هذه المحافظات هي الأوسع انتشاراً.. آخر إحصائية بضحايا «الكوليرا» في 20 محافظة يمنية
مأرب برس - صنعاء
الأحد 18 يونيو-حزيران 2017 الساعة 10 مساءً

أعلنت منظمة الصحة العالمية، الأحد، ارتفاع عدد ضحايا الكوليرا في اليمن، إلى ألف و100 حالة منذ عودة انتشار المرض في 27 أبريل/نيسان الماضي.

وأوضحت المنظمة، في إحصائية حصلت عليها الأناضول، أنه تم رصد قرابة 159 ألف حالة يشتبه إصابتها بوباء الكوليرا في اليمن، وألف و100 حالة وفاة مرتبطة بالمرض نفسه.

وأضافت أنه "تم تسجيل هذه الحالات في 20 محافظة يمنية (من أصل 22 محافظة)".

وتعتبر العاصمة صنعاء ومحافظات عمران (شمال) وحجة (شمال غرب) والحديدة (غرب) من أكثر المحافظات التي شهدت انتشارا أكبر لوباء الكوليرا، حسب المنظمة.

ويوم أمس، أعلنت "الصحة العالمية" تسجيل ألف و54 حالة وفاة جراء الكوليرا، مع رصد أكثر من 155 ألف حالة يشتبه إصابتها بالوباء.

وبدأ تفشي المرض باليمن في أكتوبر/ تشرين الأول 2016، وتزايد حتى ديسمبر/ كانون أول من العام نفسه، ثم تراجع لكن دون السيطرة الكاملة عليه.

وعادت حالات الإصابة للظهور مجددا بشكل واضح في27 أبريل الماضي.

و"الكوليرا" مرض يسبب إسهالاً حادًا يمكن أن يودي بحياة المريض خلال ساعات، إذا لم يخضع للعلاج، ويتعرّض الأطفال، الذين يعانون من سوء التغذية، وتقل أعمارهم عن 5 سنوات بشكل خاص لخطر الإصابة بالمرض.

ووفق الصحة العالمية، يمكن علاج "الكوليرا" بنجاح من خلال محلول لمعالجة الجفاف يتناوله المريض بالفم، وتحتاج الحالات الحرجة لعلاج سريع بسوائل وريدية ومضادات حيوية.

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن
24 ساعة
منذ 3 أيام
منذ أسبوع
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال