إيران تقترب من "الإخوان" وانسحاب "انقاذ الثورة" من مظاهرات الحوثي بإيعاز إقليمي (تقرير)
مأرب برس - متابعات
الثلاثاء 19 أغسطس-آب 2014 الساعة 09 مساءً

تحدثت تقارير صحفية عن وجود خلاف بين الحوثيين وايران لكن مهتمين بالشأن الايراني وصفوا هذه التقارير بأنها تكهنات ولا تعدو كونها شائعات غير صحيحة، مشيرة الى ان التحالف بين طهران والحوثيين عقائدي وهو بعيد المدى.

واتهمت وكالة أنباء فارس الإيرانية المقربة من الحرس الثوري جماعة الحوثيين (أنصار الله) بالسعي للسيطرة على العاصمة اليمنية صنعاء في وقت كان فيه زعيم الحوثيين دعا إلى بدء احتجاجات واعتصامات للمطالبة بإلغاء الجرعة السعرية وإسقاط الحكومة "الفاشلة".

ولفت المراقبون أن وكالة فارس وصفت مواجهات الحوثيين والإصلاحيين في محافظة الجوف شمال اليمن بأنها معارك بين الحوثيين والجيش اليمني، ما أثار سخطاً لدى أوساط في الحوثيين اعتبرته "علامة غير مريحة على تبدل الموقف الايراني".

يؤشر البعض الى ما يسمونه التحول في الخطاب الإعلامي الإيراني الرسمي الذي يمثل الحرس الثوري إلى متغيرات طرأت، كما يعزز من معطيات تحدثت مؤخراً عن خلافات بين مجموعة الحرس الثوري في طهران وقيادة الحوثيين على صلة برغبات إيرانية نقلتها للجماعة برفض الانخراط في الحياة السياسية والإبقاء على الحوثيين كجماعة مسلحة وقتالية.

وذكر تقرير بهذا الشأن أن "تياراً" في الجماعة موالياً لطهران يتبنى وجهة نظرها الرافضة لانخراط الحوثيين في العملية السياسية. ويتصدر التيار ناشطون وإعلاميون وكتاب حوثيون.

وكشف التقرير معلومات للمرة الأولى حول اتفاق قادته –في وقت سابق- إيران وقطر بين الحوثيين والإصلاحيين، في غضون الصراع المسلح بين الجانبين في محافظة عمران شمال اليمن، وفشل في الساعات الأخيرة. ونوه إلى تقارب كبير بين طهران والإخوان في اليمن عبر الرافعة القطرية يتموضع في مواجهة مع التحالف السعودي الإماراتي المصري.

وفي خبر لها، ليلة الاثنين، عقب خطاب متلفز لزعيم الحوثيين على قناة "المسيرة" التابعة للجماعة، وتحت عنوان "انصار الله ينتشرون في العاصمة صنعاء"، نسبت وكالة فارس في طهران إلى ما أسمتها "مصادر أمنية واستخباراتية يمنية" إفادت "ان المئات من جماعة انصار الله، التي يتزعمها عبدالملك الحوثي، انتشروا في عدة مناطق من العاصمة صنعاء، استعداداً للسيطرة عليها."

وتضيف وكالة فارس أن المصادر نفسها "نقلت عن قيادات من الحوثيين، انهم أعدوا خطة لإسقاط صنعاء، وقسموها الى 10 مناطق جغرافية، ينتشر في كل منها، المئات من كتائب الحسين المسلحة، وهي من أقوى الكتائب التابعة للحوثيين".

وفي نفس الخبر قالت فارس "خلال اليومين الماضيين، قتل قرابة 50 شخصا في الاشتباكات بين أنصار الله والجيش في شمال شرق البلاد بمحافظة الجوف، فيما أرسل الرئيس اليمني (عبدربه منصور هادي) لجنة رئاسية وصلت الى المحافظة بهدف وقف المواجهات. ويأتي ذلك ايضا في وقت أوعز فيه (الرئيس اليمني) بإرسال لوائين من الجيش الى المنطقة التي تشهد نوعا من الهدوء الحذر بعد الاشتباكات الشرسة".

ويعد توصيف المعارك بين الحوثيين والإصلاحيين في الجوف بأنها مع الجيش اليمني، تطورا ملفتا ومثيرا. حيث أن الحكومة والسلطات اليمنية الرسمية والعسكرية لم تقل أنها من تقاتل الحوثيين في الجوف.

وكشفت صحيفة "المنتصف" اليمنية الأسبوعية، في تقرير لها عن ضغوطات كبيرة تمارسها أذرع طهران في اليمن لإثناء جماعة أنصار الله (الحوثيين) من المشاركة في الحكومة القادمة والتي يجري التشاور حولها بين مختلف القوى السياسية اليمنية.

ونقلت الصحيفة عن مصدر سياسي إن حالة السخط الإيراني ضد جماعة الحوثي، طفت إلى السطح في الفترات الأخيرة بصورة غير مباشرة، عقب إطلاق زعيم جماعة الحوثي دعوة لرفض قرار الحكومة برفع أسعار المشتقات النفطية وإقرار جرعة سعرية، خلال خطابه الأخير.

وأكد المصدر أن دعوة عبدالملك الحوثي، في خطاب له إلى تشكيل حكومة شراكة وطنية، أثارت حفيظة تيارات محلية على علاقة مباشرة بإيران. وأوضح أن جبهة إنقاذ الثورة التي يرأسها البرلماني أحمد سيف حاشد، والمعروف بعلاقته القوية بطهران، دخلت في خلاف حاد مع جماعة الحوثي بعد أن كانت تربطهما علاقة قوية منذ فترة. وتنضويان تحت مسمى "حملة 11 فبراير" و"جبهة إنقاذ الثورة".

وأشار المصدر ذاته في سياق تصريحه للصحيفة إلى أن انسحاب أحمد سيف حاشد ورفاقه اليساريين المقربين من طهران، من المسيرات التي خرجت الاثنين الماضي بناءً على دعوة زعيم الحوثيين، نتج عن تراكم لخلافات سابقة بين الطرفين بدأت في أعقاب حسم الحوثيين للمعارك في عمران وإحكام السيطرة عليها.

وأضاف "المبررات التي سردتها قيادة جبهة إنقاذ الثورة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته بصنعاء لانسحابها من مسيرات الحوثيين لم تكن صحيحة، وإنما مناورة سياسية".

وتابع قائلاً "ردة فعل جبهة إنقاذ الثورة على رفع الحوثيين لشعاراتهم في المسيرات، أكبر من الفعل ذاته، سيما وأنهم يعرفون أن الحوثيين يرددون شعاراتهم ويرفعونها في مختلف مظاهراتهم ولم يستبعد المصدر أن يكون ذلك بإيعاز من أطراف إقليمية".

ولفت المصدر إلى الحملة الإعلامية التي شنها للمرة الأولى عدد من الناشطين والكتاب الحوثيين في مواقع التواصل الاجتماعي ضد ايران واتهامهم لها بدعم أطراف لإثارة الفوضى في اليمن، منوهاً إلى أن هناك تغيرات طرأت على السياسات الخارجية الإيرانية منذ وصول الرئيس روحاني.

وأفاد المصدر ذاته، في سياق حديثة لـ"المنتصف" نقلاً عن مصادر دبلوماسية، أن طهران تشعر بقلق من تغيرات مواقف جماعة أنصار الله التي تعتمد عليها كذراع عسكري في شمال اليمن، سيما عقب فشل ضغوطاتها لإثناء الحوثيين عن حسم صراع عمران عسكرياً، وهو ما ترتب عليه إفشال اتفاق كان قد نجح في بلورته دبلوماسيون إيرانيون وقطريون، بهذا الخصوص.

وبحسب المصدر، فإن "اتصالات مكثفة أجراها دبلوماسيون إيرانيون وقطريون عقب سيطرة الحوثيين على مدينتي حوث والخمري، نجحت في التوصل إلى اتفاق تمثل في توحيد قوى الثورة والتغيير ضد أعدائها في المنطقة وتوجيه الجهود نحو الشقيقة الكبرى (السعودية)، لكن الاتفاق فشل في ساعته الأخيرة".

المصدر :ميدل ايست أونلاين

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 6
    • 1) » عبد الملك لن يقبل المتعه ولن يسلم جعفره للجعفريه
      عميس المشكله ان عبد الملك مخترق من قبل السعوديه لان ميزانيه اقرها المرحوم باذن الله الامير سلطان وهي اموال اكثر مما تحصل عليه من ايران وسيزداد اهميه للعبد الملك ان هو سيطر علي صنعاء فستعود السياسه للمملكه الي سابق عهدها مع نظام الاما محمد البدر
      3 سنوات و شهرين و 4 أيام    
    • 2) » اين عبد الرقيب عبدالوهاب والعمري
      من يحمي صنعاء الان لسان حال هادي والشعب يقول :ألا إني اكلتُ يوم أكل الثور الابيض

      يوم كان القشيبي حامي حمى صنعاء موجود حياً يقوم بواجبه لم تكن جماع الحوثي تحلم ان تدخل صنعاء بل كانت ترتعش لمجرد ان تفكر بشيء مثل هذا
      3 سنوات و شهرين و 4 أيام    
    • 3)
      ال البيت عبدالملك الحوثي ينظر لنفسه على انه الاقرب لال البيت من ايران وعلى ايران ان تدعمه بكل قوة لانه سيدهم ويجب ان تكون ايران تابعة له لا ان يتلقى اوامره من ايران
      3 سنوات و شهرين و 4 أيام    
    • 4) » كلام كثير
      عمر شبريت هذا الكلام كله يستطيع أن يلخصه في سطرين لكن قلة البركه والتكلف وضعف المهنية جعلته يسهب ويهرف بما لا يعرف
      3 سنوات و شهرين و 4 أيام    
    • 5) » هيا بنا نلعب
      متواضع لله إذا كان الحوثي فعلا يريد إسقاط الجرعة والحكومة الفاشلة فأن على الحكومة الاستجابة لمطالبه على شرط ان ينسحب من المناطق التي سيطر عليها بقوة السلاح, وتسليم الاسلحة التي لديه وتقديم نفسة كمنقذ للامة بالطرق السلمية المعروفة بعيدا عن خطاب التصعيد والكراهية, ويبدأ بتطبيق مخرجات الحوار الذي طالب فيه بخطابه الاخير. بهذه الخطوة الشعب سيعرف نوايا الحوثي الحقيقية !! هل يريد رفع الجرعة و اسقاط الحكومة وتطبيق مخرجات الحوار ام يريد ان يلعب بعواطف هذا الشعب المغلوب على امرة وعواطف اصحاب الذمم(الزنابيل) التي اشتراها كما كان يشتريها الرئيس السابق على عفاش؟ وتحقيق مطامعة المراهقة في الاستيلاء على الحكم بقوة السلاح وهو غير مؤهل لذلك.
      3 سنوات و شهرين و 4 أيام    
    • 6) » الى المعلق رقم
      علي اي بالله انك ماتستحي ياانك غبي او بتتغابى وهل عادك مصدك نفسك ومصدق هاذي الاكاذيب تب الى الله فاانك على شفا جرف هار واقرأ القران وتمعن ولاتمت على الضلال والشرك بالله مخلوقات لاتنفع ولاتضر يامتخلف ياساذج ياجهل لشراك نعلك اثمن منك واعقل
      3 سنوات و شهرين و يومين    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة عين على الصحافة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال