انعقاد مؤتمر تعز الجماهيري 2015 السبت القادم ( اهداف المؤتمر )
تعز / محمد الحذيفي
الخميس 19 فبراير-شباط 2015 الساعة 10 مساءً

تستعد محافظة تعز لعقد مؤتمرها الجماهيري 2015م بعد غد السبت تحت شعار " من اجل شراكة حقيقية في الثروة والسلطة وبناء الدولة اليمنية الاتحادية بمشاركة السلطة المحلية ومختلف المكونات السياسية والإجتماعية والفكرية في المحافظة..

ويهدف المؤتمر الى الوقوف على المستجدات السياسية والاقتصادية والأمنية وطبيعة الأوضاع العامة على المستوى الوطني وتحديد موقف واضح لأبناء المحافظة إزاءها والوقوف على المشكلات والتحديات التي تواجهها المحافظة بالبحث والدراسة والتشخيص الدقيق باعتبار ذلك مقدمة ضرورية لوضع الحلول والمعالجات الناجعة لها.

وفي بلاغ صحفي للجنة التحضرية للمؤتمر الجماهري فإن المؤتمر سيقف امام المستجدات الراهنة التي تشهدها الساحة الوطنية ، وامام كل التحديات التي تواجهها تعز في ظل تلك المستجدات ، وسيستعرض كل الحلول التي من شأنها الانتصار لتعز وتجنيبها ويلات الصراع ، وكل ما من شأنه الحفاظ على تماسك نسيجها الاجتماعي وكل القيم المدنية التي امتازت وتمتاز بها تعز .

وأشار البلاغ الى ان المؤتمر يأتي استجابة للأوضاع السياسية والأمنية التي يمر بها الوطن ، للخروج برؤية واضحة توحد كل جهود وطاقات ابناء تعز في مواجهة كل ما يستهدف امن وسلم ونهضة تعز ، ورفضا لجرها نحو منزلق الصراع المسلح ، فتعز عبر تاريخها عبرت وما زالت تعبر مرارا ًوتكرارا ًعن رفضها لكل حالات العنف ،منحازة دائما للحياة المدنية ومؤمنة بالدولة وسيادة القانون.

اهداف مؤتمـــر تعز الجماهــيري:

1- الوقوف على المستجدات السياسية والاقتصادية والأمنية وطبيعة الأوضاع العامة على المستوى الوطني وتحديد موقف واضح لأبناء المحافظة إزاءها.

2- الوقوف على المشكلات والتحديات التي تواجهها المحافظة بالبحث والدراسة والتشخيص الدقيق باعتبار ذلك مقدمة ضرورية لوضع الحلول والمعالجات الناجعة لها.

3- التخلص من الحكم المركزي واستعادة هوية تعز وإعادة الإعتبار لكل مثقفيها ومناضليها وشخصياتها الوطنية والتاريخية وانتزاع كافة حقوق ابناء تعز ومعالجة الآثار المترتبة عن كل ما لحق بهم من استهداف وجور وتهميش وإقصاء وطمس للهوية وتحقيق الشراكة الوطنية غير منقوصة.

4- البحث في الآليات الكفيلة بالحفاظ على النسيج الاجتماعي للمحافظة والطابع المدني الذي تتسم به، بما يسهم في جعلها نموذجا للمدنية ولثقافة التسامح والتعايش السلمي المشترك.

5- الوصول إلى اتفاق حول الضرورات الأساسية التي يتعين أن يضطلع بها جميع أبناء المحافظة وساكنيها حرصا منهم على تعزيز الإيجابيات والتعاون على تحقيقها كالحفاظ على السلم الأهلي والاجتماعي والحيلولة دون انزلاق تعز وجعلها ساحة للصراع والاقتتال وترسيخ مبدأ المشاركة في إدارة شئون المحافظة ومصالحها، والدفاع عن حقوق أبنائها في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتنموية، ورفض السلبيات والوقوف ضدها مثل العنف، وانتشار الميلشيات المسلحة وممارسات الفساد والإقصاء والتهميش.

6- وضع التصورات وحشد جميع الجهود والطاقات الكفيلة والالتفاف حول تعز واستنهاضها في كافة المجالات والميادين، لتصبح نموذجا مدنيا. وكذا الانتقال بمحافظة تعز بوصفها عاصمةً للثقافة - من المستوى النظري كما هو الأمر الآن- إلى الواقع العملي الملموس بكل ما يتطلبه ذلك من المقومات والبنى التحتية وغيرها من الأدوات والوسائل الكفيلة بقيامها بالدور الثقافي المنوط بها.

7- إيجاد الآليات والأطر الرسمية والشعبية التي من شأنها أن تعمل على توحيد جهود كافة القوى السياسية والاجتماعية والنقابات والكيانات والشخصيات...إلخ في المحافظة وتفعيلها، والتنسيق بين انشطتها المختلفة، بما يخدم مصلحة المحافظة لاسيما في هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها اليمن، وبما يسهم في ترسيخ حضور الدولة بكل مؤسساتها وأجهزتها، وتطوير أداء السلطة المحلية والعمل على تحصين تعز من كل الاختراقات السلبية التي تتعرض لها أيا كانت .

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » مهرجان اقليم الجند
      علي سلام يسمي هذا المهرجان



      مهرجان اقليم الجند
      سنتين و 7 أشهر و 30 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال