دراسة تؤكد عدم قيام الإعلام الحزبي في مراقبة أداء الحكومة

الأربعاء 01 أكتوبر-تشرين الأول 2014 الساعة 09 مساءً / مأرب برس - صنعاء
عدد القراءات 2471

أطلقت منظمة جهود للتنمية بصنعاء اليوم التقرير النهائي لمشروع رصد الأداء الإعلامي للأحزاب المشاركة في حكومة الوفاق الوطني تجاه التسوية السياسية.

وقالت الدراسة التي نفذتها المنظمة خلال الفترة من يونيو – يوليو 2014م :"إن وسائل الإعلام المشمولة بالدراسة عمدت بتناولاتها إلى إبراز محاسن القرارات والإجراءات الحكومية التي تتفق مع مطالبها وتوجهاتها ومهاجمة القرارات التي لا تتفق مع مطالبها من خلال خطاب يعتمد التأجيج السياسي".

وأوضحت الدراسة أن الوسائل الإعلامية لم تقم بدورها الرقابي على أداء الحكومة والرئاسة والمساهمة في تقديم مقترحات بالبدائل الممكنة لتجاوز الاختلالات.

وأكدت الدراسة أن وسائل الإعلام المشمولة بالدراسة اتسم خطابها بتغليب ما هو حزبي على ما هو وطني وتوظيف موضوع الإرهاب والقاعدة توظيفا سياسيا .

ولفتت إلى أن الخطاب الإعلامي لجميع الأحزاب المشاركة في الحكومة تجاهل مصالح المواطن ولم يعط الاهتمام الكافي لتوفير حاجاته الأساسية وتحسين مستوى المعيشة المنصوص عليها في بنود التسوية السياسية.

وقالت " إن صورة شريكي التسوية في خطابهما الإعلامي سلبية في الغالب، مع إصرار على الاستمرار في تشويه صورة الآخر وإظهاره في موقع المعارض والمعرقل للتسوية" .

وأوصى ناشطون مشاركون في ورشة رصد الأداء الإعلامي للأحزاب المشاركة في حكومة الوفاق الوطني على ايجاد توافق سياسي واعلامي ضمن الاطار الحزبي وضمن اطار الشركاء او الحلفاء.

وشددت الورشة على تحديد الرؤية الاستراتيجية للحزب بوضوح وتحديد الخط العام للسياسات المتعلقة بالقضايا الوطنية والاتفاق على المبادي الوطنية الجامعة وتعزيزها في الخطاب الاعلامي الحزبي والاعلام العام والمستقل.

واظهرت درسه لرصد وتقييم الأداء الإعلامي للأحزاب المشاركة في حكومة الوفاق الوطني الذي تناول صحف “الميثاق والصحوة والثوري والوحدوي التابعة لأحزاب المؤتمر والإصلاح والاشتراكي والوحدوي الناصري ” أن الخطاب الحزبي للأحزاب المشاركة في الحكومة لم يعر الحوار الوطني والتسوية السياسية أي أهمية بالقدر الذي أعطاها لتناول الصراعات والنزاعات والحروب.

وخلصت الدراسة إلى أن الإعلام الحزبي إعلام لا يعتمد على الخطط في الأداء اليومي انما يتناول الأحداث بشكل عشوائي بحسب ما يريده رئيس تحرير الوسيلة الإعلامية الحزبية.

إقراء أيضاً

اكثر خبر قراءة السلطة الرابعة