قتلى مدنيين في عملية أميركية مشتركة في الصومال

الخميس 31 أغسطس-آب 2017 الساعة 04 مساءً / مأرب برس - متابعات
عدد القراءات 2472

أعلن مسؤولون في الحكومة الصومالية، الخميس، أن عشرة رجال وفتيان قتلوا في عملية أميركية صومالية.

وقال المشرع محمد أحمد أبتيدون، خلال جنازة الضحايا، إن العشرة كانوا مدنيين قتلوا بطريق الخطأ، مشيراً إلى أن الحكومة وأقارب القتلى سيناقشون مسألة التعويضات لعائلاتهم.

وسقط القتلى خلال عملية في قرية بريري .
من جانبها، أكدت القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا مشاركة قوات أميركية في العملية التي تمت بموجب السلطات الموسعة التي منحها الرئيس دونالد ترمب للقوات الأميركية بالصومال في آذار/مارس.

ولم يعلق مسؤولون أميركيون على العملية بشكل علني منذ الجمعة حين قالوا إنهم يحققون في تقارير بشأن مقتل مدنيين.

وشكلت الحكومة الصومالية لجنة تحقيق في الحادث ستعلن عن نتائج أعمالها اليوم الخميس.

وذكر الزعيم القبلي، إبراهيم حسن علي، أنه تم التوصل إلى اتفاق مع الحكومة في وقت متأخر الأربعاء، قائلاً: "التقينا بالحكومة الليلة الماضية واتفقنا على ثلاث نقاط: مراسم دفن وطنية يشارك فيها مسؤولون حكوميون ويعترفون بالقتل، ودفع تعويض، وأن تحل الحكومة أزمة القبيلة في إقليم شبيلي السفلى حتى لا تتكرر مثل هذه الحوادث مرة أخرى".

ووقعت العملية في منطقة شهدت دوماً صراعات قبلية للسيطرة على الأراضي الزراعية الخصبة. كما قاتلت القوات الصومالية وقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي من أجل استعادة قرية بريري من المتطرفين في وقت سابق من هذا الشهر.