الكشف عن عملية عسكرية كبرى للهجوم على مدينة صعدة بتكتيك جديد وتشكيل غرفة عمليات
مأرب برس -متابعات
الخميس 18 مايو 2017 الساعة 04 مساءً
قال محافظ محافظة " صعدة " - شمالي اليمن - " هادي طرشان الوائلي " أن اجتماعات مكثفة تعقد مع قيادات عسكرية لحشد المقاتلين في الأيام المقبلة تمهيداً لعملية التحرير الكبرى. التي ستعتمد على ما يرصد في الداخل من تحركات واستعدادات عسكرية". وفي تصريح لـ " الشرق الأوسط " أضاف المحافظة " طرشان " أن الدخول من المدينة لن يكون من جهة واحدة بل من اتجاهات عدة؛ بهدف إرباك العدو من الداخل والخارج. وتشتيت قدراته العسكرية المنهارة مع تراجعه الكبير في جبهات مختلفة. وأشار " طرشان " إلى أنه تم إنشاء غرفة عمليات لتنسيق الجهود مع الجيش. ونقل المعلومات المهمة والعاجلة. وهو ما سيسهل العمل كثيراً. كما يجري العمل لجلب النازحين من صعدة سواء في الجوف ومأرب وعمران. للعودة إلى المدينة. والإسهام مع الجيش في عملياته القتالية". وقال"أن المقاومة بالتنسيق مع الجيش رصدت القدرة العسكرية التي تمتلكها الميليشيات في هذه الفترة. التي ارتفعت بعد الزج بكثير من عناصرهم في صعدة. وهذه التحركات ترصد يومياً للوقوف على ما تمتلكه الميليشيات قبل عملية تحرير المدينة". ولفت إلى "أن سبب التحركات العسكرية للميليشيات أن الحوثيين يعملون على عدم التفريط بهذه المدينة على وجه الخصوص حتى لو كلف ذلك الانسحاب أو الاستسلام في كثير من المدن اليمنية". وأوضح "أن الحوثيون ينظرون إليها على أنها المدينة المقدسة. ومنطلق حركتهم التي خرجوا منها بالعملية الانقلابية على الشرعية.، مضيفاً "أن المدينة لم ولن تكون الحاضن لهذه المعتقدات التي لا تتوافق مع الطبيعة اليمنية".
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال