مسؤول حكومي: الإمارات تعرقل الحسم العسكري في تعز لترهق الجميع
مأرب برس ـ صنعاء
الثلاثاء 17 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 07 مساءً

قال محافظ محافظة تعز (جنوب غربي اليمن) علي المعمري، إن سبب تعثر تقدم القوات الحكومية في تعز، هو غياب الإمكانيات للسلطات المحلية وعدم دعم التحالف العربي الذي تقوده السعودية للقوات الحكومية.

وأشار المعمري في محاضرة ألقاها في الجامعة الأمريكية ببيروت، نظمها مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية ومعهد عصام فارس، أمس الاثنين، إلى أن ما يمنحه التحالف للقوات الحكومية يكفي للصمود فقط وليس للتقدم.

وقال إن المسلحين الحوثيين وقوات صالح، استقدموا أفضل ما لديهم من أسلحة ومقاتلين إلى تعز، فيما أغلب المقاتلين المنخرطين في القوات الحكومية والمقاومة هم أطباء ومهندسين وحرفيين، لم يتدربوا على القتال.

وذكر إن «تعز تخوض معركة بينما لا تملك سوى عشر دبابات»، مشيرا الى إن السبب الآخر لتعثر معركة تعز، هو اعتقاد دولة الامارات العربية المتحدة، إن حزب الاصلاح سيتقوى في تعز إن حسمت المعركة.

وتايع «الهدف هو إرهاق جميع الأطراف في تعز لتسهل إدارتها»، مؤكدا إنه لم يتمكن من دخول ميناء المخا التابع للمحافظة، منذ تحريره مطلع العام الجاري، حتى الآن.

وأشار إلى أنه في زيارته إلى المخا قبل ٨ أشهر، لم يسمح له بدخول الميناء من قبل الإماراتيين.

وقال «إن من شأن إدارة السلطات المحلية للميناء بعد تأهيله وتشغيله، أن يوفر مشكلة السيولة التي تعيشها المحافظة والمتمثلة بانقطاع المرتبات عن موظفي قطاع الدولة، كما أن السيطرة على منطقة الحوبان التي يتواجد فيها العدد الأكبر من المصانع ستوفر ضرائب بحدود ٢٥ مليار ريال يمني سنوياً».

وتخضع الحوبان الواقعة شمال شرقي مدينة تعز، لسيطرة الحوثيين وقوات صالح.

وشن المعمري هجوما لاذعا على قيادة البنك المركزي في مدينة عدن، العاصمة المؤقتة (جنوبي اليمن)، وقال «إنها رفضت أوامر متكررة من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء بتسليم رواتب موظفي تعز».

   
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال