مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة ينتقد إستمرار الأمم المتحدة بالإستعانة بمنظمات تابعة للحوثيين
مأرب برس - وكالات
الخميس 02 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 الساعة 03 مساءً


انتقد مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك خالد اليماني، استمرار الأمم المتحدة بالاعتماد في مصادرها على منظمات مدنية وأفراد تابعين لميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية الذين يتعمدون تضليل الرأي العام العالمي.

جاء ذلك في إحاطة اليمن التي قدمها أمام مجلس الأمن في جلسه النقاش المفتوحة حول الأطفال والنزاع المسلح التي انتقد فيها اليماني أيضا ضعف تمثيل المنظمات الدولية في المناطق المحررة وعدم وجود مكاتب لها في تلك المناطق مما يجعلها عرضة للتضليل لاعتمادها على مصادر غير موثوقة ومن طرف واحد، وفقا لما نشرته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ).

وأكد اليماني التزام الحكومة اليمنية بحماية الأطفال وعدم الزج بهم في النزاعات المسلحة... مشيرا إلى قرار رئيس الجمهورية الصادر في نوفمبر (تشرين الثاني) 2012 الذي قضى بعدم تجنيد الأطفال دون سن الـ18 عاما في الجيش والأمن.

ولفت المندوب اليمني إلى خطة العمل المشتركة بين الحكومة اليمنية ومنظمة اليونيسيف لوضع حد لتجنيد الأطفال، وصولا لتتويج التزاماتها الدولية في حماية الأطفال وعدم الزج بهم في أتون القتال والعنف بالانضمام في منتصف أكتوبر (تشرين الأول) الماضي إلى إعلان «المدارس الآمنة» الذي يهدف إلى حماية الأطفال والمدارس في النزاعات المسلحة لتكون بذلك اليمن الدولة الـ70 التي تنظم لهذا الإعلان.

كما انتقد ما ورد في تقرير الأمين العام للأمم المتحدة حول الأطفال والنزاعات المسلحة لعام 2016 من مساواة بين الحكومة الشرعية وأجهزتها وبين الميليشيات الانقلابية المسلحة... مؤكدا أن الشرعية تسعى لحماية شعبها ولا تجند الأطفال للقتال وتتعاون مع الأمم المتحدة، وملتزمة بالقوانين الدولية وبتنفيذ قرارات مجلس الأمن وآخرها القرار 2216. الأمر الذي يعكسه التقدم المحرز مقارنة بين تقرير عام 2015 وتقرير هذا العام.

وأعرب عن تطلعه إلى أن ينعكس التقدم المحرز والالتزام من قبل الحكومة اليمنية بحماية الأطفال على تقرير الأمين العام حول الأطفال والنزاع المسلح من خلال حذف اسم القوات المسلحة اليمنية والتحالف العربي من الملحق الخاص بالتقرير.

ورحب بالتعاون والعمل الجاد مع مكتب ممثلة الأمين العام للأطفال والنزاع المسلح التي أبدت رغبتها في إنتاج أسلوب عمل وقائي لحماية الأطفال والتعاون مع الحكومة والابتعاد عن الطبيعة الدعائية التي تؤدي إلى زيادة الهوة بين هيئات الأمم المتحدة والدول الأعضاء.

وخلال الجلسة المفتوحة لمجلس الأمن رحبت النرويج في إحاطتها بالنيابة عن الدول الموقعة على إعلان «المدارس الآمنة» ووكيلة الأمين العام والممثلة الخاصة بالأطفال والنزاع المسلح فرجينيا جامبا، بانضمام اليمن لهذا الإعلان في خطوة معبرة عن اهتمام الحكومة اليمنية بسلامة الأطفال والتزامها بحمايتهم.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن
24 ساعة
منذ 3 أيام
منذ أسبوع
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال