رسالة جديدة للبلتاجي من خلف القضبان

السبت 19 أكتوبر-تشرين الأول 2013 الساعة 05 مساءً / مأرب برس - صنعاء
عدد القراءات 13432
 
 

بعث القيادي الإخواني الدكتور محمد البلتاجي برسالة جديدة من محبسه عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك" تعليقًا على وفاة عضو الإخوان المسلمين بأسيوط "عبد الرحمن الرزاحي" في محبسه بعد صراع مع المرض.

ويقول البلتاجي في رسالته: "رحم الله أخانا (عبد الرحمن مصطفى) وتقبله في الشهداء - شهيد ليمان طرة - الذي شاءت إرادة الله أن يأتيه أجله وهو في الأسر ظلمًا وعدوانًا؛ ليجمع له الله أجر الأسر الظالم وأجر المرض وأجر صبره الجميل (الذي يشهد به كل زملاؤه، فما سمعه أحد يشكو حبسًا ولا سوء معاملة وقسوتها في الأيام الأولى، ولا يشكو مرضًا رغم شدته عليه في الأيام الأخيرة)".

وأضاف: "لكن آيات الله البينات تشاء أن ترفض النيابة قرار الإفراج عنه قبل موته بساعات معدودة ليأتيه أجله - في الموعد المحدد مسبقًا - وهو في الأسر وهو مظلوم؛ ليرتقي إلى ربه بالأجر المضاعف، ولتصعد روحه تشكو ظلم الحبس وظلم الإهمال الجسيم في علاجه (حيث بقي في زنزانته الانفرادية 3 أسابيع دون عرض على طبيب!!، وبقي بعدها في مستشفى السجن أسبوعين دون عمل أشعة أو تحاليل من أجل تشخيص مرضه!! ولم ينقل لمستشفى القصر العيني إلا وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة!!)".

وتابع البلتاجي: "هكذا لم تشأ إرادة الله الكرامة بالسجان فيرسله للمستشفى، ولم تشأ إرادة الله الكرامة بالنيابة فتخلي مسئوليتها عنه، وشاءت إرادة الله أن يُكتب له الأجر كاملاً حتى آخر لحظة في حياته، وأن يُكتب للسجان وللنيابة وللنظام الوزر كاملاً حتى آخر لحظة..، رحم الله أخانا الشهيد وأنزل على أهله الصبر والسلوان".