الحرب في اليمن تعمق محنة الكوادر وتهدد بنسف منظومة التعليم
مأرب برس - صالح البيضاني - العرب
الجمعة 29 سبتمبر-أيلول 2017 الساعة 02 مساءً

 


عمّق صراع الحرب الدائرة في اليمن أزمة العديد من القطاعات الحيوية ومنها بالأساس قطاعي الصحة والتعليم، فبالإضافة إلى انتشار العديد من الأمراض والأوبئة (الكوليرا) التي أصابت الكثير منهم، زادت محنة اليمنيين مع انقطاع رواتب المعلمين، ما اضطر العديد منهم إلى البحث عن بدائل لتوفير متطلبات الحياة لعوائلهم.

ولم يكن معلم التربية الإسلامية في مدرسة الكوفة بمدينة ذمار عبدالحليم محمد قاسم (47 عاما) يتوقع أن تضطره الأيام إلى ترك تلاميذه في المدرسة والانتقال إلى الشارع للبحث عن لقمة عيش لأولاده الثمانية.

ويكتمل عام تقريبا على انقطاع مرتبات 172 ألف معلم ومعلمة في 13 محافظة يمنية، بينهم معلمو محافظة ذمار البالغ عددهم نحو 22 ألف معلم وتربوي.

وبعد أن تقطعت به السبل وانعدمت أمامه فرص العمل، اضطر قاسم إلى افتراش حيّز بسيط من شارع الدائري القديم ليبيع البيض المسلوق الذي حصل عليه بالأجل من أحد التجار، على أن يسدّد قيمته بعد البيع. ويساعد قاسم في بيع البيض ابنه الأكبر أحمد (25 عاما) الذي أكمل تعليمه الجامعي ولم يجد فرصة عمل بعد.

ورغم الظروف الصعبة التي يعيشها فإن قاسم تمكن العام الماضي، بحسب قوله، من إبقاء ثلاثة من أبنائه في المرحلة الإعدادية في المدارس، بينما انقطع البقية عن مدارسهم لعجزه عن توفير متطلباتهم. وتوقف قاسم للحظة عن الحديث، ثم قال “كان الراتب يغطي احتياجاتنا الأساسية، غير أن انقطاعه دفعني إلى هوّة سحيقة أكابد فيها الفقر وذلّ الحاجة. أصبحت مهددا بالخروج من المنزل إذا لم أسدد الإيجار الذي تراكم عليّ منذ انقطاع الراتب”.

 

وفي مدخل سوق الأربعاء بوسط مدينة ذمار، يعرض حسن أحمد معلم مادة الاجتماعيات بمدرسة أبوبكر الصديق (42 عاما) بضاعته (البطاطس) على عربة متنقلة لبيعها إلى مرتادي السوق الشعبي الشهير. حسن لم يتحرج من هذه المهنة، بيد أن الحزن والأسى كانا واضحين على ملامح وجهه الذي تلفحه الشمس طوال اليوم.

حسن الذي يعول زوجته وأولاده الخمسة حمّل الحرب مسؤولية ما آل إليه حاله وحال كل زملائه قائلا “الحرب أثّرت على كل مناحي الحياة، وانعكست سلبا على حياة التربويين الذين يعتمدون بشكل كلي على رواتبهم”.

ويضع حسن كمية جديدة من البطاطس المقطعة إلى شرائح مستطيلة في مقلاة الزيت، وهو يقول “أنا اليوم أمرّ بظروف معيشية صعبه ما اضطرني إلى بيع البطاطس بعد عدة أشهر من البحث عن عمل”.

ويتابع “عائد هذا العمل بسيط جدا ولا يفي بسداد ديوني، لكن هذا هو المتاح خاصة بعد أن بعت ذهب زوجتي في الشهور الماضية”.ويؤكد حسن أن مستوى التعليم تراجع كثيرا بسبب انقطاع المرتبات، ويضيف “كان بعض أولياء أمور الطلاب يساعدوننا العام الماضي بمبلغ بسيط حتى تستمر الدراسة في حدها الأدنى”.

وتعج مدينة ذمار بالمئات من المعلمين الذين دفعهم انقطاع المرتبات إلى هجر مدارسهم، والانخراط في أعمال ومهن بسيطة توفر لهم الحد الأدنى من لقمة العيش، كما أن واقعهم اليوم يمثل انعكاسا لوضع جميع المعلمين في الـ13 محافظة يمنية.

مدرس مادة العلوم بمدرسة 22 مايو خالد عبدالقوي يحيى (37 عاما) بدوره يعمل حمّالا لدى أحد تجار الجملة. كان عبدالقوي الذي يعول أسرة مكونة من زوجة وثلاثة أولاد، يتصبّب عرقا وهو ينقل أكياس القمح على ظهره من الشاحنة إلى مخازن التاجر، وقال لـ”العرب” وهو يلهث “مع انقطاع المرتبات وارتفاع أسعار السلع والمواد الغذائية وتكاليف المعيشة أصبح توفير لقمة العيش أمرا صعبا للغاية”.


وأطلق خالد تنهيدة عميقة قبل أن يتابع حديثه قائلا “تراكمت عليّ الديون وخرجت من المنزل الذي كنت أعيش فيه لعجزي عن دفع إيجاره، والآن أعيش مع أسرتي في غرفة واحدة بمنزل والدي”. مشكلة عبدالقوي لا تتمثل في توفير لقمة العيش فحسب، إذ أنه يحمل همّا آخر يثقل كاهله، وهو توفير الأنسولين لابنته المصابة بالسكري، ويقول “كل الأبواب سدّت بوجهي، واليوم أعمل حمّالا حتى أستطيع شراء الأنسولين لابنتي، وإعالة أسرتي ولو بالحد الأدنى”. انقطاع المرتبات لم يؤثر فقط على حياة ومعيشة المعلمين، لكنه ألحق ضررا فادحا بالعملية التعليمية ككل، وهنا تقول كريمة محمد المسؤولة بمكتب التربية بمحافظة ذمار لـ”العرب” إن “استمرار انقطاع الرواتب قد يؤدي إلى انهيار المنظومة التعليمية في اليمن”.

واستنادا إلى بيانات منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف” فإن “أكثر من 170 ألف معلم ومعلمة في 13 محافظة شمال ووسط اليمن، يمثلون قرابة 73 بالمئة من إجمالي الكوادر التعليمية في اليمن دون رواتب منذ عام تقريبا، باستثناء نصف راتب تم صرفه على دفعتين مع بعض الحلول الجزئية كتوزيع مواد غذائية”.

ويهدد هذا الوضع عودة 4.5 ملیون طالب وطالبة (78 بالمئة من إجمالي عدد الطلاب في الیمن) إلى المدارس خلال العام الدراسي الحالي ما لم يتم دفع رواتب المعلمين والتربويين، حيث أعلنت نقابة المهن التعليمية دخولها في إضراب مفتوح مع بدء العام الدراسي الجديد، حتى يتم صرف المرتبات، ما يهدد بتوقف التعليم في اليمن كليّا.

تدخلات اليونيسف في قطاع التعليم باليمن كبيرة وتمثلت في ترميم وإعادة تأهيل قرابة 750 مدرسة تضررت، بالإضافة إلى حوالي 400 مدرسة أخرى قيد التنفيذ في 20 محافظة. كما قامت المنظمة العالمية بتزويد 694569 طالبا وطالبة بمستلزمات التعليم الأساسية والحقائب المدرسية، فضلا عن تقديم الدعم النفسي والاجتماعي لأكثر من 418838 طالبا وطالبة للتغلب على آثار الصراع. كما نصبت المنظمة 861 خيمة كفصول دراسية مؤقتة بالمناطق التي تضررت مدارسها أو تستضيف مدارسها نازحين.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن
24 ساعة
منذ 3 أيام
منذ أسبوع
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال