ما مصير شعار الحوثي في اليمن بعد توجيه إيران بإزالة كل الشعارات المعادية لأمريكا من شوارعها

الأحد 27 أكتوبر-تشرين الأول 2013 الساعة 11 مساءً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 7958
 
  

أمرت السلطات الإيرانية بإزالة اللوحات المنتشرة في شوارع العاصمة طهران، والتي تحمل شعارات "معادية للولايات المتحدة" في تطور جديد على صعيد "عودة الحرارة" إلى العلاقات بين البلدين والتقارب المستجد حيال الملف النووي الإيراني.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "ايرنا" عن أيازي، الناطق باسم بلدية طهران، قوله إن البلدية تقوم بإزالة الشعارات التي كانت تنتشر في شوارع المدينة.

وأضاف أيازي أن الخطوة تأتي بعدما قامت وزارة الثقافة بنشر تلك الشعارات "دون الحصول على موافقة المجلس الثقافي في البلدية" على حد تعبيره.

وتأتي الخطوة الإيرانية في وقت يعود فيه الدفء في العلاقة بين البلدين، وخاصة حول الملف النووي الإيراني، كما تبادل الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الرسائل مع نظيره الإيراني حسن روحاني، وسط إعراب كل طرف عن أمله في حصول تطورات إيجابية في العلاقات.

وعلى ذات الصعيد مثل الخبر موجه من السخرية عبر صفحات التواصل الاجتماعي الفيسبوك وتويتر وخاصة فيما يتعلق بمستقبل شعار الحوثيين في اليمن وهو الشعار الذي يحمل كل فكر وتوجهات الحوثيين وحوله يتم التمجيد والصراخ والنيل من الأعداء حسب تعبيرهم .

حيث أورد عدد من المعلقين تعليقات ساخرة منها على ماذا سيستند الحوثي في المرحلة القادمة في خطاب العامة بعد مخاطبة عامة الناس وبسطائهم عبر عبارات "الصرخة" التي قالوا عنها لو صرخ بها كل مسلم لما بقى لأمريكا أي وجود , كما شملت تعليقات المتصفحين عبر صفحة مأرب برس على الفيسبوك تعليقات متعددة وساخرة يمكن الرجوع إليها عبر تسائل خاص تم إنزاله لمناقشة هذه القضية على الرابط التالي إنقر هنا.

وعلقت قناة CNN   الأمريكية التي نشرت خبر إزالة الصور قولها أن " مسار التحول الإيجابي بين البلدين قد يستغرق وقتا بعد سنوات من انعدام الثقة، فبموازاة خبر نزع الشعارات المعادية للولايات المتحدة نشرت الوكالة الإيرانية نص كلمة لرئيس البرلمان، علي لاريجاني، انتقد فيها من وصفها بـ"بعض الكائنات المتحدثة" في أمريكا بسبب مواقفها من إيران وسوريا.

ومن هنا نجدد التسائل مجدداً عن مصير شعار الحوثي في ظل هذا التقارب المقرون بزواج المتعة السياسي بين طهران وواشنطن ؟

  

كلمات دالّة

إقراء أيضاً
اكثر خبر قراءة عين على الصحافة