أول قافلة سياح روسية تصل تركيا منذ نوفمبر وإدارة المطار تستقبلها بالورود
مأرب برس - متابعات
الأحد 10 يوليو-تموز 2016 الساعة 12 صباحاً

وصلت ولاية أنطاليا التركية، أول قافلة من السياح الروس، اليوم السبت، بعد أزمة المقاتلة الروسية التي أسقطتها تركيا في نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي لاختراق مجالها الجوي (تركيا) عند الحدود مع سوريا.

وأفاد مراسل الأناضول، أن طائرة ركاب تابعة للخطوط الجوية الروسية حطّت اليوم في مطار أنطاليا، وعلى متنها 189 سائحًا روسيًا، مشيرًا أن إدارة المطار استقبلت القافلة بالورود.

ونظّمت إدارة المطار، حفل استقبال للسياح الروس في قسم الجوازات، لتنتقل القافلة فيما بعد إلى المناطق السياحية التي جاءوا لزيارتها في الولاية.
وفي حديث للصحفيين، قال نائب والي أنطاليا محمد ياووز، "القافلة الروسية لم تأتِ ضمن إطار رحلات الطائرات المستأجرة غير المنتظمة (شارتر)، وإنما جاءت كرحلة سياحية سُمح بتنظيمها في وقت سابق".

وأضاف ياووز: "رحلات الشارتر هي عبارة عن طائرات تستأجرها شركات السياحة، والطائرة التي وصلت إلى أنطاليا اليوم تابعة لشركة طيران"، مبينًا أن السلطات الروسية "لم تمنح بعد الإذن لتنظيم رحلات الشارتر".

من جهتها، قالت الروسية ايرينا سيرجييفا، إنها "قضت في وقت سابق عطلة سياحية بتركيا، وجاءت مجددًا لزيارة أنطاليا هذا العام".

وعبّرت سيرجييفا،عن حبّها وإعجابها بالطبيعة والبحر في أنطاليا وتركيا، مرحبة بالتطورات الإيجابية الأخيرة بين موسكو وأنقرة.

أما السائحة يانا ويد، فقالت "هذه هي المرة الأولى التي أزور فيها تركيا، وسأقضي عطلتي السياحية في أنطاليا".

بدوره، أفاد السائح سيرجي بيكوف، أنه يزور تركيا بشكل منتظم منذ 10 أعوام، لقضاء العطلة فيها، مضيفًا: "أشعر بسعادة بالغة في كل زيارة لي إلى هنا، وهناك تطورات إيجابية تشهدها العلاقات بين البلدين".

جدير بالذكر أن بوادر تطبيع العلاقات التركية الروسية، بدأت عقب إرسال الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، رسالة إلى نظيره الروسي "فلاديمير بوتين"، نهاية يونيو/ حزيران الماضي، أعرب فيها عن حزنه حيال إسقاط الطائرة الروسية، وتعاطفه مع أسرة الطيار القتيل.

وسبق لمقاتلتين تركيتين من طراز "إف - 16"، أن أسقطتا مقاتلة روسية من طراز "سوخوي - 24"، في نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي، لدى انتهاك الأخيرة المجال الجوي التركي عند الحدود مع سوريا بولاية هطاي (جنوبًا).

وعلى خلفية حادث إسقاط الطائرة، شهدت العلاقات بين أنقرة وموسكو توترًا، حيث أعلنت رئاسة هيئة الأركان الروسية، قطع علاقاتها العسكرية مع أنقرة، إلى جانب فرض موسكو قيودًا على البضائع التركية المصدّرة إلى روسيا، وحظراً على تنظيم الرحلات السياحية والطائرات المستأجرة المتجهة إلى تركيا.


 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة اقتصاد
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال