المخطط الإيراني لقرصنة الربيع العربي
مأرب برس - العرب عبّاس الكعبي
الأربعاء 30 أكتوبر-تشرين الأول 2013 الساعة 07 مساءً
 
 

 "تمكّنت تونس، ولكننا عجزنا".. هذا الشعار الذي تردّد في الأوساط الشعبيّة بإيران منذ الوهلة الأولى لسقوط النظام في تونس مطلع عام 2011، وكان الشعار كافياً لأخذ نظام خامنئي التدابير اللازمة على المستوى الداخلي والخارجي، تفادياً لحدوث هزّات اِرتداديّة في إيران كاِمتداد للثورة التونسيّة التي هزّت المنطقة بإطاحتها نظام زين العابدين بن علي. فداخلياً تخشى طهران حدوث ثورة شعبيّة عارمة مطالبة بالحريّة والعدالة وتحقيق الكرامة الإنسانيّة المفقودة، أما خارجيّاً فكثيراً ما تخشى طهران مقاومة الشعوب غير الفارسيّة.

ولمواجهة الأخطار المحدقة بها، فعّلت طهران سياستها الداخليّة والخارجيّة على أوسع نطاق لكسب مشروعيّتها وتلميع صورتها أمام الجماهير المغبونة، فجاءت بـ"حسن روحاني" إلى سدّة الرئاسة وما أطلقه من شعارات براقة عنوانها "الاعتدال"، للحيلولة دون وقوع اضطرابات شعبيّة، أما خارجيّاً فَفَتَحَت طهران جبهة جيوسياسيّة جديدة للتصدي لضغوطات أميركا وحلفائها.

ولا ريب أن مفردة "الربيع العربي" لا تبدو جذّابة بالنسبة لإيران، خاصة أنها تبدو خاصة بالعرب وليس للعجم مكانة فيها، ثم أن طهران لا زالت تبدي اشمئزازا كبيرا من موجة الغضب الشعبية عام 2009 إثر عملية تزوير الاِنتخابات الرئاسية لصالح "أحمدي نجاد" وعزل "مهدي كرّوبي" و"مير حسين موسوي" قادة "الحركة الخضراء" (الربيع) وزجهما في السجن. لذا سعت طهران لتحريف المفهوم من "الربيع العربي" إلى الربيع الإسلامي كي يتلاءم وشعارها وإستراتيجيتها المبنية على أساس "تصدير ما تسمى بالثورة الإسلامية" والتي تبناها "الخميني" منذ استيلائه على ثورة الشعوب ضمن جغرافية ما تسمى بإيران عام 1979.

وأولى التهكمات الإيرانية على "الربيع العربي" تكمن في الاِدعاءات الفارسيّة أن "ثورات الربيع العربي مُستلهمة من ثورة الشعوب عام 1979 في إيران"، وقولها أن "إيران تعد نموذجا لجميع الثورات في الشرق الأوسط". علما أن ثورة جميع الشعوب- ضمن جغرافية ما تسمى بإيران- كان لها أهداف أخرى تتمحور حول التخلص من النظام الشمولي لـ"محمد رضا بهلوي" بالنسبة للمعارضة الفارسية وخاصة اليساريين على مختلف مشاربهم كـ"حزب الشعب" و"مجاهدي الشعب" وفدائيي الشعب" وغيرهم، أما بالنسبة للشعوب غير الفارسية كـ"الأحوازيين العرب"، "الآذريين الترك"، "الأكراد"، "البلوش" و"التركمان"، فطموحهم يتجاوز حدود الإطاحة بالنظام ويبلغ مرحلة الاِستقلال والتخلص من هيمنة الدولة الفارسية.

ولكن ما يعيب تلك الثورة فقدانها للزعامة والقيادة، حتى جاء "الخميني" على متن طائرة فرنسية يقودها طيار من أب فرنسي وأم بريطانية لينزل بمطار طهران ويستولي على تضحيات الشعوب. ولترسيخ الاِستبداد رفع جماعته شعار "لا حزب إلا حزب الله ولا قائد إلا روح الله"، فـ"الخميني" هو زعيم "حزب الله" أمّا "روح الله" فهو اسمه الأول، وبذلك كان إعلانا صريحا وواضحا لحكومة الفرد الواحد، فشن نظام "الخميني" حملة إعدامات وتصفيات واِغتيالات رهيبة طالت المعارضة الفارسية ومقاومة العرب والآذريين والأكراد والبلوش والتركمان دون رحمة.

وربما شاءت الصدف أن يسقط نظام "حسني مبارك" بتاريخ 11/02/2011 مع الذكرى السنوية الثانية والثلاثين لسقوط نظام "محمد رضا بهلوي" في إيران، فاستغلت طهران الفرصة ليعطي "خامنئي" لنفسه الحق في توجيه خطابه للشعب المصري و"دعوته للاِقتداء بالثورة الإيرانية"، فاعتبرت الخارجية المصرية تصريحات "خامنئي" على أنها تدخلا غير مقبول في الشأن الداخلي المصري.

وعلى الصعيد الخارجي، روج قادة إيران أن أسباب الإطاحة بنظامي "بن علي" و"مبارك" تعود لفقدان المشروعية وتجاهلهما لحريات شعوبهما، الأمر الذي يتناقض تماماً وواقع النظام الحاكم في إيران المبني أساسا على مبدأ الرعب والاِنتهاك الخطير للحريات الإنسانية ويؤكد ذلك اِحتلال طهران المرتبة الأولى عالمياً في قائمة الإعدام وفقا لتقارير دولية رسمية. كما ترى طهران أن علاقة "بن علي" و"مبارك" بإسرائيل وأميركا كانت السبب في سقوطهما، ولم يند جبينها لفضيحة "عوفر غيت" وكشفها عن أكثر من مائتي شركة إسرائيلية تتعامل مع إيران.

ولنيل تعاطف الشعوب الإسلامية، أطلقت الدولة الفارسية على "الربيع العربي" تسمية "الربيع الإسلامي"، وبينت أن "هذا الربيع عبارة عن صحوة إسلامية واِمتداد للثورة الإسلامية الإيرانية" على حد قولها، فإذا كان نظام "خامنئي" ومن قَبْله "الخميني" غافلاً عن الإسلام لسنوات فصحى متأخرا، فإن الشعوب العربية لم تغفل يوماً عن دينها لتقتدي بصحوة "خامنئي" المتأخرة والمبنية على أساس طائفي وتوسعي وعنصري. ثم لطالما اعتبر "الربيع العربي"، "صحوة إسلامية" من وجهة نظر طهران، فلماذا يتحول الربيع في سوريا إلى إرهاب تموله دول أجنبية وأخرى عربية كما تدعي طهران، في حين أنفقت إيران أكثر من 17 مليار دولار لدعم ترسانة "بشار" العسكرية.

وفي حال صحة الأسباب التي تطرحها طهران لاِندلاع "ثورات الربيع العربي"، فإن الدولة الفارسية القائمة على مبدأ قهر الشعوب والهيمنة الاِستعمارية والاِختلاسات المالية الضخمة، تبدو مؤهلة أكثر من غيرها لتصحو على الحراك الكفيل باِندلاع ثورة عارمة تطيح بقراصنة السلطة والأوليغارشيّة الخمينيّة القائمة على العُنف والطائفية.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » تحلمون
      رفسنجاني حده الظاهر والله العالم ان مارب برس تغيرت معادها لوله
      شكلها داخاله تجربة زواج مسيار مع الوهابيه وكله بثمنه والدولار مغري
      3 سنوات و 11 شهراً و 16 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة عين على الصحافة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال