قيادي مؤتمري بارز يهاجم الرئيس هادي ويتهمه بالتحالف مع الحوثيين لإسقاط صنعاء

الإثنين 25 أغسطس-آب 2014 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - متابعات
عدد القراءات 14409

أكد القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام/ ياسر اليماني ـ المقيم في سويسرا ـ أن اليمن أمام سيناريو عراقي جديد داخل اليمن وأن اليمن يمر بأصعب وأخطر مرحلة بسبب السياسة الفاشلة والخاطئة التي ينتهجها الرئيس/ عبد ربه منصور هادي.

وأوضح اليماني- في تصريح لقناة العربية أن هناك تحالفاً جديداً بين الرئيس هادي وعبد الملك الحوثي، حيث يذهب الرئيس إلى تحالفات مشبوهة تقود اليمن وربما الجيران في مجلس التعاون الخليجي إلى صراعات طائفية ستقضي على الأخضر واليابس، مضيفا: ربما نحن أمام مشهد مرعب كما هو حاصل في العراق نتيجة سياسات نوري المالكي التي ينتهجها اليوم الرئيس/ عبد ربه منصور هادي في اليمن.

وقال القيادي الجنوبي- المقيم في سويسرا- أقولها للعالم والمجتمع الدولي ولإخواننا في مجلس التعاون الخليجي وفي دول المنطقة إنه لولا الرئيس هادي لما دخل عبد الملك الحوثي إلى صنعاء فبعد اتفاقيات سرية تمت مسبقا مع الرئيس هادي, حيث بعث لعبد الملك الحوثي مندوبه الشخصي ومدير مكتبه أحمد عوض بن مبارك- الذي أعطى الحوثي الضوء الأخضر للدخول إلى صنعاء وذلك بهدف ممارسة الضغط على الإخوان المسلمين حلفائه السابقين الذي بدأت تتغير السياسات تجاههم في دول المنطقة التي قد تؤدي إلى استئصال هذا التنظيم.

ونشر موقع «العربية نت» يوم أمس مقالاً صحافيا لليماني هاجم فيه الرئيس اليمني/ عبد ربه منصور هادي وقال إنه أسوأ من رئيس الوزراء العراقي المبعد نوري المالكي. متهما هادي بتقديم الدعم المباشر والتنسيق للحوثيين لدخولهم مدينتي صنعاء وعمران.

وقال "هادي يريد تحويل اليمن إلى عراق جديد وسوريا جديدة للبقاء في السلطة، كون أن البند السابع لمجلس الأمن- الذي سعى إليه هادي- سيستخدم في إدخال قوات دولية ولم يعد يجدي ذلك إلا بحرب تهدد أمن واستقرار الخليج".

وأضاف «نحن اليوم أمام مالكي آخر لا يريد أن يوصل اليمن إلى بر الأمان، وللأسف أصبح البريطانيون يخططون له باستخدام فصيل معين في اليمن لتهديد الخليج، كما كان يمارسها المالكي في العراق».

وحمل هادي مسؤولية عدم تنفيذ المبادرة الخليجية لأنه كما قال «حمّل طرفا ضد طرف آخر حتى استطاع انتزاع قرار أممي لتدويل الأزمة اليمنية وإبعادها عن مرمى الأشقاء في السعودية الراعين الأساسيين للمبادرة، ليستخدمه ضد كل خصومه المعارضين لسياساته».

وشكك اليماني بسياسات الرئيس هادي التي «تقترب من سياسات المالكي في العراق بل إنها أسوأ منها خاصة وأننا أمام حروب طائفية يقودها هادي وبإشرافه المباشر وكل ذلك للبقاء في السلطة لعقود وليس لعامين».

وقال «هادي فتح جبهات جديدة لحروب طائفية واغتيالات وعمليات إرهابية في عمران وصعده ودماج والجوف وصولا إلى العاصمة صنعاء، وأنزل من جبالها المدفعية منذ شهور بذريعة الانقلاب المزعوم عليه».

ودعا اليماني الرئيس هادي «ألا يجعل التهديد بالحرب الطائفية داخل صنعاء وعمران والجوف تسير وفقا لخطته المرسومة بالتنسيق مع الحوثيين، وألا يجعل من مذبحة حضرموت للجنود ورقة يلعب بها ويستثمرها مع السعودية والخليج لإخافتهم بدواعش اليمن»، حسب تعبيره.

أخبار اليوم

إقراء أيضاً

اكثر خبر قراءة سوبر نيوز