حشود قبلية موالية للمخلوع في محيط صنعاء استعدادا لمواجهة الحوثيين
مأرب برس _متابعات
الأحد 22 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 09 صباحاً

كشفت مصادر قبلية عن تحركات غير معلنة لوجاهات قبلية وقيادات عسكرية موالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح في العديد من مناطق محيط صنعاء، في حين أعلن إعلاميو حزب «المؤتمر الشعبي» التابع لصالح انسحابهم مما يسمى اتفاق التهدئة مع جماعة الحوثي، «جراء عدم التزام الأخيرة بالاتفاقية». 
ونقلت صحيفة الخليج الإماراتية عن مصادر قبلية القول ان التحركات غير المعلنة لوجاهات قبلية وقيادات عسكرية موالية للمخلوع في عدد من مناطق محيط صنعاء، تأتي لحشد مقاتلين بالتزامن مع فشل مساعي وساطة لتسوية الخلافات المتصاعدة بين الحوثيين وقبائل «همدان»، التي تعد من مناطق نفوذ صالح. 

وأكدت المصادر أن صالح طلب من مشايخ ووجاهات قبلية نافذة في محافظة صنعاء، بادروا إلى زيارته عقب إجرائه لعملية جراحية، الإسهام الفاعل في حشد مقاتلين، مشيرة إلى أن المخلوع كاشفهم بأن الشراكة مع الحوثيين انتهت وأن الأخيرين يخططون لاستهدافه بشكل شخصي والتنكيل بقيادات حزب «المؤتمر» بهدف الانفراد بسلطة الأمر الواقع، في العاصمة والمحافظات غير المحررة. 
ولفتت المصادر إلى أن كافة مساعي الوساطة لتقليص حدة الخلافات بين قيادة الحوثيين والرئيس المخلوع تعثرت وأن الاحتكام للقوة بات هو الخيار المرجح. 
من جانبهم، أعلن إعلاميو حزب «المؤتمر الشعبي» التابع لصالح انسحابهم مما يسمى اتفاق التهدئة مع جماعة الحوثي. 
وقالوا في بيان رفعوه إلى صالح باعتباره رئيساً للحزب وعارف عوض الزوكا الأمين العام، إنهم لن يسكتوا عما يتعرض له أبناء الشعب اليمني من «عدوان خارجي وداخلي من قبل من نكثوا كافة الاتفاقيات بالتهدئة». 
وأكدوا أن «ممارسات الحوثيين قوضت مؤسسات الدولة وأضرت بالأمن والسلم الأهلي وإلغاء ما بقي من هامش ديمقراطي والإضرار بالمكتسبات الوطنية وفي مقدمتها الثورة والوحدة والنظام الجمهوري والحرية والديمقراطية، ما يشكل عدوانا». 
وأوضح إعلاميو حزب «المؤتمر»: «التزام الغالبية من إعلاميي المؤتمر ونشطائه في شبكات التواصل الاجتماعي المحسوبين على المؤتمر الشعبي العام خلال الفترة الماضية بالتهدئة الإعلامية ليس خوفاً أو رضوخاً للإجراءات القمعية التي باشرتها الأجهزة الأمنية الخاضعة لسيطرة الحوثيين بحق عدد من الصحفيين المحسوبين على المؤتمر دون غيرهم، وإنما استجابة لتوجيهاتكم التنظيمية ولإثبات أن تصعيد حركة الحوثي بحق المؤتمر لم يكن في أي من الفترات السابقة ردة فعل لحملات إعلامية يشنها محسوبون على المؤتمر كما يدعي قيادات الحركة».

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال