الثقافة تحتفل بمناسبة العيدالـ 52 لثورة سبتمبر
مأرب برس - صنعاء - تصوير فؤاد الحرازي
الجمعة 26 سبتمبر-أيلول 2014 الساعة 07 مساءً
 
 

نظمت وزارة الثقافة أمس على خشبة المركز الثقافي بصنعاء حفلاً فنياً خطابياً ابتهاجاً بالعيد الـ52 لثورة الـ26 من سبتمبر الخالدة.

وفي الاحتفال الذي حضره نائب رئيس الوزراء وزير الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور أحمد عبيد بن دغر ووزير الشؤون الاجتماعية والعمل أمة الرزاق حمد ووزير الخدمة المدنية والتأمينات نبيل شمسان ونائب وزير الثقافة هدى أبلان وعدد من السفراء والدبلوماسيين أكد وزير الثقافة الدكتور عبد الله عوبل أن ثورة السادس والعشرين من سبتمبر قد جسدت حلم اليمنيين في مغادرة ليل الفقر والجهل والتخلف إلى صباحات الجمهورية الواعدة بالخير والتنمية والعصر وتطلعاته وتطوراته واللحاق بركب الحضارة الإنسانية.

وقال: لقد كانت ثورة سبتمبر هي البداية للطريق الطويل المزروع بالأشواك والأسلاك الشائكة نحو الدولة والمواطنة والعيش الكريم.

ورغم التاريخ الممتد لأكثر من نصف قرن من عمر الثورة فإن الطريق قد كان مليئاً بالمآسي والدروع جراء الحروب والصراعات والمستمرة.. إلا أن جيلاً من المتعلمين يملأ الآفاق قد نشأ في ظل التراكمات الكبيرة للتعليم والتنمية وتطور الخدمات الاجتماعية.

وأضاف: حرص اليمنيون على السير في تحقيقها للقضاء على الجهل والتخلف وبناء المؤسسات رغم هشاشتها وتلك هي إنجازات أكثر من جيل.

كان علينا نحن أن نحافظ عليها ونطورها لبنة لبنة.. لكن عقوداً من الفساد والصراعات قادت إلى تآكلها وحتى حين تحققت الوحدة اليمنية المجيدة فبدلاً من أن نندفع في تجميع الإمكانات المادية والبشرية للبلاد للانطلاق نحو التنمية نجد الفساد والصراعات قد أفقدها مضمونها والاجتماعي والإنساني.

وأردف: لذلك كانت ثورة فبراير وكان الحوار الوطني وكانت المخرجات تدعونا جميعاً إلى عقد اجتماعي جديد يجري صياغته اليوم واتفاق شراكة وسلام يعزز المخرجات ويرفدها بمزيد من الإرادة والإصرار لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني وصولا لبناء دولة القانون والمواطنة والكرامة الإنسانية وحقوق الانسان.

وأكد أن العملية السياسية تمضي ونحن مزودون بشراكة وطنية لا تقصي أحداً وخارطة طريق نحو المستقبل، علينا جميعا أن نمضي لتحقيقها تحت قيادة الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي، رئيس الجمهورية معززون بدعم وطني ومساندة فاعلة من شعبنا العظيم الطامح الى البناء والتنمية والعدالة الاجتماعية.

وأشار، وفقاً لوكالة «سبأ»، الى أهمية أن نتحلى بالعزيمة والصبر والإصرار للخروج من هذا النفق المظلم وعلينا أن نتسلح بالأمل ونعانق نور الصباح وإشراقات المحبة والتسامح والصبر الجميل.

وطالب الجميع بطي صفحات الحروب والمآسي وجعلها وراء ظهورنا لنمضي معاً في تنفيذ مخرجات الحوار الوطني واتفاق السلم والشراكة لنبي وطناً آمناً مزدهراً بدون سلاح ولا جراح ولا آلام.. فقط بالسلام والأمن وأواصر المحبة والإخاء.

وكان وكيل وزارة الثقافة لقطاع الفنون الشعبية والمسرح عادل ناصر قد ألقى كلمة أشار فيها الى أن احتفالات أعياد الثورة اليمنية تأتي هذا العام والوطن يمر بظروف صعبة تتطلب من جميع المكونات السياسية ومنظمات المجتمع المدني وكافة أبناء الشعب التكاتف والتعاون من أجل الخروج من هذه المرحلة والعمل سوياً نحو بناء يمن جديد وتحقيق الدولة المدنية التي ينشدها كل اليمنيين.

وتضمن الحفل الفني كوكتيلاً غنائياً بعنوان «سبتمبر» أداء فرقة الإنشاد والفرقة الوطنية للموسيقى وأغنية بيت الغمام للشاعرة هدى أبلان وألحان علي الأسدي وأداء الفنان محمد الوديع واغنية انتصار الاماني للشاعر مطهر الإرياني وألحان الفنان علي الأسدي وأداء المجموعة وفرقة الفنون الشعبية ولوحة استعراضية تعبيرية راقضة بعنوان «اليمن يتسع للجميع» أداء فرقة الفنون الشعبية وعدد من الأغاني والرقصات الشعبية نالت الاستحسان.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة ثقافة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال