معارك عنيفة بالجوف.. والقوات الحكومية تكبد الحوثيين خسائر فادحة لليوم الثالث على التوالي
مأرب برس ـ صنعاء
الأربعاء 04 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 09 مساءً

واصلت قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية، وبإسناد جوي من مقاتلات التحالف العربي، لليوم الثالث على التوالي، تكبيد ميليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، خسائر فادحة في الأرواح البشرية والعدة والعتاد العسكري، وذلك في المعارك الدائرة في جبهات محافظة الجوف شمال شرق البلاد.

واندلعت، اليوم الأربعاء، معارك وصفتها مصادر عسكرية بالعنيفة والضارية، وذلك في جبهة مزوية بمديرية المتون غرب محافظة الجوف، نفذت فيها قوات الجيش اليمني قصفًا مدفعيًا استهدفت من خلاله مواقع وتحصينات الميليشيات.

وقال مصدر يمني عسكري :”ان مواجهات عنيفة ومعارك ضارية، اندلعت في مختلف المواقع بجبهة مزوية التابعة لمديرية المتون غرب محافظة الجوف”.

وأضاف المصدر: “نفذ الجيش اليمني قصفًا مدفعيًا، استهدف مواقع وتحصينات الميليشيات بشكل مباشر، مما أجبر الميليشيات على التقهقر والاختباء في المزارع وبين المواطنين واتخاذهم دروعًا بشرية”.

وأشار المصدر إلى أن: “الجيش اليمني خاض في الساعات الأولى من فجر اليوم، مواجهات هي الأعنف، مع الميليشيات الانقلابية، غرب صبرين بمديرية خب والشعف”.

ولفت المصدر العسكري إلى أن: “جبهات محافظة الجوف شهدت، خلال اليومين الماضيين، تصعيدًا وعملًا عسكريًا في جبهات المصلوب والمتون، والغيل، تمكن الجيش اليمني خلالها من تحرير مواقع جديدة وتكبيد الميليشيات خسائر بشرية ومادية”.

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن
24 ساعة
منذ 3 أيام
منذ أسبوع
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال