مجموعة "لازاروس" المرتبطة بكوريا الشمالية قد تقف وراء حادث القرصنة الأخير على بنك تايواني

الجمعة 20 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 08 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 5574


قالت شركة بريطانية متخصصة في الأمن السايبراني إنها تعتقد أن مجموعة "لازاروس" المرتبطة بكوريا الشمالية، قد تقف وراء حادث القرصنة الأخير على بنك تايواني.
وقال مسؤول في شركة "بي إيه إي" للأنظمة إن الجاني المحتمل هو مجموعة "لازاروس"، وأضاف أن عملية الاختراق تمت من خلال نظام التراسل العالمي "سويفت".
وقالت وكالة الأنباء المركزية في تايوان الأسبوع الماضي إن القراصنة سعوا إلى سرقة نحو 60 مليون دولار أمريكي من بنك الشرق الأقصى، وتم استرداد كل المبلغ فيما عدا 500 ألف دولار.
وقال المسؤول إن المجموعة واجهت على ما يبدو صعوبات في سحب الأموال خارج النظام المصرفي، حيث عزز نظام سويفت والبنوك من أنظمتها الأمنية، عقب حادث الاختراق الكبير ضد البنك المركزي في بنجلاديش العام الماضي.
ويشتبه أيضًا في وقوف لازاروس خلف ذلك الهجوم.
يُذكَر أن كوريا الشمالية تستخدم القرصنة الإلكترونية كوسيلة لكسب العملات الأجنبية، حيث يشدد المجتمع الدولي العقوبات الاقتصادية عليها في أعقاب أقوى تجاربها النووية.
وقد كشفت شركة "بي إيه إي" من قبل عن محاولة مجموعة القرصنة سرقة أموال من بنوك مكسيكية وبولندية.