مأرب تحتفل بالعيد الوطني الـ 54 لثورة 14 أكتوبر بحضور نائب رئيس الجمهورية (صور)
مأرب برس - متابعات
السبت 14 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 08 مساءً

أقامت السلطة المحلية بمحافظة مأرب- اليوم السبت- حفل خطابي وفني بمناسبة العيد الوطني الـ54 لثورة الـ14 أكتوبر المجيدة، بحضور نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح.

وفي الاحتفال الذي أقيم برعاية الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة ألقى نائب رئيس الجمهورية كلمة عبر فيها عن تقديره لمحافظة مأرب التي احتضنت كلّ اليمن، وكانت السباقة في مقاومة الكهنوت.

وقال نائب رئيس الجمهورية" ان مأرب لم تكن إلا قلب الجمهورية وحصنها المنيع فلها كل الشكرِ وكل التحيةِ ولكل مدينةِ ومحافظةِ فتحت أبوابها وقلوب أبنائها لكل اليمنيين".. مؤكداً إن ثورة الـ14 من أكتوبر تُعد أحد أعظم ثورات التحرر في التاريخِ الإنساني وجاءت تتويجاً لنضال الشعبِ اليمني العظيم في وجه الاستعمارِ البغيض، لتتكامل واحدية الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر وتتصل وحدة النضال اليمني الأصيل ضد الاستعمار البغيض والاستبداد الإمامي الظالم".

وأضاف "تأتي هذه المناسبة العظيمة والشعب اليمني المناضل والمكافح وجيشه الوطني البطل ومقاومته الشعبية الباسلة يخوضون غمار حرب مقدسة ضد واحدة من أسوء عصابات التاريخ إجراميةً و ظلامية والمتمثلة في الحركة الحوثية الميليشاوية الطائفية التي أرادت أن تعيد عجلةَ التاريخ إلى الوراء وجلبت على أبناء الشعب اليمني في المحافظات التي ترزح تحت سطوتها القمعية ثالوثَ الجهلِ والفقر والمرض".

ونوه نائب رئيس الجمهورية إلى الدور الكبير للأشقاء في دول التحالف.. معبراً عن الشكر والتقدير لهذه الدول بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ،ولشعب وقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة ولقيادة وشعب جمهورية السودان الشقيق ولبقية دول التحالف و لجميع الدول الشقيقة والصديقة والدول الراعية للسلام والمجتمع الدولي والذين لم يتوانوا في دعم الشرعية ومؤازرتها ووقفوا مع اليمن وحكومته الشرعية.

وأكد بأن التاريخ سيسجل بأحرف من نور عطاءات الدماء الطاهرة الزكية التي انتصرت لحق الشعب اليمني في العزة والكرامة وستظلٌ هذه الدماء والمواقف حاضرةً في الذاكرة الجمعية لأبناء اليمن محفورة بأحرف من نور في سفر التاريخ المجيد للأمة وقضاياها المصيرية.. مشيراً الى ان الجرائم التي ارتكبتها ميليشيا الحوثي من استهداف لمؤسسات الدولة ودور العبادة والمدارس وتغييبها للآلاف من أحرار اليمن مدنيين وعسكريين وممارستها للإرهاب بأبشع صوره وإقدامها على أسوء مشروع ظلامي لتغيير الهوية اليمنية وللقضاء على منجزاتِ الثورة التي أعلت من الذات اليمنية وقضت على مشاريع التفتيت الطائفي.

وعبر نائب رئيس الجمهورية عن الشكر والتقدير لمعلمي اليمن وحملة رسالة العلم الذين وقفوا ضد هذا التجريف الأرعن لهوية الأمة وذاتيتها الحضاريةِ الممتدة في أعماق الزمن لتعيد هذه الحركة الطائفية إلى الأذهان حقبة تاريخية سوداء عاشها شعبنا العظيم في ظل حكم الإمامة والكهنوت.

كما عبر عن التحية والتقدير لكل أحرار اليمن من مختلف الأطياف السياسية الذين رفضوا ويرفضون مشروعَ الحوثي الطائفي الإيراني وللمرأة اليمنية المناضلة والصبورة والتي سجلت أروع صور المقاومة لمشروع الانقلاب في مختلف محافظات الجمهورية.

ووجه نائب الرئيس رسالة إلى أبطال الجيش واليمن قائلاً "أنتم تصنعون مستقبلَ أجيال اليمن المشرق وتواصلون مسيرة الكفاح الظافرة لآبائكم العظماء الذين شيّدوا أعظم حضارات الدنيا ونقشوا في الصخر عظمةَ الإنسان اليمني، وإنكم تصححون غلطة جسيمة تسللت إلى حاضر اليمنيين في غفلة من الزمن ولحظة غدرٍ في خاصرة الجمهورية ومنصة عدوان وتآمر على الأشقاء والجزيرة العربية ومصالح الأمة الاستراتيجية وأهلكت الحرث والنسل وأنتم أيها الأبطال من تصدى لها وأفشل مؤامرتها وأعاد للجمهورية اعتبارها وأهدى للشعب اليمني حريته وسيادته".

ودعا نائب الرئيس كل قيادات وكوادر حزب المؤتمر الشعبي العام إلى اليقظة والاصطفاف مع أبناء الشعب اليمني العظيم في محاربة الحوثيين.. منوهاً إلى ممارساتهم ونقضهم للعهود والمواثيق وسجنهم لأحرار اليمن والكثير من قادة الجيش ومصادرتها مؤسسات ومقدراتِ الدولة ونهبها أسلحة ومعدات ومخزونات القوات المسلحة والمال العام والمعونات الإنسانية لصالح قياداتها.. مجدداً الدعوةَ لمن تبقى من القيادات العسكرية والأمنية والسياسية برفض دعواتِ المليشيات الطائفية التي تعمل جاهدةً على انشاء جيش طائفي على غرار الحرس الثوري الإيراني على أنقاض القوات المسلحة اليمنية.

وأكد نائب رئيس الجمهورية حرص الشرعية على تحقيق السلام، وقال: "سنظل ندعوا للسلامِ الذي يحفظ لليمنيين كرامتهم ويعيد لهم دولتهم المنهوبة ويثبتٌ نظامهم الجمهوري وأن تكون الدولةٌ وحدها هي مرجع كل المواطنين وأن يكون السلام وفقاً للمرجعية الوطنية المتمثلةِ في تنفيذ مخرجات مؤتمرِ الحوار الوطني الشامل وإقامةِ الدولة اليمنية الاتحادية من ستةِ أقاليم والمرجعيةِ الإقليمية المجسدةِ في المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية المتضمنة الانتقال السلمي للسلطة ومن ثم العودة إلى المسار السياسي وبناء مؤسسات الدولة والمرجعية الدولية ممثلةً بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216".

وكان محافظ مأرب اللواء سلطان العرادة قد ألقى كلمة رحب في مستهلها بنائب رئيس الجمهورية وتشريفه بالحضور الحفل الخطابي والفني الذي يقام بمناسبة العيد الوطني الـ 54 لثورة الـ14 من أكتوبر المجيدة.. رافعاً أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى رئيس الجمهورية ونائبه والحكومة، وأعضاء مجلسي النواب والشورى وإلى كافة أبناء الشعب اليمني بمناسبة حلول هذه الذكرى المجيدة.

وأكد المحافظ العرادة بأن ثورة الـ14 من أكتوبر تعد واحدة من أعظم ثورات التحرر العربي، حيث فجرها شعب أعزل من السلاح إلا من سلاح إيمانه بحقه في العيش بكرامة وعزة واستطاع راجح بن غالب لبوزة ورفاقه الأحرار بعتادهم المحدود وأسلحتهم التقليدية وامكانياتهم المتواضعة إجبار الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس على الرحيل وجلاء آخر جندي بريطاني في الثلاثين من نوفمبر 1967م .

وقال اللواء العرادة "لقد مثلت ثورة أكتوبر منعطفاً هاماً واستثنائياً في تاريخ اليمن المعاصر قهرت المستعمر وانتصرت للإرادة الشعبية والأهداف العظيمة والقيم الإنسانية النبيلة وستبقى ذكرى هذه الثورة حية في قلوب الأجيال يستلهمون منها المعاني السامية ، وتمنحهم الثقة بقدرة الشعب على تحقيق التطلعات مهما كان حجم التحديات".

وأضاف "ما كان للشعب اليمني أن يتحرر من أغلال الاستبداد والاستعمار لولا انتصار ثورتي السادس والعشرين من سبتمبر والرابع عشر من أكتوبر على الإمامة والمحتل الأجنبي وما كان لطلائع ثورة سبتمبر أن يواصلوا مسيرة النضال من دون أن تفتح لهم مدينة عدن الباسلة أبوابها وحضنها الدافىء ويتخذونها قاعدة لنشاطهم الثوري والدعم المادي والسياسي والعسكري".

وأشار إلى أن واحدية ثورتي سبتمبر وأكتوبر في الأهداف والنضال المشترك التي عمل من أجلها الثوار للتخلص من الاستعمار البغيض والحكم الإمامي المستبد واستبدالهما بمشروعهم الحضاري الذي نجحت فيما بعد ممارسات الإعاقة والتعطيل في الحيلولة دون تحقيقه ولو في الحد الأدنى من الطموح الوطني .

وأكد محافظ مأرب على حتمية العمل جميعا لاستعادة فكر وجوهر ثورتي سبتمبر وأكتوبر وإعادة الاعتبار لنضالات رواد الحركة الوطنية الأوائل .

وقال: "إن ما آلت إليه الأوضاع في اليمن من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه في مختلف الأصعدة هي نتيجة حتمية للسياسات الخاطئة للأنظمة المتعاقبة".

وأضاف "ليس أمامنا اليوم إلا العمل يداً بيد وبكل صدق ومسؤولية لرسم معالم المستقبل وتجاوز الماضي بكل مآسيه وأخطائه المتراكمة والموروثة منذ عقود طويلة، وإخلاص النوايا وكف أيدي العابثين بمصالح الشعب والوطن من دعاة العنف والإرهاب".

وحيا العراده ما يسطره أبطال الجيش والمقاومة من بطولات وتضحيات جسيمة لاستعادة الدولة والحفاظ على الشرعية، مؤكدا على أن مخرجات الحوار الوطني هي جسر العبور الآمن لليمن نحو مستقبل مشرق وغد مزدهر.

كما ألقيت في الحفل كلمة عن المرأة ألقتها بلقيس دحوان أشارت فيها إلى إسهام المرأة في ثورتي سبتمبر وأكتوبر واستمرار عطائها الوطني في التنمية والبناء وصولا إلى دورها في ثورة 11 فبراير2011 ومواصلة نضالها ضد مشروع الانقلاب والدفاع عن الجمهورية والثورة والشرعية الدستورية ومخرجات الحوار الوطني.

هذا وقد قدمت في الحفل العديد من الوصلات الغنائية المعبرة عن ثورة 14 أكتوبر قدمها الفنان محسن الأغبس من أبناء محافظة شبوة، وقصيدة شعرية من قبل الشاعر محمد دومان الاجدعي وفقرات إنشادية من قبل زهرات إقليم سبأ، نالت جميعها استحسان الحاضرين.

حضر الاحتفال رئيـس هيئـة الأركـان العامة اللواء الركن دكتور طاهر العقيلي ،ومحافظي محافظات مأرب والجوف والبيضاء، والمفتش العام للقوات المسلحة وعدد من وكلاء المحافظات والوزارات وعدد من القيادات العسكرية والأمنية والمدنية في السلطات المحلية لمحافظات مأرب والجوف والبيضاء وذمار وقيادات الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والوجاهات الاجتماعية.

 

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن
24 ساعة
منذ 3 أيام
منذ أسبوع
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال