حرية تدين الانتهاكات التي تعرض لها إعلاميون ووسائل إعلام خلال نوفمبر 2014
مأرب برس - صنعاء
الأحد 30 نوفمبر-تشرين الثاني 2014 الساعة 07 مساءً

أدانت مؤسسة حرية للحقوق والحريات والتطوير الإعلامي الانتهاكات التي تعرض لها إعلاميون ومراسلون ووسائل إعلامية في عدد من محافظات الجمهورية. وتم الإبلاغ عنها خلال شهر نوفمبر 2014.

حيث تعرض الصحافي رشاد الشرعبي لتهديد غير مباشر، من قبل مسلح يتبع اللجان الحوثية في العاصمة صنعاء. وذلك بالتحري والسؤال عنه في الحي الذي يسكنه، الجمعة 28/11/2014.

كما تعرض المصور التليفزيوني ورئيس تحرير موقع (يمان نيوز) فؤاد المسلمي ومعه مدير تحرير الموقع صادق الدغار لمنع من التغطية والتصوير والاحتجاز قرابة الساعة والتحقيق معهما، من قبل مسلحين يتبعون جماعة الحوثي، على خلفية تغطيتهما لوقفة احتجاجية نظمتها موظفات جمعية نسوية اقتحم مقرها مسلحون حوثيون في العاصمة صنعاء. الثلاثاء 25 نوفمبر 2014. وفي وقت سابق من هذا الشهر تعرض منزل المسلمي لاقتحام ونهب. وكذلك تعرضت سيارته لاعتداء بتهشيم زجاج بعض نوافذها، في العاصمة صنعاء، من قبل مجهولين، على خلفية ما يُنشر في الموقع.

وتعرض الناشط الإعلامي مجاهد السلالي لاختطاف من قبل مسلحين يتبعون جماعة الحوثي في مدينة رداع بمحافظة البيضاء، مساء الاثنين 24/11/2014، أثناء توجهه إلى مناطق المواجهات في قيفة لإعداد تقرير عنها.

كما تعرض نائب رئيس تحرير صحيفة المصدر علي الفقيه لاتهام بالتحيز، من قبل عضو في المكتب السياسي لجماعة الحوثي في العاصمة صنعاء، أثناء لقاء تلفزيوني جمعهما، الاثنين 24/11/2014.

وتعرض نائب وزير الإعلام فؤاد الحميري لمنع من دخول مكتبه، من قبل مجموعة من موظفي ديوان الوِزارة. وقيامهم بعدها بإغلاق المكتب بالقوة، الأحد 23 نوفمبر 2014.

وتعرض المصور إسماعيل مديبش لاعتداء بالضرب ونهب الكاميرا منه بالقوة تحت تهديد السلاح وتكسيرها أمامه، من قبل ثلاثة مسلحين يتبعون جماعة الحوثي، على خلفية تصويره مظاهرة سلمية للحراك التهامي في مدينة الحديدة، السبت 22 /11/2014.

وتعرض مقر صحيفة الوسط الأسبوعية لعملية اقتحام واعتداء على المسؤول المالي والإداري فيها علي الشامي، من قبل شخصين مجهولين ومسلحين بأسلحة رشاشة (كلاشنكوف)، السبت 22/11/2014.

وتعرض مندوب موقع (الاشتراكي نت) خليل الزكري لاعتداء بالضرب من قبل خمسة أشخاص مجهولين في مدينة كريتر بمحافظة عدن، مساء الخميس 20 نوفمبر2014.

 

وتلقت قناة سهيل الفضائية الخاصة تهديداً بتفجير مقرها في حال استمرت القناة بنشر تقارير إخبارية عن جماعة الحوثي. وكذلك التهديد بالاعتداء على المذيع بالقناة ماجد دهيم، عبر اتصال هاتفي من قبل شخص مجهول للقناة، الثلاثاء 18 نوفمبر 2014.

وتعرض المصور لقناة الساحات الفضائية الخاصة صلاح الجندي لاعتداء بالضرب من قبل خمسة أشخاص مجهولين، أثناء تغطيته فعالية في العاصمة صنعاء. وأيضاً محاولة الاعتداء على مراسل القناة عمار القدسي، السبت 15/11/2014. مما دفعهما للانسحاب من تغطية تلك الفعالية.

وتعرضت سيارة رئيس تحرير موقع (المكلا اليوم) سند بايعشوت لاعتداء وتفجير، من قبل مجهولين. وذلك في محافظة حضرموت، الجمعة 14 نوفمبر 2014.

وتعرض الناشط الإعلامي عمار التام لاختطاف واحتجاز وتحقيق معه بدون مسوغ قانوني، على خلفية نشاطه الصحافي وتغطيته للأحداث الدائرة في مدينة رداع بمحافظة البيضاء.

وتعرض طاقم قناة الحرة الفضائية الأمريكية بصنعاء والمتمثل بالمصور محمد عيضة ومراسل القناة عبدالكريم الشيباني لاعتداء بالضرب والسب للمصور، وتهديد واتهام بالعمالة لكليهما، من قبل جنود حراسة اللجنة الدائمة للمؤتمر الشعبي العام، على خلفية عملهما للقناة وتغطيتهما لاجتماع استثنائي نظمه الحزب في العاصمة صنعاء السبت 8 نوفمبر 2014.

وتعرض مندوب قناة اليمن الفضائية الحكومية ياسر هادي لاعتداء بالدفع وإشهار السلاح بوجهه وسبه من قبل مسلحين في محافظة إب، على خلفية عمله للقناة.

إلى ذلك تم إحراق سيارة الكاتب الصحافي طارق سلام، من قبل مجهولين في العاصمة صنعاء، على خلفية كتاباته الصحافية حول الإرهاب وعما يحدث في رداع.

وتلقى رئيس تحرير صحيفة المحرر (الموقوفة) الصحفي صابر بن مخاشن تهديداً بالقتل عبر اتصال من هاتف ثابت، من قبل شخص مجهول، الأربعاء 6 نوفمبر 2014.

كما تعرض الصحافي أحمد الشاوش لاعتداء بدفعه بقوة وسبه من قبل رئيس تحرير صحيفة الثورة، في العاصمة صنعاء، على خلفية الترتيب والتنفيذ لوقفة احتجاجية أمام مبنى الصحيفة وحديثه حول الانتهاكات التي تعرض لها موظفون في الصحيفة.

وفي الوقت الذي تدين فيه مؤسسة حرية هذه الانتهاكات والاعتداءات والتهديدات والاتهامات وهذا الاستهداف المتعمد والمستمر لحرية الصحافة والإعلام، من قبل جماعات مسلحة وغيرها، فإنها تحملها كامل المسؤولية.

وتطالب الحكومة الجديدة ووزارة الداخلية والأجهزة الأمنية في العاصمة صنعاء وفي المحافظات التي وقعت فيها هذه الانتهاكات بأن تضع حدا لها ولذلك الانفلات الأمني والإفلات من العقاب.

كما تطالبها بتحمل مسئولياتها إزاء ما يتعرض له الصحافيون والإعلاميون ومقرات عملهم. والعمل على حمايتهم. كون ما يحدث لهم يعد انتهاكا صارخا لحرية التعبير وحرية الإعلام وحقوق الإنسان.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة السلطة الرابعة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال