صور "فاضحة" لسائحة أجنبية في أحضان الشرطة المصرية
مأرب برس - متابعات
الأحد 24 مايو 2015 الساعة 07 مساءً

تداول مغردون على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" صوراً لعناصر من الشرطة المصرية مع سائحة أجنبية، في لقطات "غير لائقة" قالوا إنها ضمن إحدى نقاط التفتيش التابعة للأمن المركزي.

وحسب ما تناقله مدوّنون عبر موقع "فيسبوك" فإن السائحة صاحبة الصور تدعى "سامنثا ماكغيرل" وتقطن في العاصمة المصرية، ولدى تتبع حسابها وجدنا أنها نشرت هذه الصور بالفعل ضمن صفحتها الخاصة معلقة: "الأمن الأفضل على الإطلاق".

وعلّق زوجها ديريك ماكغيرل عبر صفحته على "فيسبوك" ساخراً: "من الواضح أنها استطاعت وضع الشعب المصري في أزمة جنون من خلال صورها مع الجيش"، وأضاف : "وحدكِ من يستطيع فعل ذلك عزيزتي سامنثا! ".

إلى ذلك، ذكرت صحيفة الوفد المصرية أن وزارة الداخلية تجري تحقيقات سرية حول الموضوع، وأنه سيتم اتخاذ اجراءات مشددة اذا تم اثبات الواقعة، فيما تضاربت الآراء بين مكذّب للصور ومعتبر أنها "ملفّقة" وبين ساخر لائم للوزارة والشرطة المصرية، نورد بعضها:

فقد قال دوري محمد: "ومازالت الشرطه سافله وده لأن الجهاز ده مفيهوش مبادئ استحالة تشوف المنظر ده حتي مع عسكري فالجيش المصري."

أما جوليا فكتبت: "السيد وزير الداخلية السيد مساعد وزير الداخلية لقطاع الامن المركزى لا تعليق فقط. ننتظر محاسبة المتخلفين الذين يسيئون لسمعة مصر بتصرفات صبيانية هبلة."

كما علق محمد الشربجي، قائلا: "لازم يفتح تحقيق ومحاكمة عسكرية للواد المغيب دا، دي مهزلة والله العظيم والى متى ستبقى الشرطة فاقدة الذاكرة لثوبها الانضباطى العسكري."

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة عين على الصحافة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال