جميل: دول الخليج قدمت ولا زالت مساعدات كبيرة لليمن فيما تنشغل إيران بتفخيخ عقول الشاب بأفكار متطرفة
مأرب برس - متابعات
الأحد 16 إبريل-نيسان 2017 الساعة 12 صباحاً

قال اللواء عبد الغني جميل وزير الدولة أمين العاصمة، اليوم السبت، إن دول الخليج وفي مقدمتها السعودية والكويت والإمارات، قدمت مساعدات تنموية وإنسانية كبيرة لليمن، منذ عقود وحتى اليوم، في الوقت الذي لم تقدم إيران لليمنيين أي شيء يكاد يذكر سوى الموت والخراب.

جاء ذلك خلال حفل دشنته مؤسسة استجابة للإغاثة والأعمال الإنسانية، برعاية من رئيس الحكومة أحمد عبيد بن غر، وتمويل من الهلال الأحمر الكويتي.

وأضاف اللواء جميل إن دولة الكويت قدمت لليمن كلية الطب بجامعة صنعاء، ومستشفى الكويت، ومدرسة الكويت، في صنعاء، ومستشفى مجزر والمستشفى العسكري، في مأرب، لافتا إلى أن إيران لم تقدم لليمن سوى المركز الطبي الإيراني الذي أصبح وكراً للأعمال المشبوهة.

وتابع: لقد أسهمت دول الخليج في الجانب الخدمي والتنموي والصحي في دعم أشقائها في اليمن، بينما اقتصر دور إيران على تفخيخ عقول المغرر بهم من الشباب عبر مركز "قُم" الذي ينشر الفكر المتطرف الأثنى عشري".

وقال إن السعودية لها يد طولى على مختلف اليمنيين بمن في ذلك الرئيس السابق صالح، الذي تلقى علاجه هناك، وعاد اليوم ليصفنا بـ"المرتزقة"، ناكرا الجميل الذي قدمته له المملكة. مضيفا بأنه طُلب منه ذلك الوقت عندما كان يشغل محافظ صنعاء، أن يقوم بحشد الناس إلى ميدان السبعين، في مهرجان رد الجميل للسعودية.

ولفت إلى أن السعودية تحتضن 2 مليون مغترب يمني، متسائلا عن المغتربين اليمنيين الذين تحتضنهم إيران، مشيرا إلى أن إيران تواجه حلفائها الحوثيين بالسخرية والاحتقار، حيث تم وصفهم ب"شيعة الشوارع"، فيما وصف "أمير الشباب العربي "محمد بن سلمان اليمنيين بأصل العرب.


 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة مجتمع مدني
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال