من هو ماكرون أصغر رئيس فرنسي يدخل قصر الإليزيه وما قصته مع زوجته التي تكبره بعشرين سنة؟
مأرب برس-متابعات.
الإثنين 08 مايو 2017 الساعة 02 مساءً


يُعتبر #إيمانويل_ماكرون الذي فاز في #الرئاسة_الفرنسية، هو أصغر رئيس لفرنسا حيث يبلغ #ماكرون من العمر 39 عاماً. شغل سابقا منصب وزير الاقتصاد في إحدى حكومات الرئيس الاشتراكي فرنسوا هولاند.

 

قاد ماكرون حركة #إلى_الأمام ، وهي حركة أنشأها قبل عام من خلال 4000 شاب من مناصريه الذين التحقوا به عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وسماهم "السائرين"، إذ سار هؤلاء في شوارع القرى والمدن وأجروا 100 ألف مقابلة مع الناس العاديين.

 

الرئيس الأديب

يعرف عن ماكرون حبه للأدب وغالبا ما يستشهد في خطاباته السياسية بالشعر وأقوال الأدباء واصفا نفسه قبيل الاقتراع في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية بأنه محارب، مقاتل، وليس رجل ندم وأسف.

 

قصة الحب الغريبة بين ماكرون ومعلّمته

أثار ظهور زوجة ماكرون التي تدعى برجيت ترونيو إلى جواره دائما الكثير من ردود الفعل حول دور رفيقته وحبيبته التي وقع رئيس فرنسا الجديد في غرامها قبل أن يتجاوز الـ16 من عمره والتي تكبره بعشرين سنة وما زالت تشاركه حياته إلى اليوم والتي لعبت دورا كبيرا في تألق نجمه سواء على الصعيد المهني أو السياسي.

 

ماكرون كان يقدم نفسه على أنه خارج الأحزاب، إلا أنه حصل على دعم بعض أبرز الشخصيات في اليمين واليسار، حتى إن كثيرين يعتقدون بأن هولاند يدعمه سرا.

ماكرون هو مرشح "التمسك بأوروبا" في زمن البركسيت وتصاعد المشاعر القومية عبر العالم الغربي. كما أنه يرفض، كما يقول، وضع الفرنسيين المسلمين "في مواجهة مع الجمهورية".

 

إلا أن هذا الشاب الجذاب الذي قاد حملة هوليوودية، يتهمه مناوئون بأن برنامجه يسعى لإرضاء أكبر عدد من الناس ليس إلا، وبأنه لن يكون قادرا على الحكم لأن النظام السياسي في #فرنسا يبقى برلمانيا، والبرلمان يبقى تحت سيطرة الأحزاب. أما حليفه الأكبر بحسب هؤلاء فهو الحظ.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال