وزير التربية :يجب اعداد رؤية للتعليم تستطيع أن تواكب المتغيرات
مأرب برس - جميل السبئي
الأحد 21 ديسمبر-كانون الأول 2014 الساعة 06 مساءً
 

أكد الدكتور عبد اللطيف حيدر الحكمي وزير التربية والتعليم أن الوزراة تحمل على عاتقها بناء عقول أجيال المستقبل وهي مسئولية كبيرة جدا إذا ما حققت اهدافها بشكل جيد وبنت جيل جديد يستطيع ان يحقق التنمية ويواكب متغيرات 20 سنة قادمة.

وأكد في ورشة أقيمت لمناقشة رؤية التعليم العام والمبكر ومحو الامية ضمن مشروع الرؤية المتكاملة للتعليم في اليمن الذي ينفذه المجلس الاعلى لتخطيط التعليم ووزارة التخطيط والتعاون الدولية على ضرورة إعداد رؤية متكاملة للتعليم تحدد فيها المسارات المطلوبة على مستوى التعليم العام والتعليم الجامعي والمهني ليواكب متغيرات سوق العمل ويحقق المنافسة المطلوبة في الاطار الاقليمي والدولي.

وأشار إلى أن الهدف الاساسي من الورشة إعداد رؤية متكاملة للتعليم في اليمن لتوفير تعليم وتدريب متكامل ومتنوع ذو جودة عالية يحقق العدالة والفرص المتكافئة لجميع فئات المجتمع اليمني ويساهم في إعداد المواطن "عقليا واخلاقيا وحياتيا ومهنيا" وبما يعزز من هويته الوطنية والثقافية.

ولفت الحكمي إلى أن المعلم هو كل شي في العملية التعليمة وهو الوسيلة التي يتم بواسطتها تحقيق أهداف التعليم إلا ان الدول لا ترتقي إلا بتجدد الافكار.

وأوضح ان 300 الف طالب وطالبة يتخرجون سنويا من المرحلة العامة وهناك 30 ألفا يدخلون الجامعات وكلهم يعتمدون اليوم في محصلاتهم المعرفية لما درسوه في مدارسهم وجامعاتهم على مناهج تقليديه وهذه مخرجات لا تلبي في معضمها سوق العمل ولاتشجع تحقيق تنمية.

وأكد وزير التربية "اننا اليوم مطالبون بتحديد رؤى واستراتيجيات تعليمية تحمل على عاتقها إصلاح منظومة التعليم العام والمهني والعالي لبناء عقول ابنائنا في المستقبل ولن يتم ذلك إلا بمعالجة الاختلالات ونقاط الضعف القائمة في النظام التعليمي بمختلف انواعة والتي اثرت سلبا على مستوى التعليم ومخرجاته بشكل عام.

من جانبه أكد الدكتور سيلان العبيدي في كلمة رئيس اللجنة الفنية للمشروع أن تقاسم الادارة والاشراف على التعليم بين ثلاث وزارة زاد من حدة الفجوة بين استراتيجيات التعليم المتبعة في البلاد الامر الذي زاد من صعوبة التنسيق والتناغم في تنفيذها.

معبرا عن أمله في أن مواصلة السير باتجاه تنفيذ اصلاح قطاع التعليم وفقا لما اعلنته الحكومة عنه في وقت سابق بجعل عام 2015 عاما للتعليم مجددا التزام اللجنة الفنية للمشروع على مواصلة تقديم الدعم الكافي لهذا القطاع الهام باعتباره مفتاح التقدم وإدارة النهضة ومصدر قوة الامم وتفوقها.

وتناقش الورشة التي تستمر يومين عدد من اوراق العمل حول التعليم ما قبل المدرسة ، والتعليم الاساسي والثانوي ، ومحو الامية وتعليم الكبار

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة طلابنا
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال