.

وزاد الفارق في الليجا بين ريال مدريد في المركز الثالث وبين برشلونة المتصدر إلى 8 نقاط بعد 10 جولات.

وأصبح الفريق ثانيا في مجموعته بدوري أبطال أوروبا واقترب من خسارة الصدارة لصالح توتنام مما يضعه أمام أحد متصدر المجموعات في المرحلة التالية.

وقالت تقارير صحفية في وقت سابق إن رونالدو يريد عقدا جديدا مع الميرنجي ليتساوى مع نيمار نجم باريس سان جيرمان وليونيل ميسي أيقونة برشلونة.

وبات نيمار أغلى لاعبي العالم ويتقاضى أسبوعيا 600 ألف جنيه إسترليني ومن المنتظر زيادة القيمة المالية لعقد ميسي الجديد مع البلوجرانا.

ولم يوقع ميسي بعد على العقد الجديد وينتهي عقده الحالي مع برشلونة في 2018.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال