الملك عبدالله الثاني برام الله يلتقىي بمحمود عباس
مأرب برس - وكالات
الإثنين 07 أغسطس-آب 2017 الساعة 11 مساءً


استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس ملك الأردن عبد الله الثاني في مقر الرئاسة الفلسطينية بمدينة رام الله ظهر اليوم الاثنين، حيث وصل الملك والوفد المرافق له بمروحيتين أردنيتين.
وسيبحث الرئيس الفلسطيني وملك الأردن الأوضاع الراهنة في الأراضي الفلسطينية، في أعقاب الانتهاكات الإسرائيلية الأخيرة في المسجد الأقصى المبارك، وما جرى في القدس من توتر خلال الشهر الماضي، كون الأردن هو صاحب الوصاية على المقدسات بدعم فلسطيني.

يذكر أن الرئيس الفلسطيني لم يغادر رام الله منذ أزمة المسجد الأقصى وإعلانه قطع كافة الاتصالات مع إسرائيل بما فيها التنسيق لسفره عبر الحدود.
واستبق ملك الأردن زيارته اليوم الاثنين إلى رام الله للقاء عباس بالقول إن مستقبل القضية الفلسطينية "على المحك"، مؤكدا صعوبة التوصل إلى حل سلمي للنزاع بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقال في بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني "لولا الوصاية الهاشمية وصمود المقدسيين لضاعت المقدسات منذ سنوات، ونحاول كل جهدنا لتحمل مسؤولياتنا"، مؤكدا أن "نجاحنا يتطلب الموقف الواحد مع الأشقاء الفلسطينيين، حتى لا تضعف قضيتنا ونتمكن من الحفاظ على حقوقنا".
والمعروف أن الأردن وإسرائيل ترتبطان بمعاهدة سلام منذ عام 1994 تعترف إسرائيل بموجبها بوصاية المملكة على الأماكن المقدسة الإسلامية في القدس التي كانت تتبع إداريا الأردن قبل احتلالها عام 1967.

ويشكك كثيرون في إمكانية استئناف مفاوضات جدية بين الجانبين، حيث إن الحكومة التي يتزعمها حاليا بنيامين نتنياهو هي الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل، وتضم مؤيدين للاستيطان دعوا بشكل علني إلى إلغاء فكرة قيام دولة فلسطينية، بينما لا يحظى عباس (82 عاما) بشعبية لدى الفلسطينيين.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال