خطران يحدقان بمأرب وخلل وخلافات في علاقة الشرعية مع التحالف .. العواضي يفتح ملفات ساخنة ويتحدث عن العرادة وتعيين المداني
مأرب برس - خاص
السبت 21 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 09 مساءً

حذر محافظ الجوف السابق اللواء حسين العجي العواضي من خطرين يحدقان بمحافظة مأرب ،داعيا الى مواجهتهما .

وقال اللواء العواضي في حديث لمأرب برس ان الوطن بشكل عام في خطر ومهدد في وجوده وان مأرب يتهددها خطر القوى الانقلابية وخطر الارهاب المتمثل في داعش .

وأشار إلى ان افة الإرهاب هي مطية استخدمتها إيران للوصول الى غاياتها،وأن العالم يحارب نيابة عنها باسم التطرف والإرهاب كما هو حاصل في النموذج السوري والعراقي ،مطالباً الجميع بضرورة مكافحته.


وعن اخطاء الشرعية قال العواضي ان الشرعية أحد مصادر القوة مهما كانت اخطائها والتوجسات منها، و انها لا تتمثل فقط في شخص الرئيس هادي بل هي شرعية تراتبية تصل إلى السلطات المحلية بالمحافظات وجميعها منظومة متكاملة .


وطالب العواضي من محافظ مأرب والحكومة الشرعية والتحالف ان يكون هناك عمل تكاملي وتوفير كل المتطلبات لاستيعاب وضع مأرب المستجد من الناحية السكانية والخدمية والعسكرية وأزمة النزوح.

*اصطفاف وطني
العواضي أكد علة ضرورة الاصطفاف الوطني في هذه المرحلة من تهامة حتى الجوف ..مشيرا ان المطلوب في مأرب وإقليم سبأ عموما إيجاد صيغة تستوعب كل الناس وترص الصفوف ويتشارك الجميع في المغنم والمغرم ..

وأكد ان ذلك لا يعني وضع هذه الصيغه بديلا عن الدولة ويضيف" نحنا نقاتل مع أجل الدولة، الدولة هي السلطة المحلية هي الأمن هي الجيش ويمكن لنا ان نكون رافد لها ومراقب شعبي عليها مع تغليب الجانب القانوي دون استخدام الطرق الاعتباطية".

محافظ الجوف السابق تحدث محذرا بان اي خطر يحدق بمأرب او اي محافظة أخرى سيحدق بالجميع، وقال لا يعتقد احد انه سيكون في منأى اذا دخل الانقلابيون مأرب ً .. مؤكداً ان الوضع بالمحافظة يمكن معالجته نظرا للتفاهم الحاصل بين أبنائها .

وجدد اللواء العواضي مطالبته بضرورة الاصطفاف الوطني للخروج مما أسماها الأزمة الكارثة التي تسبب بها الانقلاب ونبذ العصبية بكل اشكالها.

*خلافات سياسية
وطالب العواضي التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الامارات التعامل مع الشرعية باعتبارها دولة وان تكون الرؤية والعلاقة واضحة . . محذرا من بعض الخلافات السياسية التي قال انها قد تكون وبالا على اليمن والخليج فما يضر اليمن يضرهم وما ينفعها ينفعهم .

*الوضع في مأرب مسئولية الجميع

يقول اللواء العواضي ان مأرب أصبحت مرتكز الجيش الوطني وقيادة الشرعية والتحالف وعليه فان الوضع بمأرب مسئولية الشرعية والتحالف وليس فقط السلطة المحلية .

وتابع" انا لا ابرر موقف السلطات المحلية بمأرب لكن واقع الامر يقول ان المسؤلية مسئولية الجميع وليعمل الجميع على خلق النموذج في مأرب ولتتظافر كل الجهات لترتيب وضع المحافظة "

*العرادة والدور الوطني

كشف محافظ الجوف السابق عن ما لمسه خلال زيارة اخيرة له الى مأرب وتحدث عن تداخل المواقف بالمحافظة .. موضحا ان المحافظ سلطان العرادة لا ينشغل فقط بترتيبات المحافظة الخدمية والمدنية بل انه يقوم بأدوار وطنية كرفد الجبهات ودعمها مع ان ذلك ليس من مسئوليته كمحافظ.

*خلل الشرعية والتحالف

شخص اللواء حسين العجي العواضي الوضع بقوله ان الخلل ليس في مأرب وباقي المناطق المحررة بل هو إدارة الوضع للأزمة والمعركة من قبل الشرعية والتحالف وقال انه لا وجود للإدارة والرؤية المشتركة بين الطرفين حتى الان.

ويضيف"لا يوجد رؤية لدى الشرعية مع الأسف وعليها خلق نموذج في المناطق المحررة وترتيب العلاقة مع التحالف"

*عمل جبار

وصف اللواء العواضي تحركات رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر وتنقلاته بين المحافظات خلال الفترة الاخيرة بالعمل الجبار رغم ما قال عنه بالمخاطر والظروف ابسطها ان الحكومة بلا ميزانية.

وتحدث عن امكانيات هائلة تصرف كدعم من الأشقاء في الخليج لكن لم يحدد لها ميزانية،في ظل ضعف لموارد البلد.

ومع اشادته بما يقوم به بن ومحافظ مأرب يقول العواضي ان ذلك ليس الحل ، ويتابع" الحل في ان تتظافر الجهود وتتوفر كل المتطلبات والمقومات في حدها الادنى لبناء نموذج في المحافظات المحررة.

"تفريط في المعركة

اعتبر اللواء العواضي عجز الشرعية في دعم محافظات تدور فيها معارك كمحافظة تعز تفريط في المعركة وتفريط على المستوى الوطني.

وقال ان تعز ينبوع اساسي للحركة الوطنية وان معركة الحوثي وصالح فيها هي معركة المستقبل لمعرفة تأثير المحافظة في مستقبل اليمن .. منتقدا عجز الشرعية والتحالف عن تحريرها وعزى ذلك لعدم وجود خطة او رؤية للشرعية والتحالف.


قضايا مطلبية

اكد اللواء العواضي على مشروعية المطالب بالطرق السلمية رغم ظروف البلاد .

وعلق على ما حدث امام مبنى محافظة مأرب الايام الماضية حين قتل رجل امن واصيب اخرين برصاص مسلحين كانوا ضمن محتجين،بقوله انه ورغم تأكيد شباب نظموا للوقفة الاحتجاجية بأنها سلمية الا انها لم تكن كذلك بعد ما حدث .. مذكرا بثورة الشباب 2011 وناصحا بالتمسك بالسلمية.

*شرف مأرب

 

نال أبناء مأرب شرف امام كل اليمنيين يقول العواضي ان عليهم المحافظة عليه وهو مقاومة الانقلاب منذ البداية ورفع راية المقاومة.

وتحدث عن قضية أخرى وهي استيعاب أبناء مأرب لمن وصلها رغم صغر المحافظة من جهة خدماتها ومع ذلك احتضنوا من جابهم دون تذمر .

وقال ان مأرب لم تعد مدينة لأبناء مأرب بل أصبحت عاصمة للمقاومة والشرعية وكل اليمنيين الامر الذي تسبب في ضغط كبير على السطلة المحلية.


وتابع " لم تكن مأرب محافظة مهيئة فقد همشها النظام السابق ومع انتقادنا للمحافظ العرادة في بعض الأشياء الا اننا قد نغفل أحيانا وصول هذا العدد الكبير من الوافدين الى محافظة لا تمتلك بنية تحتية ما يعتبر ضغط على السلطة المحلية وعبأ"

وقال ان ال سلطة المحلية بمأرب تخوض معركتين معركة الحفاظ على الوضع العام أمنيا وخدميا واستيعاب للنازحين ومعركة مواجهة الانقلاب الذي كان قد وصل إلى مشارف مجمع المحافظة.

* موقف للتاريخ

تحدث اللواء العواضي عن موقف تاريخي في معركة الفاو على أبواب مجمع محافظة مأرب وقال انه وصل من السعودية إلى الجوف ومر بطريقه على الشيخ العرادة في منزله وتزامن ذلك مع لحظة حرجة جدا حسب وصفه.

وقال انه وجد العرادة مع عدة مشائخ وهم يتواصلون مع ابناء مأرب لرفد الجبهات وتحصيل الإمكانيات بصعوبة، في إشارة إلى تظافر أبناء مأرب لمواجهة الانقلاب في بدايته وقبل ان يكون هناك اي دعم .

*عن التعيينات والمداني

سحب الوضع في مأرب وتحولها إلى عاصمة تضم كل اليمنيين على مسألة التعيينات يقول اللواء العواضي .

وأكد ان تعيين من هم من خارج المحافظة يعد امر مقبولا فالأمن والكهرباء والخدمات يهمهم كما يهم أبناء المحافظة نفسها.

وتحدث عن ضرورة الاستفادة من خبرات من وصل إلى مأرب فهم ليسوا لاجئين.

وعن مدير أمن مأرب المداني قال انه لا يجب التعامل مع الشخص وتصنيفه من خلال اسمه او لقبه ، لكنه اشار انه لو كان مكان بعد ما حصل من إراقة دماء بسبب القرار لما قبل ان يستمر في منصبه مطالبا السلطة المحلية بمأرب مراعاة المزاج العام للناس.


ودعا اللواء العواضي في ختام حديثه لمأرب برس الى استنهاض الهمم ورص الصفوف لما يخدم المشروع الوطني ككل.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن
24 ساعة
منذ 3 أيام
منذ أسبوع
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال